عيد العمال‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:00
عيد العمال‎

العمل و العمال

العمل هو الجهد الذي يبذله الإنسان من أجل إنتاج سلعة، أو تقديم خدمة، والعمل عنصر رئيسي من عناصر الإنتاج، وكلما تطور الإنتاج زاد ازدهار الدولة وتقدمها، فتقديرا من المجتمع الدولي لجهود العامل بمختلف القطاعات الإنتاجية تم الاتفاق عالمياً على تحديد يوم 1/5 من كل عام يوماً للاحتفال بهذه المناسبة تكريماً له واعترافا بجميله.

في اليوم الأول من شهر مايو من كل عام يحتفل العالم بعيد العمال، والمغرب على سبيل المثال من دول العالم التي تبادر في تقدير كل جهد يبذل لبناء قطاع الإنتاج تحتفل بهذه المناسبة على مستوى الوطن باحتفال عام برعاية صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ويتم تكريم عدد من العمال الذين تميزوا بعملهم عرفانا من المجتمع المغربي بهذه الجهود المبدولة من طرف العمال.

عيد العمال

أدى الاهتمام بالعمال وحقوقهم وواجباتهم ودورهم في المجتمع إلى تحديد يومٍ من أيام السنة تقديراً لهم، ويوافق عيد العمال أو يوم العمال العالمي الأول من شهر أيار كل عام، ويوافق هذه اليوم أيضاً يوم الاحتجاجات العمالية، وقد اكتسب هذا اليوم صبغةً عالمية، فتحتلف به أغلب دول العالم، وتقوم العديد من المنظمات بإقامة الفعاليات المختلفة احتفاءً بالعمال، وفيه يحصلون أيضاً في كل مكانٍ على يوم إجازةٍ لا يعملون فيه فيرتاحون في منازلهم، ويتم توزيع الهدايا المتنوعة على العمال في كل مكانٍ في العالم؛ كلفتة عرفانٍ وشكرٍ وتقديرٍ على دورهم في حياة الناس والرقي بمجتمعاتهم وأوطانهم وفي بنائها.

تاريخ عيد العمال

يرجع استحداث هذا اليوم إلى قيام مجموعة من العمال في مدينة شيكاغو في الأول من أيار من عام 1886 بإضراب شامل، مطالبين من خلاله بتقليل ساعات العمل لثماني ساعات، ورافعين شعار ” ثماني ساعات عمل، ثماني ساعات نوم، ثماني ساعات فراغ للراحة والاستمتاع”، ولم يوافق أرباب العمل في ذاك الزمن على هذه المطالب، وقد قتل العديد من المتظاهرين على يد الشرطة وسجن عدد من كبار العمال، الذين أعدم بعضهم وحكم على البعض الآخر بسنوات السجن الطويلة.

وفي عام 1894 حدث إضراب بولمان، والذي مات فيه عدد من العمال على يد الجيش الأمريكي، الأمر الذي دفع بالرئيس الأمريكي غروفر كليفلاند لبحث طرق صلح مع حزب العمل ليقر عيد العمال وحق العمال في عطلة في ذاك اليوم، لتجنب حدوث أعمال الشغب واستمرار العنف والمظاهرات والقتل والتخريب.

عيد العمال في أمريكا

ووفقا للتقاليد، يتم الاحتفال بعيد العمال من قبل معظم الأميركيين، كرمز لبداية فصل الصيف. وتعد العطلة غالباً كيوم للراحة والمسيرات أو المواكب. والخطب أو المظاهرات السياسية هي أكثر خضوعاً للقيود عن الاحتفالات بالأول من مايو كعيد للعمال في معظم البلدان، وعلى الرغم من أن الأحداث يتم تنظيمها من قبل منظمات العمال، إلا أن في كثير من الأحيان يتم عرض مواضيع سياسية من قبل المرشحين للمناصب، وبخاصة في السنوات الانتخابية. وأشكال الاحتفال تتضمن نزهات، وحفلات الشواء، وعروض الألعاب النارية، والرياضات المائية، والفعاليات الفنية العامة. والأسر التي لديها أطفال في سن المدرسة، تعتبر تلك العطلة بمثابة الفرصة الأخيرة للسفر قبل أنتهاء العطلة الصيفية. وبالمثل، فإن بعض المراهقين، والبالغين من الشباب يرون أنه تلك هي العطلة الاسبوعية الأخيرة قبل العودة إلى المدرسة.

ومع ذلك، فإن مواعيد بدء الدراسة تتفاوت تفاوتاً كبيراً، ففى الرابع والعشرين من تموز (يوليو) في المناطق الحضرية مثل اتلانتا، وميامي، ولوس انجلوس تبدأ الدراسة. بالإضافة، فإن عيد العمال يصادف بداية مواسم دورى كرة القدم القومى ودورى الجامعات. وعادة ما يلعب الاتحاد الرياضى القومى أولى مبارياته في الاسبوع الذي يسبق عيد العمال، ويلعب اتحاد كرة القدم الأميركي مباراته الأولى يوم الخميس الذي يلى عيد العمال.

اقرأ:




مشاهدة 49