فوائد السردين المعلب‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:02
فوائد السردين المعلب‎

 السردين المعلب

الفوائد الصحية لسمك السردين تشمل الوقاية من أمراض القلب، وأنواع معينة من السرطان والسن بتحلل البقعة الصفراء.
أنه يساعد في تقوية العظام، وبناء جهاز المناعة ومقاومة الانسولين وتجديد شباب الجلد. المواد المغذية الموجودة في السردين هي المسؤولة عن مثل هذه الفوائد الصحية العظيمة.

السردين الصغير، والأسماك الزيتية التي تنتمي إلى عائلة تسمى Clupeidae. ومن المعروف أيضا أنها من سمك الرنكة الاسم في بعض الأماكن. السردين يأتون عادة من الأسماك المعلبة وكما هي معروفة السردين المعلب. على الرغم تعتبر السردين كنوع واحد، وهناك بالفعل 21 نوعا من الأسماك التي يمكن أن تقع بسهولة تحت فئة السردين.

بعض الأنواع الأكثر شعبية من السردين تشمل ساردينا، الخ تم العثور على هذه الأسماك معظمها في المحيط الأطلسي، المحيط الهادئ المحيطات والبحار البحر الأبيض المتوسط. ووفقا ل تقرير ، في السنوات العديدة الماضية، والسردين هي أكبر عنصر من محصول الأسماك في جميع أنحاء العالم

حقائق غذائية عن السردين

المعلبة السردين تحتوي على الطاقة والبروتين والدهون أو الدهون والكالسيوم والحديد والمغنيسيوم والفوسفور والبوتاسيوم والصوديوم والزنك. الفيتامينات في السردين وتشمل الثيامين والريبوفلافين والنياسين، فيتامين B6 والفولات، فيتامين B12، A، D، E وفيتامين K. والأحماض الدهنية الموجودة في السردين وتشمل مجموع الدهون المشبعة، والدهون الأحادية غير المشبعة والدهون غير المشبعة والكوليسترول.

هذه الأحماض الدهنية والفيتامينات والعناصر المعدنية النادرة مساعدة في الوقاية من العديد من الأمراض وتعزيز الصحة العامة.

فوائد السردين المعلّب

  • يحتوي على نسبة عالية جداً من الحديد، ويرفع بالتالي نسبة الهيموغلوبين، ويقي من الأنيميا.
  • يحتوي على الكالسيوم المقوّي للعظام والأسنان والأظافر، ويقي بالتالي من هشاشتها، كما ويحتوي على فيتامين D الذي يضمن الامتصاص الأفضل لعنصر الكالسيوم في الجهاز الهضميّ.
  • يقوّي الجهاز المناعيّ في الجسم.
  • يعتبر مفيداً لمرضى السكري، حيث ينظّم الإنسولين في الدم.
  • يجدّد خلايا الجلد، ويقي من ظهور علامات التقدّم في السنّ، ويحافظ على حيويّة وشباب البشرة.
  • يقاوم الشوارد الحُرّة المسبّبة لمرض السرطان، بفضل احتوائه على السيلينيوم.
  • يخفّض معدّل الكولسترول الضارّ في الدم، ممّا يقي من أمراض القلب.
  • يحتوي على فيتامين B12 المفيد لتوازن الجسم، والذي يحافظ على قوّة القدرات العقليّة.
  • يحتوي على نسبة عالية من فيتامين E المضادّ للأكسدة، والذي يقي من العديد من الأمراض الخطيرة.
  • يمدّ الجسم بالطاقة والحيوية، حيث ينشط الدورة الدموية.
  • يحافظ على الوزن، كونه يحتوي على الدهون الأحادية غير المشبعة، ويزيد الشعور بالامتلاء والشبع.
  • يحتوي على حمض الأوميغا3 الأساسي لصّحة الجسم وخاصّة صحّة النساء الحوامل.
  • يقي من الضمور البقعي، والذي يزيد مع التقدم في السن، ممّا يحول دون فقدان البصر.
  • يحتوي على البروتين المفيد لبنية الجسم.
  • يحتوي على نسبة عالية من اليود، ويقوي الغدّة الدرقيّة.
  • يزيد من القدرة على التركيز، ويقي من الزهايمر.

أضرار السردين المعلب

تقول منظمة الغذاء والدواء الأمريكية أن ثمة أشخاص لا يناسبهم تناول التونة بشكل دوري مثل الأشخاص الذين يعانون من حساسية الأسماك حيث أنه عال في محتواه من الهيستامين أو الحوامل والمرضعات والأطفال الصغار حيث أن التونة تحتوي على نسب من الزئبق وهو عنصر معدني حيث يعتبر سم عصبي إذا تم تناوله بكميات كبيرة.

ومنذ عام 2004، بدأت الغذاء والدواء الأمريكية ووكالة حماية البيئة في التوصية بتناول ما لايزيد عن حصتين أسبوعياً (160 جراماً) بالنسبة للأطفال والحوامل والمرضعات. ومؤخراً، أوصى تقرير علمي بتجنب الأطفال تماماً لتونة الباكور. وبالحد من تناول الأنواع الأخرى من التونة حيث أوصى بتناول الأطفال الذين تقل أوزانهم عن 25 كجم بتناول التونة مرة واحدة شهرياً، ومرتين شهرياً للأطفال الذين تزيد أوزانهم عن 25 كجم.

وتوصي وكالة حماية البيئة الأمريكية النساء الحوامل والأطفال بتجنب تناول بعض الأسماك بشكل عام وهي سمك القرش والقرميد والماكريل وأبو سيف حيث أنها تحتوي على نسبة عالية جداً من الزئبق. وتوصي أيضاً بتناول ما لايزيد عن 330 جراماً أسبوعياً (نحو وجبتين متوسطتين) من الأسماك بشكل عام والتي تحتوي على مستويات منخفضة من الزئبق.

وثمة بحث مثير قد أجري في قسم العلوم البحرية في جامعة كارولينا الساحلية بولاية نورث كارولينا، حيث اتخذ الباحثون طريقة في محاولة استخلاص فوائد أوميجا-3 مع الحد من الكميات السامة للزئبق الذي يوجد في الأسماك. حيث أشار الباحثون إلى أنه يمكن للإنسان أن يحصل يومياً على حوالي 500 ملجم من أحماض أوميجا من الأسماك دون أي ضرر من الزئبق. وعلى هذا، فإنه على سبيل المثال، سمك تونة الباكورا يمكن أن يتناوله الإنسان 9 مرات شهرياً لتوفير حوالي 500 ملجم من أحماض أوميجا ودون التأثر بمضار الزئبق.
ولكن بحث آخر مشابه أجري من قبل الباحثين في الأكاديمية الوطنية للعلوم قد أكد أن المستوى الآمن للزئبق يومياً بالنسبة للأشخاص العاديين يمكن أن يبلغ حوالي 6.8 ميكرو جرام. وعلى هذا، فإن الشخص الذي يريد البقاء في خط الأمان عليه أن يتناول 3 حصص على الأكثر من التونة المعلبة (الحصة الواحدة حوالي علبة 160 جرام). وإذا قارننا هذه النتائج بالدراسة السابقة، فسنجد أن الإنسان سيستهلك حوالي 3 أضعاف من التونة للحصول على النسب الموصى بها من أحماض أوميجا.

ولكن الأمر لا يبدو بهذه النظرة الضيقة، فليست الأسماك وحدها هي الغنية بأحماض أوميجا، فهناك الكثير من الأغذية النباتية الغنية بأحماض أوميجا وفي نفس الوقت تحتوي على فوائد كثيرة جداً مثل زيت الكتان والسمسم وزيت عين الجمل وغيرها من الأغذية.

اقرأ:




مشاهدة 248