علاج سرطان الثدي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 17 نوفمبر 2016 - 11:42
علاج سرطان الثدي‎

سرطان الثدي

سرطان الثدي من الأورام الخبيثة الناتجة عن نموٍّ غير طبيعي لخلايا الثدي ويعد هذا النّوع من السرطان أكثر ما يصيب السّيدات على اختلاف أعمارهم يبدأ سرطان الثدي عادة في البطانة الدّاخلية لقنوات الحليب حيث يتمّ تقسيم الثدي عادة إلى أربعة أرباع وغالباً ما يتمثل السرطان كورم قاسٍ عند الضّغط عليه والمرتبط في بعض الأحيان بدخول الحلمة إلى داخل الثدي وعندما يهاجم السرطان باقي الثّدي موضعيا يتغيّر لون الجلد و شكله حيث يصبح شكل الجلد أقرب إلى شكل قشرة حبة البرتقال والسبب في ذلك مهاجمة القنوات الليمفاوية مما يؤدي إلى إغلاقها وحدوث استسقاء في الثّدي وفي هدا المقال سوف نتكلم عن طرق علاج سرطان الثدي.

أسباب سرطان الثدي

يوجد بعض العوامل الخطرة والتي قد تزيد من احتمالية إصابة المرأة بسرطان الثدي منها

  • التقدم في العمر أكثر من 80% من النّساء اللاتي يعانين من سرطان الثدي هن من تعدّت أعمارهنّ الخمسين عاما .
  • العامل الوراثي النساء اللواتي لديهن تاريخ وراثي بمرضِ سرطان الثدي أو المبيض هنّ أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
  • كتل حميدة سابقة للمريضة النّساء اللواتي كان لديهنّ بعض أنواع الكتل الحميدة من المرض غير السّرطانية .
  • عامل الإستروجين النساء اللواتي تقدمن في العمر ودخلن في سن اليأس هن أكثر عرضة للإصابة بمرض سرطان الثدي.
  • السمنة المفاجئة بعد سن اليأس انقطاع الطمث عند النساء يجعلهن أكثر عرضةً لزيادة في الوزن.

اعراض سرطان الثدي

معظم هذه الاعراض يمكن حدوثها فى أمراض للثدى غير سرطانية ووجود هذه الاعراض لا يجزم بجود سرطان.

  • ظهور جسم غريب ورم غالبا غير مؤلم ناشف ومتعرج الحدود- فى الثدىاو تحت الإبط.
  • تغير فى شكل او حجم الثدى.
  • نزول افرازات من الحلمة غالبا دموية ومن الممكن ان تكون صفراء اوخضراء او حتى بيضاء تشبه الصديد.
  • تغير فى شكل او لون الحلمة او جلد الثدى مثل تعرج الجلد او انكماشه ارتداد الحلمة للداخل .
  • او تحول الجلد الى شكل مثل قشر البرتقال.
  • أحمرار الجلد أو ظهور اوردة كبيرة عليه.
  • الم أو تضخم أو عدم ارتياح فى ناحية من الثدى.
  • اعراض المرض المتقدم والمنتشر الآم العظام نقص الوزن والهزال, تورم الذراع, تقرحات الجلد فوق الورم .

مراحل سرطان الثدي

يتم تقسيم مراحل انتشار سرطان الثدي اعتمادا على حجم الورم ومدى التصاقه بجلد الثدي الخارجي وعضلات الصّدر والغدد اللّمفاوية تحت الإبط، وعليه، تُقسم مراحله إلى خمس مراحل

  • المرحلة صفر يوجد نوعان من الأورام في هذه المرحلة ورم سرطانيّ موضعي ينتشر في القنوات اللبنية وهذه ‏حالة ما قبل السّرطانية من الممكن أن تتحوّل إلى سرطان توسّعي ينتشر داخل الثّدي أو في المناطق الأُخرى المجاورة للثّدي.
  • ورم سرطاني موضعي ينتشر في الفصوص أو ما يعرف بالنتوءات اللبنية وهذه ‏حالة غير سرطانيّة أيضا لكنّها تعتبر علامة بارتفاع قابلية المريضة للإصابة بالورم السّرطاني أكثر من الأُخريات.
  • المرحلة الأولى وهي أُولى علامات الإصابة بالورم السرطاني وتعني أيضا أنه ما زال في الثّدي ولم ينتشر .
  • المرحلة الثانية وهي أيضاً مرحلة مبكرة قد يصيب فيها السّرطان الأنسجة المجاورة للثدي وقد ينتشر في العقد اللّيمفاوية تحت الإبط. وتكون هذه المرحلة على درجتين يكون حجم الورم في المرحلة الأُولى فيه لا يتجاوز 2 سم مع وجود خلايا سرطانيّة في العقد الليمفاوية
  • المرحلة الثالثة تسمى هذه المرحلة باسم السّرطان الموضعيّ المُتقدّم ترتفع فيه نسبة الانتشار في العقد اللّيمفاوية تحت الإبط لتصل إلى الأنسجة المحاذية للثدي.
  • المرحلة الرّابعة يكون فيها السّرطان قد انتشر إلى مناطق خارج منطقة الثّدي كالرّئة والكبد وغيرهما.

تشخيص سرطان الثدي

يتمّ أحيانا اكتشاف سرطان الثدي بعد أن يكون قد وصل إلى مراحل متطورة وأصبح الوقت مُتأخّراً للحصول على علاج سرطان الثدي.

لذلك ينصح النساء من هم فوق سن العشرين عاما أن يعتمدن على الفحوص الأوليّة للثّدي.

علما بأن الفحص يصبح أكثر ضرورة لمن تجاوزن سن الخامسة والثّلاثين.

يقوم الأطباء بالفحوصات اللّازمة للمريضات المصابات بسرطان الثدي أو من لديها شكوك الإصابة به.

ويتمّ التّشخيص من خلال تقدير نتائج الفحوصات الآتية

  • الفحص السريري للثدي.
  • التصوير الإشعاعي الذي يراقب أي تغيّرات في شكل الثدي أو لاكتشاف الكتل تحت الجلد أو الكشف عن وجود إفرازات حليبيّة مائلة للصُفرة.
  • تقييم الأنسجة ودراسة حالتها.
  • خزعات للغدد الليمفاوية المركزية لدراستها مخبريا صورة الرنين المغناطيسي.
  • فحص الأمواج فوق الصوتية.
  • تصوير مقطعي للبحث عن انتشار السرطان في أعضاء أخرى في الجسم.
  • مسح العظام للكشف عن انتشار السرطان إلى العظام.
  • تصوير مقطعي بالإصدار البوزيتروني  الذي يكون مفيدا لتحديد المرحلة بدقّة في الحالات المتقدمة.

علاج سرطان الثدي

هناك عدة طرق لعلاج سرطان الثدي

العلاج الإشعاعي لسرطان الثدي

العلاج الإشعاعي يستخدم فيها أشعة عالية الطاقة لقتل الخلايا السرطانية.

ويمكن استخدامه بعد جراحة سرطان الثدي للقضاء على أي خلايا سرطانية التي لا تزال قائمة.

ويمكن أيضا أن تستخدم جنبا إلى جنب مع العلاج الكيميائي لعلاج السرطان الذي قد يكون منتشر في أجزاء أخرى من الجسم . الآثار الجانبية يمكن أن تشمل التعب والتورم أو قد تشعر مثل حروق الشمس في المنطقة المعالجة.

العلاج الكيميائي لسرطان الثدي

العلاج الكيميائي تستخدم فيه المخدرات لقتل الخلايا السرطانية في أي مكان في الجسم.

يمكن أن يتم العلاج الكيميائي بعد الجراحة لتقليل احتمالات عودة السرطان.

في النساء المصابات بسرطان الثدي المتقدم، يمكن أن يساعد العلاج الكيميائي من السيطرة على السرطان.

قد تشمل الآثار الجانبية تساقط الشعر والغثيان والتعب، ويكون الشخص أكثرعرضة للعدوى.

العلاج الهرموني لسرطان الثدي

العلاج الهرموني هو علاج سرطان الثدي الفعال للنساء المصابات بالمرض.

خاصة إذا كان السرطان ينمو بسرعة يكون إستجابتة أكبر لهرمونات الاستروجين أو البروجسترون.

وغالبا ما يستخدم بعد جراحة سرطان الثدي للمساعدة في الحفاظ على السرطان من العودة.

ويمكن أيضا أن تستخدم لتقليل فرصة الإصابة بسرطان الثدي لدى النساء اللواتي هم في خطر كبير.

معدلات النجاة لمرض سرطان الثدي

ترتفع نسبة معدلات نجاح علاج سرطان الثدي ونجاة مرضاه كلما كانت معرفة اعراضه ابكر.

وفقا لجمعية السرطان الأمريكية و 100٪ من النساء المصابات بسرطان الثدي المرحلة 1 تعيش خمس سنوات على الأقل.

مقارنة بالنساء غير المصابات بسرطان وكثير من النساء في هذه المجموعة لا تزال خالية من السرطان نهائيا.

الأكثر تقدما في السرطان وخفض هذا الرقم يصبح من المرحلة 4 وخمس سنوات معدل البقاء على قيد الحياة بالنسبة ينخفض إلى 20٪. ولكن يمكن تحسين هذه المعدلات كما هي وجدت علاجات أكثر فعالية.

اقرأ:




مشاهدة 23