فضل يوم الجمعة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:34
فضل يوم الجمعة‎

فضل يوم الجمعة

ليوم الجمعة ميزات وفضائل كثيرة ، فضل الله بها هذا اليوم على ما سواه من الأيام.

عن أبي هريرة وحذيفة رضي الله عنهما قالا : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( أَضَلَّ اللَّهُ عَنْ الْجُمُعَةِ مَنْ كَانَ قَبْلَنَا ، فَكَانَ لِلْيَهُودِ يَوْمُ السَّبْتِ ، وَكَانَ لِلنَّصَارَى يَوْمُ الأَحَدِ ، فَجَاءَ اللَّهُ بِنَا فَهَدَانَا اللَّهُ لِيَوْمِ الْجُمُعَةِ ، فَجَعَلَ الْجُمُعَةَ وَالسَّبْتَ وَالأَحَدَ ، وَكَذَلِكَ هُمْ تَبَعٌ لَنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، نَحْنُ الآخِرُونَ مِنْ أَهْلِ الدُّنْيَا ، وَالأَوَّلُونَ يَوْمَ الْقِيَامَةِ ، الْمَقْضِيُّ لَهُمْ قَبْلَ الْخَلائِقِ ) . رواه مسلم (856) .

 أنه خير الأيام

فعن أبي هريرة رضي الله عنه، عن النبي قال:
{ خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة، فيه خلق آدم، وفيه أدخل الجنة، وفيه أخرج منها، ولا تقوم الساعة إلا في يوم الجمعة } [مسلم].

تضمنه لصلاة الجمعة التي هي من آكد فروض الاسلام ومن أعظم مجامع المسلمين، ومن تركها تهاونا ختم الله على قلبه كما في الحديث الصحيح الذي رواه مسلم.

 أن فيها ساعة يستجاب فيها الدعاء

فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله :
{ إن في الجمعة ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل الله شيئاً إلا أعطاه إياه – وقال بيده يقللها } [متفق عليه].

قال ابن القيم بعد أن ذكر الاختلاف في تعيين هذه الساعة: (وأرجح هذه الأقوال قولان تضمنتها الأحاديث الثابتة:

الأول: أنها من جلوس الإمام إلى انقضاء الصلاة، لحديث ابن عمر أن النبي قال:{ هي ما بين أن يجلس الإمام إلى أن تقضى الصلاة } [مسلم].

والقول الثاني أنها بعد العصر، وهذا أرجح القولين )
[زاد المعاد:1/390،389].

 أن الصدقة فيه خير من الصدقة في غيره من الأيام.

قال ابن القيم:

( والصدقة فيه بالنسبة إلى سائر أيام الأسبوع كالصدقة في شهر رمضان بالنسبة إلى سائر الشهور )

وفي حديث كعب:

(…والصدقة فيه أعظم من الصدقة في سائر الأيام) [موقوف صحيح وله حكم الرفع].

أنه يوم يتجلى الله عز وجل فيه لأوليائه المؤمنين في الجنة

فعن أنس بن مالك في قوله عز وجل: ولدينا مزيد [ق:35] قال: ( يتجلى لهم في كل جمعة ).

 أنه يوم عيد متكرر كل أسبوع

فعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله :

{ إن هذا يوم عيد جعله الله للمسلمين فمن جاء الجمعة فليغتسل… } الحديث [ابن ماجه وهو في صحيح الترغيب:1/298].

 أنه يوم تكفر فيه السيئات

فعن سلمان قال: قال رسول الله:

{ لا يغتسل رجل يوم الجمعة، ويتطهر ما استطاع من طهر، ويدهن من دهنه، أو يمس من طيب بيته، ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين، ثم يصلي ما كتب له، ثم ينصت إذا تكلم الإمام إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى }[البخاري].

أن للماشي إلى الجمعة بكل خطوة أجر سنة صيامها وقيامها لحديث أوس بن أوس قال:
قال رسول الله :
{ من غسل واغتسل يوم الجمعة، وبكر وابتكر، ودنا من الإمام فأنصت، كان له بكل خطوة يخطوها صيام سنة، وقيامها، وذلك على الله يسير } [أحمد وأصحاب السنن وصححه ابن خزيمة].

الله أكبر!.. كل خطوة إلى الجمعة تعدل صيام سنة وقيامها؟.

فأين السابقون إلى تلك الهبات، أين المتعرضون لتلك النفحات؟؟
ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم [الحديد:21].

أن جهنم تسجر – أي تحمى – كل يوم من أيام الأسبوع إلا يوم الجمعة، وذلك تشريفاً لهذا اليوم العظيم. [أنظر: زاد المعاد:1/387].

 أن الوفاة يوم الجمعة أو ليلتها من علامات حسن الخاتمة

حيث يأمن المتوفى فيها من فتنة القبرفعن ابن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله :
{ ما من مسلم يموت يوم الجمعة أو ليلة الجمعة، إلا وقاه الله تعالى فتنة القبر }[أحمد والترمذي وصححه الألباني]

اقرأ:




مشاهدة 107