فوائد الموز و الحليب‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 18 أكتوبر 2016 - 10:25
فوائد الموز و الحليب‎

فوائد الموز و الحليب

من المعروف أنّ الحليب يحتوي على أهمّ العناصر الغذائيّة والأساسيّة لنمو الجسم ودعم هيكله، ويعتبر غذاء مهم للصغار والكبار دون إستثناء مع إختلاف الكميات بفارق العمر، حيث إن الحليب يحتوي على عدد من الفيتامينات مثل المجموعة الكاملة لفيتامين ب، وفيتامين أ، وكذلك فيتامين د، بالإضافة إلى عدد من المعادن التي تدعم نمو العظام والأسنان، وبنية الجسم بشكل عام مثل الفسفور، والفلوريد، والكاليسيوم، وكذلك احتواؤه على البروتينات بصورة أساسيّة.

كلّ تلك المكونات التي يحتوي عليها الحليب لها فوائد جمة ومتعدّدة على الجسم ولكن ماذا يحصل إذا تمّ إضافة نوع من الفاكهة إلى الحليب؟ دعونا نتعرف على فاكهة الموز وفوائدها وكيفية خلطها مع الحليب  يحتوي الموز على مكونات هامة لصحة الإنسان حيث إنّه يتكون من سبع أنواع من المعادن المختلفة وهي الصوديوم، والحديد، والكاليسيوم، والزنك، والفسفور، والمغنيسيوم، والنحاس، بالإضافة إلى بعض الفيتامينات مثل فيتامينC وفيتامين B6، وكذلك يحتوي على نسبة من البروتين، والقليل من الدهون.

ومن فوائد عصير الموز بالحليب نذكر ما يلي

  • عصير الموز بالحليب يقوي المناعة عند الطفل ويجنبه مختلف الأمراض، ويزيد من حيويّته ونشاطه، ويساهم في إزالة الخمول والكسل لديهم.
  • يقلّل من خطر الوفاة بسبب السكتة الدماغيّة والقلبيّة بنسبة عالية.
  • تناول هذا العصير ينظّم دقّات القلب، ويزيد تدفق الدمّ للدماغ لأنه غني بنسبة مهمة من البوتاسيوم.
  • هذا العصير يعمل على تحسين المزاج وتعزيز للشعور بالسعادة والاسترخاء لأنه غني بفيتامين ب الذي يساعد على تهدئة الأعصاب.
  • عصير الموز مع الحليب يساعد على إنقاص الوزن ومحاربة السمنة لأنه يكبح الشهيّة للطعام.
  • عصير الحليب والموز مفيد لتخفّيف آلام المعدة ويعالج الحموضة الزائدة فيها.
  • يعزز القدرة على التركيز ويقوي قدرة الدماغ على التفكير، كما يحمي عصير الموز بالحليب من الإصابة بالزهايمر، ونقصان الذاكرة لأنه يحتوي على نسبة مهمة من البوتاسيوم وكذا فيتامين ب12.
  • يُنصح بتناول عصير الموز بالحليب بالنسبة للمصابين بالأنيميا لأنه يساعد على علاج مرض فقر الدمّ لكونه غنيا بمعدن الحديد، وفيتامين ب12.
  • يقي من الإصابة بهشاشة العظام، ويساهم في بناء عظام وأسنان قوية.
  • عصير الموز بالحليب يساهم في تخفيض ضغط الدمّ المرتفع.

فوائد الموز

  • يعتبرُ الموز مصدراً ممتازاً للبوتاسيوم، كما أنّه منخفضٌ بالصوديوم، وقد وُجد أنّ تناولَ البوتاسيوم يخفض من خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم، كما أنّه يعمل على خفضه عندَ المصابين به، كما أنّ البوتاسيوم يلعبُ دوراً هامّاً في المحافظة على توازن السوائل والأملاح في الجسم، وفي انقباضِ العضلات، وفي نقل النوابض العصبيّة، وفي المحافظة على نبض القلب الطبيعيّ.
  • تحتوي الموزة متوسّطة الحجم على حواليْ 110 سعر حراريّ، و3 غم من الألياف الغذائيّة، و2-3 غم من النشا المقاوم للهضم، ولذلك يساعد الموز على الشعور بالشبع دون أن يعطيَ كميّة عالية من السعرات الحراريّة، وهو بذلك يخالف الشائعات التي تحيطُ به، والتي تدّعي أنّه يسبّب زيادة الوزن،ويساهمُ محتواه من الماء في هذا التأثير نفسه.
  • يمنح استعمال الموز في المذاق الحلو عند إضافته للوصفات والمشروبات بشكل صحيّ دون إضافة سكر المائدة.
  • تمنح الموزة متوسّطة الحجم حوالي 17% من الاحتياجات اليوميّة من فيتامين ج الذي يعتبر مضادَّ أكسدة قويّ، والذي يحفّز المناعة، ويساهم في إنتاج الكولاجين والذي يعمل على تقوية جدران الأوعية الدمويّة، والمساهمة في شفاء الجروح، وبناء العظام، وتكوين هرمون الثيروكسين في الغدّة الدرقيّة، وعمليّات أيض الأحماض الأمينيّة، بالإضافة إلى دوره في تحسين امتصاص الحديد.
  • يعتبر الموز مصدراً غنيّاً بفيتامين B6 الذي يلعب دوراً هاماً في تمثيلِ الأحماض الأمينيّة والأحماض الدهنيّة، وفي تحويل الحمض الأمينيّ التريبتوفان (Tryptophan) إلى النياسين (الفيتامين B3) والسيروتونين (بالإنجليزية: Serotonin)، والذي يلعب أيضاً دوراً هامّاً في تصنيع كريات الدم الحمراء.
  •  يعتبر الموز مصدراً متوسطاً بالمنغنيز اللازم لعمل العديد من الإنزيمات التي تدخلُ في تمثيل الكربوهيدرات، والليبيدات (الدهون)، والأحماض الأمينيّة، بالإضافة إلى دورِه في صحّة العظام.
  •  يساعد تناول الموز في عمليّة الهضم ووظائف الجهاز الهضميّ، وهو يمنح الموز الألياف الغذائيّة التي تلعب دوراً هامّاً في صحّة الجهاز الهضميّ، وتساعد في الشعور بالشبع، بالإضافة إلى العديد من فوائدها الصحيّة الأخرى.
  • وجدت الدراسات العلميّة التي أجريَت على حيوانات التجارب أنّ للموز تأثيراتٍ خافضةً لكوليسترول الدم، بسببِ وجود الألياف الغذائيّة فيه.

فوائد الحليب

  • الحفاظ على صحّة العظام وخفض خطر الإصابة بمرض هشاشة العظام، ذلك أنّه مصدرٌ ممتاز للكالسيوم، كما يتمّ تدعيم الكثير من منتجاته بفيتامين د.
  •  في حال تناولِ الحليب المدعم بفيتامين د فإنّه يساهم في خفض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة، مثل ارتفاع ضغط الدم وبعض أنواع السرطان.
  •  يلعب الحليب دوراً هامّاً في صحّة الأسنان
  • خفض خطر الإصابة بضغط الدم بسبب محتواه من البوتاسيوم والكالسيوم، وبعض البيبتيدات الموجودة فيه، والتي وُجد لها تأثيرات خافضة لضغط الدم.
  •  وجدت دراسة ارتباطاً عكسيّاً بين تناول الحليب وفرصة زيادة قياس محيط الخصر، والإصابة بالمتلازمة الأيضيّة.
  •  وُجد أنّ كميّة الكالسيوم المتناولة من الحليب ومنتجاته ترتبطُ بانخفاض معدّل تراكم الدهون في الجسم وزيادة الوزن، كما وُجد أنّ ارتفاع مستوى فيتامين د في الدم يرتبطُ بنجاح خسارة الوزن.
  • يرتبط تناول كميّات كافية من الكالسيوم بانخفاض خطر الإصابة ببعض أنواع السرطان، مثل سرطان القولون والثدي، كما أنّه يرتبط بخفض فرصة الإصابة بحصى الكلى.
  • يعتبر الحليب مصدراً ممتازاً للبروتين عالي الجودة، والعديد من الفيتامينات والمعادن.
  • يحمل شرب الحليب تأثيراً نفسيّاً يحفز على النوم.
اقرأ:




مشاهدة 49