فن التعامل مع الزوجة العنيدة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:56
فن التعامل مع الزوجة العنيدة‎

 التعامل مع الزوجة العنيدة

الزواج هو عبارة عن ترابط وتفاهم وعلاقة وديّة بين الزوج وزوجته، لَكِنّ هذهِ العلاقة كغيرِها من العلاقات تمُرُّ بصعوباتٍ كثيرة، فما على الزوجين إلّا التفاهُم للتوصُّل إلى الحلول، ومن الرائع الحصول على هذا التفاهُم من قِبل الطَرفين، ولكنَّ أحياناً يكونُ أحد الطرفين عنيداً لا يرضى بالتنازُل أو الخُضوع للطرف الاخر.

 صفات الزوجة العنيدة

  •  إن الشخص العنيد عموما هو شخص يأخذ كل الأمور على محمل الجد ويتصور أن أي أمر يتم طرحه ما هو إلا تحدى يحاول فيه فرض رأيه بالقوة
  •  لا يمكنها التفاهم مع الأشخاص المحيطين بها بل تكون ضعيفة فى التواصل مع المحيطين بها لأنها لا تحب ان تسمع رأي غير رأيها
  •  لا يمكنها أن تعبر عن نفسها من خلال الحوار ولذلك فهى لا تجد لها سبيلا للتعبير عن ما بداخلها سوى سبيل العناد

 اسباب عند المرأة

  •  قد يكون السبب في أن تصبح البنت امرأة عندية هو خلل في تربيتها من البداية حيث يتم تربيتها على انه لا يتم تنفيذ أي رغبة لها إلا إذا لجأت إلى العند والتمسك بالرأي
  • قد يكون الزوج ايضا في بعض الأحيان هو السبب في عند الزوجة خصوصا إذا كان زوج متسلط يحب ان يفرض رأيه بالقوة ويقلل من قيمة وراي الزوجة وبالتالى فالمراة لا تجد لها طريقة للخروج من ذلك سوى العند والتمسك بالرأي
  •  قد تأتى صفة العند أيضا من شعور المرأة بالنقص وافتقادها للثقة بالنفس وللأسف هذا يكون نتيجة تربية الزوجة بطريقة خاطئة خصوصا إذا كانت الأسرة دائما ما تتقه من رأي البنت وتتجاهلها ولا تقدرها وبالتالى تحول هذه البنت بعد ازلواج غلى امراة عنيدة
  •  عدم وجود تكيف وتفاهم بين الزوجة والزوج حيث ان العند يكون في معظم الحيان ناتج عن عدم تقبل الزوجة لسلوك الزوج وهذا يحدث خصوصا في بداية الزواج لذا فإننا نجد ان سنوات الزواج الأولى يحدث بها الكثير من الخلافات بين الزوجين
  • كما ان عند الزوجة في بعض الأحيان أيضا يكون ناتج من رؤيتها لأمها وهى تعاند ابيها قبل الزواج وبالتالى فهى لا تجد طريقة للتعامل مع الزوج سوى الطريقة التى تعلمتها من امها في معاملة أبيها

فن التعامل مع الزوجة العنيدة

 لا تعارضها دائما

إن اكثر ما يجعل الزوج تزيد في العند هو رفض زوجها لجميع ارائها ولذلك فحاول ان تتقبل أرائها حتى وان كانت غير صحيحة ثم تحاول ان تقنعها من خلال النقاش برأيك مثلا أو الرأي الأرشد لحل اي مشكلة تواجهكما لأنك غذا قابلت أرائها دائما بالرفض فسوف تتمسك برأيها اكثر وسوف تزيد في العند وهذا امر بالطبع غير محبوب

 افتح حوارا دائما مع الزوجة

من أهم الأخطاء التى يقع فيها الأزواج في بداية الزواج هو عدم إقامة حوار ونقاش مفتوح بينهما فيعتادا على عدم الحوار وبالتالى يصعب مناقشة أي مسألة معا بل نجد ان كل طرف يطرح رأيه ويريد أن يلزم الاخر به ولكن غذا كان هناك تعود على النقاش دائما في أي مسألة سوف يوفر ذلك عليكما الكثير من المتاعب وسوف يقلل من درجة العند ايضا

 حاول أن توسع دائرة معارفها

حاول ان تجعل زوجتك غير منغلقة على نفسها بل شجعها على تكوين الصداقات مثلا لأن تكوين الصداقات والوجود في وسط مجموعة يجعلها قادرة على الاستماع إلى آراء الآخرين وتقبلها وبالتالى سوف يساعد ذلك على تغيير طريقة تعاملها معك لأنها سوف تكون معتاة على الاستماع لأكثر من رأي

 لا تحدثها وهى غاضبة

احذر من ان تقوم بالتحدث غلى زوجتك وهي في قمة غضبها في أي موضوع لأنها عندما تكون غاضبة سوف تنتهز الفرصة حتى تصر على رأيها اكثر وتصر على العند مما سوف يعقد المشكلة ويصعبها اكثر ولذلك فحاول أن تختار الوقت الذي تتعامل فيه مع زوجتك وتتحدث إليها فيه خصوصا إذا كان موضوع مهم

 كن هادئا معها

عندما تكون الزوجة غاضبة ومصرة على رأيها فمن الخطأ ان تقابل أنت ذلك بالغضب والثورة ايضا لأن ذلك سوف يصل بكما غلى طريق مسدود بل حاول ان تكون هادئا ولا تثور عليها او تمطرها بكلمات قاسية بل انتظر حتى تهدأ ثم تفاهم معها بهدوء فإن ذلك سوف يساعد على عدم استمرار الزوجة في العند ويزيد من درجة التفاهم فيما بينكما ايضا

فالرجل عليه دور كبير في التعامل مع الزوجة العنيدة لأنها إذا رضخ دائما لرايها واصرارها دون ان يكون له موقف إيجابي فله ان يعتاد على ذلك لأن ازلوجة لن تتغير مستقبلا ولكنه غذا قابل ذلك بالتفاهم ومحاولة التقرب من الزوجة وفهمها وإثناءها عن العند فسوف يساعد ذلك على نجاح العلاقة الزوجية أكثر.

الوسائل العشر للحب الدائم

 تعود على استخدام العبارات الإيجابية، كالدعوات الصالحة، أو كلمات الثناء
قل لزوجتك لو عادت الأيام؛ ما اخترت زوجة غيرك!
إن الكلام العاطفي يثير المرأة، وهو السلاح الذي استطاع به اللصوص اقتحام الحصون والقلاع الشريفة، وسرقة محتوياتها الثمينة.
إن الكلمة الطيبة تنعش قلب المرأة؛ فقلها أنت قبل أن تسمعها من غيرك.

 التصرفات الصغيرة المعبرة
• مثل إن وجدتها نائمة؛ فضع عليها الغطاء.
اتصل بها من العمل لتسلم عليها فقط وأشعرها بذلك.
• أرأيت كيف قال النبي – صلى الله عليه وسلم-“حَتَّى اللُّقْمَةَ تَجْعَلُهَا فِي فِيِّ امْرَأَتِكَ” صحيح البخاري (5354)، وصحيح مسلم (1628).
• إن ذلك جزء من الذوق، إذا تعود المرء عليه؛ فإنه لا يحتاج إلى كبير جهد لممارسته.
ومن لم يتعود ذلك، ربما إذا سمع هذا الكلام يشعر بالخجل وبالإحراج ويفضل بقاء الأمور كما هي عليه، بدلاً من هذه المحاولة، التي ربما يعتبرها مغامرة.
أنت بحاجة إلى أن تدخل عادات و سلوكيات جديدة في حياتك، وإلا سوف تظل تواجه المشكلات.

 تخصيص وقت للحوار بين الزوجين
• الحوار عن الماضي، وذكرياته الجميلة؛ فإن الحديث عنها يجددها كما لو كانت وقعت بالأمس.
• الحوار عن الحاضر وإيجابياته وسلبياته وكيف نستطيع التغلب على مشكلاته.
• الحوار عن المستقبل، وعن وعوده، و خططه، وحظوظه الجيدة.

 التقارب الجسدي

ليس فقط من خلال الوصال والمعاشرة، بل الاعتياد على التقارب في المجالس و في المسير.
وإن كان هناك من لا يزال يستحي أن يرى الناس امرأته تمشي بجانبه، أو حتى تمشي وراءه.

 تأمين المساعدة العاطفية عند الحاجة إليها
فقد تكون المرأة حاملاً، أو في فترة الدورة الشهرية؛ و تحتاج إلى الوقوف معها معنويًّا؛ وذلك بتقدير حالتها النفسية؛ فقد قال أهل الطب: إن معظم النساء في حالة الحمل أو الحيض أو النفاس يعانين من توتر نفسي تضطرب معه بعض تصرفاتها.ومن هنا تحتاج المرأة إلى مؤازرة عاطفية تشعرها بحاجة الزوج لها وعدم استغنائه عنها خاصة في مثل هذه الحالة

 التعبير المادي عن الحب 
من خلال الهدية سواء كان ذلك بمناسبة أو بغير مناسبة، والمفاجأة لها وقع جميل.
اختر هدية معبرة، وليس المهم في الهدية قيمتها المادية عند المرأة؛ بل بمناسبتها وملاءمتها لذوقها وما تحبه، وتعبيرك عن شعورك بها، واستذكارك لها.

 إشاعة روح التسامح والتغافل عن السلبيات
كرر الصفح ونسيان الأخطاء خاصة في الأمور الحياتية البسيطة التي ينبغي لكريم النفس ألا يتعاهدها بالسؤال.

التفاهم حول القضايا المشتركة

 التجديد وإذابة الجليد 
بإمكان الإنسان – رجلاً, أو امرأة – أن يقرأ كتاباً, أو يسمع شريطاً؛ حتى يستطيع أن يجدد الحياة الزوجية! وأن يضيف عليها من المعاني، والتنويع في: الملبس، والمأكل، والمشرب، والأثاث، والمنزل، وطرق المعاملة، والمعاشرة. ما يجعل الحياة تستمر، وتجدّ، ولا يتسرب إليها الملل, أو السأم.
حماية العلاقة من المؤثرات السلبية مثل المقارنة مع الأخريات

اقرأ:




مشاهدة 67