فوائد الحليب للأطفال‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 18 أكتوبر 2016 - 10:16
فوائد الحليب للأطفال‎

فوائد الحليب للأطفال

يحتاج جسم الإنسان إلى كافة العناصر الغذائية والفيتامينات والمعادن ليقوم بمهامه على أكمل وجه من أجل الحفاظ على صحته سليمةً ومعافاة، لكن الاهتمام بالغذاء والعناصر الغذائية غالباً ما يكون أكثر في مرحلة الطفولة، فهي المرحلة العمرية التي يبدأ فيها بناء الخلايا والعضلات والجسم بشكل عام، كما أنها مرحلة تتّسم بالاستمرار من ناحية النمو، لذا نجد الأمهات شديدات الحرص على تغذية أبنائهن وإمدادهم بكافة أنواع المغذيّات لنمو أجسامهم بالشكل الصحيح والسليم، ومن أكثر الأغذية التي عادةً ما تُقدّم إلى الأطفال هي مشتقات الألبان والأجبان، وأبرزها الحليب.

ويعتبر الحليب بالغ الأهمية لأجسام الأطفال، فهو يحتوي على مواد يمكن هضمها من قِبل أجسامهم في الوقت الذي لا يمكنهم فيه هضم تلك المواد من مصادر أخرى غير الحليب، وكثيراً ما تعاني الأمهات مع أطفالهن في عدم رغبتهم في شرب الحليب، وفيما يلي بعض الوسائل التي من شأنها ترغيب الأطفال في شرب الحليب: مبادرة كل من الوالدين بشرب الحليب أمام أطفالهم، مع إدراج الحليب ضمن وجبات الأطفال الرئيسية أو وجبات المدرسة. المحاولة قدر المستطاع في التنويع بمشتقات الحليب للأطفال مع إشراكهم في اختيار النوع المفضّل لديهم. إدراج الحليب ضمن وجبات صحية. ترغيب الطفل في شرب الحليب وذلك بإعطائه الحوافز. ربط شرب الحليب ببعض المناسبات الدينية وتذكير الأطفال بأنّ الحليب مذكورٌ في القرآن والسنة النبوية الشريفة.

وينصح خبير طب الجهاز الهضمي للأطفال ومستشار موقع “بيبي سنتر” الطبيب الهندي “بانكاج فوهرا” بإدخال الحليب البقري إلى النظام الغذائي للطفل بعد عامه الأول. حيث يشير إلى أن كوب من الحليب (350 مل) جيد للطفل حيث يوفر له البروتنيات الأساسية وأيضاً الكالسيوم والمغنيسيوم وفيتامين ب12 و فيتامين ب2. ولا ينصح بإعطاء الطفل الكثير من الحليب يومياً, حيث أنه سوف يخفض من شهية الطفل لتناول الأغذية الصلبة وبالتالي يحدث فقد في احتياجات الطفل من المركبات الغذائية الضرورية مثل الحديد والفيتامينات التي لا يوفرها الحليب.

وبعد أن كان الخبراء يكاد يجمعون على أن الحليب كامل الدسم هو غذاء مفيد للطفل لأنه يوفر له الطفل من الدهون ويوفر أيضاً الدهون التي تساعد في زيادة نمو المخ وكذلك يوفر الفيتامينات الذائبة في الدهن. الآن ظهرت عدة دراسات تؤكد على أن شرب الحليب منخفض الدسم أفضل للأطفال لخفض معدلات السمنة المرتفعة بين الأطفال. ويفضل استبدال الدهون التي يحصل عليها الطفل من المصادر الحيوانية مثل الحليب بزيوت أخرى نباتية تكون أقل ضرراً للطفل. وهذا للطفل الأكثر من عامين, إلا أن الطفل بين عام وعامين يفضل أن يتناول الحليب كامل الدسم للحصول على ما يكيفيه من الطاقة من الدهون.

وينبغي عدم اعطاء الطفل الحليب الخام لأنه قد يحتوي على بعض البكتريا الضارة مثل الإيشيرشياكولاي والسالمونيلا. ويفضل اعطاء الطفل الحليب البقري المبستر أو المعقم.

ومن بين فوائد الحليب للاطفال, هو مساهمته في تكوين عظام وأسنان قوية, فالحليب هو مصدر جيد من مصادر الكالسيوم وفيتامين (د) حيث يلعبان دوراً هاماً في صحة الأسنان والعظام. ويوفر الحليب للاطفال أيضأً البروتينات الضرورية لبناء أنسجة الجسم. كما أن الحليب هو مصدر هام من مصادر فيتامين ب.

مقدار الحليب

أظهرت الدراسة للآباء أن كوبين من الحليب يحتويان على الكمية المطلوبة من فيتامين «دي» والحديد، اللذان يعتبران من أهم العناصر الغذائية الموجودة في الحليب نظرا لأن هذا الفيتامين مسؤول عن استفادة الجسم بالكالسيوم للحفاظ على العظام، بينما يحمي الحديد الجسم من الأنيميا وهو ضروري للأعصاب والقدرة الإدراكية. وتجيب هذه الدراسة على السؤال الجدلي بين الآباء والأطباء على حد سواء للكمية اللازمة من الحليب دون أعراض جانبية للأطفال في مرحلة ما قبل الدراسة. وكانت الدراسة التي تم إجراؤها على 1300 طفل تتراوح أعمارهم بين عامين وخمس سنوات لدراسة تأثير تناول لبن الأبقار على مخزون الجسم من الحديد وفيتامين «دي»، قد أظهرت أن الأطفال الذين يتناولون حليب أبقار أكثر يتمتعون بكميات كبيرة من فيتامين «دي» وكميات أقل من الحديد. وحددت القدر الكافي بكوبين من الحليب لأنه في حالة الزيادة سوف يساعد في تقليل مخزون الجسم من الحديد (زيادة الكالسيوم تتعارض مع الامتصاص الجيد للحديد) فضلا عن عدم الاستفادة من القدر الزائد من فيتامين «دي». وأجريت الدراسة في الفترة من عام 2008 وإلى عام 2010 على أطفال أصحاء في الزيارات الروتينية لأطباء الأطفال وتم عمل استبيان للآباء على سلوك أطفالهم الغذائي وعاداتهم في تناول الحليب، وإمكانية تأثير ذلك على مخزون الجسم من الحديد وفيتامين «دي»، وأيضا تم أخذ عينات من الدم من الأطفال لقياس نسبة الحديد وفيتامين «دي» بالجسم. وكانت هذه الدراسة قد تمت من خلال برنامج يسمى الهدف TARGET ومن خلال تعاون أطباء وباحثين من مستشفى سان مايكل، ويهدف هذا البرنامج إلى الحفاظ على الرعاية الصحية والتغذية السليمة للأطفال من لحظة الولادة وحتى نهاية الطفولة، وذلك للحيلولة دون حدوث مشاكل في التغذية والتي يمتد أثرها إلى مرحلة البلوغ.

وأشارت الدراسة إلى أن الأطفال الذين يحتاجون إلى المزيد من فيتامين «دي»، مثل الأطفال ذوي البشرة الداكنة التي لا تقوم بتصنيع فيتامين «دي» بالقدر الكافي خاصة في فصل الشتاء، لا يحتاجون إلى شرب المزيد من الحليب لتعويض نقص فيتامين «دي» ولكن يمكن تناولهم الفيتامين كعقار بدلا من شرب الحليب.

 

اقرأ:




مشاهدة 65