علاج سوء التغدية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 01 ديسمبر 2016 - 12:02
علاج سوء التغدية‎

سوء التغذية

سوء التغذية هو مصطلح يستخدم للتعبير عن وضع لا يحصل فيه الجسم على كل المواد الغذائية الاساسية التي يحتاجها او على جزء منها يحصل هذا النقص اذا لم يحصل الجسم على واحد او اكثر من العناصر الحيوية والمطلوبة للقيام بوظائفه بصورة طبيعية او بسبب سوء امتصاص المواد الغذائية الموجودة في قسم من الطعام رغم توفر الكمية والعناصر المطلوبة فيه تتراوح حدة سوء التغذية بين الطفيفة الهامشية وبين الحالات الشديدة التي تسبب اضرارا غير قابلة للاصلاح حتى ولو بقي الشخص على قيد الحياة وفي مقالنا هدا سوف نتطرق لابرز طرق علاج سوء التغذية.

أسباب سوء التغذية

  • تناول حمية غير كافية مثل ما يحدث أثناء المجاعات والحروب.
  • اتباع نظام غذائي غير متوازن، أي أنه يزود الجسم بمواد ولكن يحرمه من مواد أخرى.
  • الإصابة بأمراض تعوق أو تمنع امتصاص المواد المغذية من الطعام مثل الداء الزلاقي الذي يكون فيه الشخص مصابا بحساسية لمادة الغلوتين الموجودة في القمح، أو عدم تحمل اللاكتوز الذي لا يستطيع فيه الشخص تناول منتجات الحليب والألبان.

يؤدي سوء التغذية الناجم عن زيادة مأخوذ الجسم من السعرات الحرارية إلى زيادة الوزن والبدانة التي تزيد مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض، مثل السكري والتهابات المفاصل وأمراض القلب وبعض أنواع السرطان.
أما سوء التغذية الناجم عن نقص المغذيات فيؤدي إلى مضاعفات متنوعة تكون أشد على الأطفال الذين يتأثر نموهم، وقد يصابون بإعاقات دائمة تبقى معهم طوال العمر حتى ولو تم تحسين غذائهم في مراحل لاحقة من حياتهم، مثل التقزم.

أعراض سوء التغذية

علاج سوء التغذية

تخلتف الأعراض الظاهرة بسبب سوء التغذية من شخص لآخر ومن عنصر غذائي لآخر.

كما وتشخص سوء التغذية حسب الأعراض الظاهرة على الشخص المصاب.

لكنها بشكل عام تتلخص فيما يلي

  • الدوخة.
  • التعب والإرهاق.
  • خمول الجسم وقلة حركته.
  • نقصان في الوزن بشكل ملحوظ.
  • عدم مقاومة الأمراض.
  • انعدام الذكاء.
  • تساقط الشعر بشكل كثيف.
  • تأخر الدورة الشهرية عند الإناث أو انقطاعها.

وتكرار عمليات الإجهاض للمرأة في حالة الحمل كل هذه الأعراض يصاب بها الذين يعانون من سوء التغذية.

مضاعفات سوء التغذية

تراجع النمو العقلي والجسمي لدى الأطفال.

  • التقزم الذي يصيب قرابة 147 مليون طفل لم يبلغوا سن المدرسة في الدول النامية وتقدر منظمة الأمم المتحدة للطفولة يونسيف أن التقزم يؤثر على 800 مليون شخص في العالم.
  • يعتبر سوء التغذية السبب الأول عالميا لمشاكل الدماغ والتخلف العقلي.
  • سوء التغذية يقود لانخفاض الدخل بسبب تراجع المستوى الدراسي والتحصيل العلمي في المدرسة وضعف البنية الجسمية.
  • يزيد سوء التغذية لدى الأطفال احتمال إصابتهم بالعدوى والالتهابات الرئوية والملاريا والإسهال والحصبة.
  • إنجاب الأمهات الحوامل لأطفال منخفضي الوزن.
  • الموت.

وفقا لبرنامج الغذاء العالمي هناك خطوتان أساسيتان للتعامل مع سوء التغذية

  • حصول الشخص على كمية كافية ومتوازنة من كافة أنواع المغذيات، مثل الفيتامينات والمعادن والبروتينات والسعرات الحرارية.
  • توفير الرعاية الطبية للناس وتأمين بيئة صحية لهم.

تشخيص سوء التغذية

يقوم الطبيب بحساب طول المريض و وزنه و من تم يقوم بحساب مؤشر كتلة الجسم Body Mass Index BMI.

كما يقوم بفحص سريري كامل للمريض و ذلك لتحديد مدى تأثير سوء التغذية على صحة المريض و للبحث عن مسبباتها.

و يمكن أن يقوم ببعض الفحوصات كاختبارات الدم .

علاج سوء التغذية

يعتمد علاج سوء التغذية على العلاج الغذائي و على علاج السبب الدي ادى الى سوء التغدية

العلاج الغذائي

يتكون هذا العلاج من

علاج منزلي اد يتم تحت إشراف طبي و يعتمد علاج سوء التغذية هدا على نظام غذائي غني بالمواد الغذائية الأساسية كالبروتينات و السكريات و الفيتامينات و المعادن و السوائل كما يمكن اللجوء لبعض المكملات الغذائية عند الحاجة.

 علاج سوء التغذية في المستشفى

الذي يتم اللجوء إليه في حالات سوء التغذية الشديدة حيث يقوم الطبيب بتعويض النقص الحاصل في المواد الغذائية الأساسية إما عن طريق أنبوب ينقل الغذاء إلى المعدة أو عن طريق التغذية في الوريد أو عن طريق التغذية الطبيعية في الفم.

 علاج سوء التغذية عن طريق علاج سبب سوء التغذية

يعد علاج سبب سوء التغذية أساسيا للشفاء من المرض و يتم ذلك مثلا عن طريق

  • علاج صعوبة البلع.
  • إتباع حمية خاصة في بعض أمراض الأمعاء.
  • علاج الإضطرابات النفسية.
  • مساعدة المرضى الذين يعانون من صعوبة في الحركة على الحصول على الغذاء.

علاج سوء التغذية البديل

للتخلص من سوء التغذية يجب تعديل نمط الحياة من خلال إتباع بعض العادات الصحية والتي تتمثل في

تناول الطعام

يجب الحرص عند تناول غذاء يكون صحيا ومتنوعا، وأن يحرص المريض على تناول من 3-6 وجبات يومية على أن يكون الخضروات والفاكهة هي النصيب الأكبر من تلك الوجبات.

الحرص على تناول وجبة الإفطار، على أن تحتوي على البروتين والكربوهيدرات مثل تناول بيضة ونصف رغيف.

التوقف تماما عن تناول الوجبات السريعة والحلويات والأطعمة المحفوظة التي تحتوي على مواد حافظة أو المشروبات التي تحتوي على الكافيين حتى علاج سوء التغذية تماما.

الاهتمام بتناول كميات كبيرة من الماء وذلك للحفاظ على سيولة الدم وسرعة وصوله إلى المخ.

الرياضة

ممارسة الرياضة اليومية تساعد على امتصاص السكر من الدم وبناء وتقوية العضلات، بالإضافة إلى أنها تمد المخ بالأكسجين اللازم، وتساعد على الاستفادة من المعادن والفيتامينات بالجسم.

النوم

ينصح دائما بالحصول على فترة راحة ما بين 6-8 ساعات يوميا على أن يكون هذه الفترة خلال الليل ونوم ومتواصل وأن يبدأ النوم قبل الثانية عشر ليلا حيث إن بعد هذا الوقت يتم إفراز هرمون النمو، الذي يساعد على نضوج الجسم بشكل سليم.

اقرأ:




مشاهدة 10