فضل يوم الجمعة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 25 أكتوبر 2016 - 10:54
فضل يوم الجمعة‎

 يوم الجمعة

قال صلى الله عليه وسلم { أضلَّ الله عن الجمعة من كان قبلنا، فكان لليهود يوم السبت، وكان للنصارى يومُ الأحد، فجاء الله بنا فهدانا ليوم الجمعة، فجعل الجمعة والسبت والأحد، وكذلك هم لنا تبعُ يوم القيامة، نحن الآخرون من أهل الدنيا، والأولون يوم القيامة المقضي بينهم قبل الخلائق }
ويوم الجمعة هو اليوم الذي قال عنه الرسول – صلى الله عليه وسلم – { خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة } .

فضائل يوم الجمعة

  • أنه يوم عيد متكرر فيحرم صومه منفرداً، مخالفه لليهود والنصارى،
  • أنه يوم المزيد، يتجلى الله فيه للمؤمين في الجنة، قال تعالى (( وَلَدَيْنَا مَزِيدٌ )) قال أنس رضي الله عنه ( يتجلى لهم في كل جمعة ). 
  • أنه خير الأيام قال { خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة }.
  • فيه ساعة الإجابة قال  { فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم، وهو قائم يُصلي يسأل الله – تعالى – شيئاً إلا أعطاه إياه }.
  • فضل الأعمال الصالحة فيه قال  { خمس من عملهن في يوم كتبه الله من أهل الجنة من عاد مريضاً، وشهد جنازة، وصام يوماً، وراح إلى الجمعة، وأعتق رقبة }.
  • أنه يوم تقوم فيه الساعة لحديث النبي { ولا تقوم الساعة إلا في يوم الجمعة }.
  • أنه يوم تُكفر فيه السيئات قال قال رسول الله  { لا يغتسل رجل يوم الجمعة، ويتطهر ما استطاع من طُهر، ويَدّهِنُ من دهنه، أو يمس من طيب بيته، ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين، ثم يصلي ما كُتب له، ثم ينصت إذا تكلم الإمام، إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى }.
  • أن للماشي إلى الجمعة أجر عظيم قال  { من غسَّل يوم الجمعة واغتسل ثم بكّر وابتكر ومشى ولم يركب، ودنا من الإمام فاستمع ولم يَلْغُ، كان له بكل خطوة عمل سنة أجر صيامها وقيامها }.
  • الجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهما وزيادة ثلاثة أيام قال  { من اغتسل ثم أتى الجمعة، فصلى ما قدِّر له، ثم أنصت حتى يفرغ من خطبته، ثم يصلي معه، غُفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى، وفضل ثلاثة أيام }.
  • أن الوفاة يوم الجمعة أو ليلتها من علامات حسن الخاتمة لقوله  { من مات يوم الجمعة أو ليلة الجمعة وُقِيَ فتنة القبر }.

آداب وسنن يوم الجمعة

  •  يستحب أن يقرأ الإمام في فجر الجمعة بسورتي السجدة والإنسان كاملتين كما كان النبي يقرؤهما.
  • التبكير إلى الصلاة ورد في الحث على التبكير والعناية به أحاديث كثيرة منها:
    أن رسول الله قال { إذا كان يوم الجمعة كان على كل باب من أبواب المسجد ملائكة يكتبون الأول فالأول، فإذا جلس الإمام طووا صحفهم وجلسوا يستمعون الذكر، ومثل المُهِّجر ( أي المبكر ) كمثل الذي يهدي بدنه، ثم كالذي يهدي بقرة، ثم كبشاً، ثم دجاجة، ثم بيضة } فجعل التبكير إلى الصلاة مثل التقرب إلى الله بالأموال،فيكون المبكر مثل من يجمع بين عبادتين بدنية ومالية.
  • الإكثار من الصلاة على النبي قال عليه الصلاة والسلام: { إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة فيه خُلِق آدم، وفيه قُبض، وفيه النفَّخة، وفيه الصَّعقة، فأكثروا عليَّ من الصلاة فيه، فإن صلاتكم معروضة عليَّ إن الله حرم على الأرض أن تأكل أجساد الأنبياء } .
  • الاغتسال يوم الجمعة لحديث الرسول عليه الصلاة والسلام { إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل } .
  • التطيب، والتسوك، ولبس أحسن الثياب قال عليه الصلاة والسلام{ من اغتسل يوم الجمعة، واستاك ومسَّ من طيب إن كان عنده، ولبس أحسن ثيابه، ثم خرج حتى يأتي المسجد، فلم يتخط رقاب الناس حتى ركع ما شاء أن يركع، ثم أنصت إذا خرج الإمام فلم يتكلم حتى يفرغ من صلاته، كانت كفارة لما بينها وبين الجمعة التي قبلها }وقال  { غُسل يوم الجمعة على كل محتلم، وسواك، ويمسّ من الطيب ما قدر عليه }.
  • يستحب قراءة سورة الكهف لحديث الرسول  { من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين } ولا يشترط قرائتها في المسجد بل المبادرة إلى قراءتها ولو كان بالبيت أفضل.
  • وجوب الإنصات للخطبة والحرص على فهمها والاستفادة منها قال  { إذا قلت لصاحبك أنصت يوم الجمعة والإمام يخطب، فقد لغوت } .
  • الحذر من تخطي الرقاب وإيذاء المصلين فقد قال النبي لرجل تخطى رقاب الناس يوم الجمعة وهو يخطب { اجلس فقدآذيت وآنيت } وهذا لا يفعله غالباً إلا المتأخرون.
  • إذا انتهت الصلاة فلا يفوتك أن تصلي في المسجد أربع ركعات بعد الأذكار المشروعة، أو اثنتين في منزلك.

تحري ساعة الإجابة في يوم الجمعة

أخي المسلم: تَحَرَّ ساعة الإجابة وأرجح الأقوال فيها أنها آخر ساعة من يوم
الجمعة.. فادع ربك وتضرع إليه واسأله حاجتك، وأرِه من نفسك خيراً، فإنها ساعة قال عنها
النبي  { إن في الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله شيئاً، إلا أعطاه إياه } .

اقرأ:




مشاهدة 176