علاج مرض الايدز‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 25 نوفمبر 2016 - 11:16
علاج مرض الايدز‎

مرض الايدز

تعريف مرض الايدز او السيدا مرض فتّاك يدخل إلى جسم الإنسان ويحطم جهاز المناعة ويعطّله عن أداء وظائفه الحيويّة وهو مرض فيروسي ينتسب إلى فيروس نقص المناعة البشري ويعرف باسم HIV ويعتبر المسبب الرئيسي لنقص المناعة عند المصاب ويشل الخلايا المقاومة لأمراض أخرى، ويسمّى السيدا بالإيدز AIDS وهو لا يمكن تشخيصه عن طريق فحص الدم إلّا بعد مضي ثلاث شهور على العدوى وتظهر علاماته بعد سنوات من الإصابة ولا يوجد حاليا لقاح ضده والأدوية المتوفرة لا تقوم ب علاج مرض الايدز بشكل تام .

أعراض مرض الايدز

تعتبر أعراض مرض الإيدز بشكل رئيسي نتاجا لظروف صحيّة معيّنة من الطّبيعي ألّا تتطوّر بهذه الصورة لدى الأشخاص الّذين يتمتّعون بجهاز مناعي سليم.

وتكون معظم هذه الحالات في صورة أنواع من العدوى تتسبب فيها البكتيريا والفيروسات والفطريّات والطفيليّات.

التي عادة ما يتم التحكم فيها من قبل عناصر الجهاز المناعي والتي يقوم فيروس نقص المناعة البشريّة بتدميرها.

ومن الأعراض التي يشعر بها مريض السيدا

  • أن يكون اللسان مغطى بنتوءات بيضاء فطريات وهذه من أكثر الحالات شيوعاً.
  • فقد الشهيّة ونقص الوزن.
  • فتور وتعب وصداعٌ حاد.
  • إسهال حاد.
  • حمّى.
  • حكّة دائمة.
  • انقطاع الطّمث نقصان المناعة حيث يسهل إنتقال أي عدوى إلى الشخص المصاب .

طرق انتقال مرض الايدز

  •  الاتصال الجنسي غير الشرعي وخصوصا اتصال الشخص السليم بالشّخص المصاب بالمرض .
  • التعرض للدم الملوّث إمّا عن طريق آلة حادّة ملوثة أو عن طريق الإبر الحقن.
  • انتقال الفيروس من الأم الحامل إلى الجنين أو الأم المرضعة.

الأشخاص المعرضين للاصابة بالايدز

الأشخاص المعرضين للاصابة بمرض الايدز

  • تعاطي المخدرات بالذات الاشخاص الذين يحقنون نفسهم بالإبر.
  • الرضع الذين يولدون لأمهات مصابات بفيروس نقص المناعة المكتسبة والذين لم يتلقوا علاج فيروس نقص المناعة.
  • أثناء الحمل الاشخاص الذين يمارسون الجنس دون وقاية وخاصة مع الناس الذين لديهم سلوكيات عالية المخاطر.
  • الأشخاص الذين تلقوا عمليات نقل الدم أو منتجات التخثر بين عامي 1977 و 1985 قبل الكشف عن الفيروس.
  • الشركاء الجنسيين الذين يمارسون الجنس مع اكثر من شخص .

الأشخاص المصابين في الإيدز يكون نظام المناعة لديهم قد تضرر من فيروس نقص المناعة المكتسبة وهم في خطر كبير جدا من الحصول على العدوى التي هي من غير المألوف في الأشخاص الذين لديهم جهاز مناعة سليم وتسمى هذه العدوى العدوى الانتهازية.

أسباب مرض الإيدز

إن أول سبب من أسباب مرض الإيدز هو الاتصال الجنسي بين حامل الفيروس وإنسان سليم.

وإن أغلب الحالات تكون نتيجة للاتصال الجنسي غير المشروع بين الجنسين أو الاتّصال الجنسي بين الشواذ الذين عدلوا عن فطرة الله تعالى الّتي فطر عليها البشر.

وقد سجلت في أمريكا وغيرها من البلدان آلاف الحالات التي كان سببها الاتصال غير المشروع بين الجنسين حتّى أصبحت تلك المجتمعات بؤرة لهذا المرض الخبيث.

ويعد كذلك نقل الدم واستخدام الإبر والحقن من أسباب مرض الإيدز الرئيسيّة .

فقد ينتقل بسبب عمليات نقل الدم بين الناس أو عند استخدام حقنة تم استخدامها مسبقا في جسد أحد المرضى الحاملين لهذا المرض.

وينتقل مرض الإيدز من خلال مدمني المخدّرات الذين يتناولون العقاقير المخدّرة الملوثة.

وقد ينتقل فيروس الإيدز من الأم إلى جنينها الذي في بطنها في إحدى صور انتقال هذا المرض الخبيث.

تشخيص مرض الايدز

علاج مرض الايدز

يعتمد تشخيص الاصابة بالايدز على الفحص المخبري للدم واللعاب للكشف عن وجود الاجسام المُضادة لفيروس نقص المناعة. وتتميز هذه الفحوصات بعدم دقتها نظرا لانتاج الجسم للاجسام المُضادة بعد مرور 12اسبوعاً من العدوى او 6 أشهر في حالات نادرة .

يجب الحصول على اختبار لفيروس نقص المناعة البشرية كل سنة على الأقل

  • إذا كنت تتشارك في الإبر الحقن أو المعدات الأخرى لحقن المخدرات.
  • لديك تاريخ من الأمراض المنقولة جنسيا.
  • قد مارست الجنس بدون وقاية مهبلي شرجي أو عن طريق الفم مع عدة شركاء أو مجهول.
  • إذا كان لديك ممارسة جنسية بدون وقاية مع شريك لا يعرف وضعه مع الإيدز.
  • قد يوصي بعض مقدمي الرعاية الصحية اختبار كل 3الى6 أشهر إذا كان لديك عوامل خطر معينة بما في ذلك تعاطي المخدرات بالحقن أو ممارسة الجنس غير الآمن مع الآخرين الذين ينخرطون في سلوكيات عالية الخطورة.

مراحل مرض الايدز

يمرهذا المرض بمراحل وتطوّرات عديدة تختلف من شخص لآخر وبالتالي تختلف أعراض المرض بإختلاف المرحلة.

  1. المرحلة الأولى نادراً ما تظهر أيّة أعراض أو دلائل على الإصابة بالمرض لكن قد يصاب المريض بأعراض الإنفلونزا العاديّة عند بداية إصابته بالمرض.
  2. المرحلة الثانية هذه المرحلة غير محددة بوقت زمني محدد فهي تختلف من شخص لآخر وتتراوح ما بين السنة إلى أكثر من تسع سنوات لكن هذا الفيروس في هذه الفترة يكون قد تمكن من جسم الإنسان ودمر مناعته الجسدية بشكل كبير في هذه المرحلة.
  3. المرحلة الثالثة وهي المرحلة الأخيرة من الإصابة بهذا الفيروس تبدأ الأعراض الأكثر خطورة بالظّهور على جسم الإنسان بشكل واضح فيصبح أكثر عرضة للإصابة بالسرطان وإلالتهابات الرئوية الحادة.

علاج مرض الايدز

علاج مرض الايدز ليس موجودا حتى يومنا هذا لعدوى فيروس نقص المناعة المكتسبة.

ولكن تتوفر عدد من العلاجات للتحكم على الاعراض وتجنب زيادتها وزيادة الاصابة على الشخص.

علاج مرض الايدز هدا يمكن أيضا أن يحسن نوعية وطول الحياة لأولئك الذين تطورت الاعراض لديهم وتشمل هذه العلاجات

  • العلاج المضاد للفيروسات يقمع تكرار فيروس الايدز في الجسم وهو مزيج من العقاقير المضادة للفيروسات، ويدعى العلاج المضاد للفيروسات الرجعية ART أو العلاج المضاد للفيروسات النشطة للغاية HAART وهو فعال جدا في تقليل كمية الفيروس في مجرى الدم، ويتم قياس هذا التأثير من خلال نسبة الفيروس الموجودة في دم المصاب .

وعندما تستخدم هذا العلاجات لفترة طويلة تزيد من خطر الاصابة بالنوبات القلبية، عن طريق زيادة مستويات الكولسترول والجلوكوز السكر في الدم.

  • انضمام الشخص المصاب الى المجوعات الخاصة بالاشخاص الذين اصيبوا بالمرض تساعد بشكل كبير من التخفيف من الضغط النفسي والتوتر الذي يتعرض لها الشخص المصاب .

على الرغم من أن وسائل علاج مرض الايدز وفيروس نقص المناعة البشريّة يمكن أن تقوم بإبطاء عمليّة تطوّر المرض.

إلّا أنّه لا يوجد أي لقاح حتى الآن لعلاج لهذا المرض.

فالوسائل العلاجية المضادة للفيروسات الارتداديّة تعمل على تقليل كلٍ من معدّل الوفيات النّاتجة عن الإصابة بفيروس HIVوكذلك انتشار المرض في المنطقة التي تظهر فيها العدوى.

ولكن هذه العقاقير باهظة الثمن كما أن الوسيلة التقليديّة للحصول على علاج مضاد لهذا الفيروس الارتدادي غير متاحة في كل دول العالم لذلك تعتبر الوقاية من هذا المرض خير علاج .

الوقاية من مرض الايدز

من اجل الوقاية من الايدز يجب

  • ممارسة الجنس الآمن وتجنب تعداد الشركاء .
  • تجنب تشارك الابر الملوثة أثناء حقن الادوية أو المخدرات .

على الأشخاص الذين يتعرضون لدم ملوث بفيروس الإيدز مثل

  • مقدمين الرعاية الطبية .
  •  العاملين في المختبرات الجنائية

تناول أدوية مضادة للفيروس خلال 72 ساعة من التعرض للفيروس.

وبما أن السير السريري للإيدز لا يتطور على نمط واحد، إذ في بعضها تتكامل الصورة السريرية، وفي بعضها لا تتكامل، لذلك يجب الانتباه إلى الأمور الآتية، وبخاصة في الأماكن التي لا تتوافر فيها تسهيلات إجراء

الاختبارات النوعية وهي

  • نقص الوزن عن 10٪ من الوزن العادي للجسم، بالإضافة إلى الإسهال المزمن الذي يستمر أكثر من شهرين.
  • الحمى المزمنة والوهن اللذان يستمران أكثر من شهر.
  • الأخماج الانتهازية كداء المبيضات الحلقومي المقاوم للمعالجة العادية والتهاب السحايا المستخفي وحمى الكلأ التقرحي المزمن وغرن كابوزي المنتشر.
اقرأ:




مشاهدة 25