علاج حساسية الحلق‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 04 نوفمبر 2016 - 11:19
علاج حساسية الحلق‎

الحساسية

تعرف الحساسية على أنها ردّة فعل الجهاز المناعي على دخول الأجسام الغريبة وغير المألوفة لديه، فيعمل على إنتاج الأجسام المضادّة لمحاربة هذه الأجسام منتجاً مادة الهيستامين التي تسبب الحساسية بالجسم يعاني العديد من الأشخاص بمختلف الأعمار من الحساسية حيث إنّها تظهر وبشكل واسع الإنتشار بفصل الربيع وبموسم تفتح الأزهار وتلقيح النباتات، وغير ذلك من المؤثرات التي تتسبّب بتهيج الجسم للحساسية.

حساسية الحلق

إن حساسية الحلق هي إحدى الحالات والمشاكل الصحية التّي تصيب الشخص من حينٍ إلى آخر وبالأخص إذا كان مصابا بها منذ فترة طويلة وهي تكون كردة فعلٍ على أحد العوامل التي يتعرّض لها الشخص، وقد يخطئ الناس في تشخيص هذهِ الحالة بسبب تشابه أعراضها إلى حد كبير مع أعراض التهاب الحلق ونزلات البرد لذلك يجب التفرقة فيما بينهما والتعرُف على الأعراض الخاصّة بحساسيّة الحلق للتمكن من الحصول على العلاج المناسب لها.

الفرق بين نزلات البرد وحساسية الحلق

كلا الحالتين لهما مسبب مختلف فنزلات البرد على سبيل المثال تنتج بسبب دخول بعض الأجساد الغريبة إلى الجسد كالفيروسات مِمّا يجعل جهاز المناعة يمارس عمله فتظهر بعض الأعراض المُصاحبة لمقاومة الجسد لهذهِ الفيروسات وبعد مضي عشرة أيام على الأقل تبدأُ هذهِ الأعراض بالزوال تدريجيا وبشكلٍ طبيعيّ حتّى وإن لم يأخُذ الشخص أيّ أدوية لعلاجها وتعدُ هذهِ الحالة مُعدية جدا بحيث قد تنتقل هذهِ الفيروسات من الشخص المُصاب إلى الآخرين عن طريق العطس، والسُعال، أو المُصافحة.

أما بالنسبة للحساسية فهي تظهر نتيجة النشاط المُفرط لجهاز المناعة في الجسد فلسبب ما قد يخطىء الجسد بالتعرف على الأجساد الضارة التي تدخل فيه مثل الغبار أو حبوب اللقاح، فيظنها جراثيم لذلك يهاجمها وعندما يحدث ذلك يطلق الجسد مواد كيميائية مثل الهيستامين لقتال هذهِ الأجساد الغريبة تماما كما يقاتل الفيروسات في نزلات البرد وهذا من شأنه أن يؤدي لاحتقان الأنف والسعال والعطاس بشكل مستمر ولكن خلافا لنزلات البرد فالحساسية لا تعد مُعدية للآخرين مع أنها قد تكونُ موروثة في العائلة

ومن الفروقات الأخرى بين الحساسية ونزلات البرد أن الحساسية قد تستمر لعدة أشهر أو حتى ينتهي الموسم الذي يسبب ظهورها أمّا نزلات البرد فقد تستمر من ثلاثة إلى عشرة أيّام متواصلة وتختلف فترة الإصابة بكليهما فالحساسية تصيب الشخص بأيّ وقت من السنة أمّا نزلات البرد فتنتشر غالبا في فصل الشتاء.

أعراض حساسية الحلق

علاج التهاب الحلق

يمكن للشخص أن يعرف بأنه مصاب بحساسية الحلق إذا لاحظ ما يلي

  • احمرار وتهيج في منطقة الحلق .
  • ارتفاع في درجات الحرارة  إذا كانت مصحوبة بوجود التهاب ميكروبي  .
  • تغير في الصوت بحة في الصوت تورم في الأحبال الصوتية .
  • صعوبة في التنفس أو ضيق وشعور بالاختناق خصوصا عند الأطفال .
  • الرشح وسيلان الأنف .
  • تكرار العطس .
  • آلام متفرّقة في المفاصل .
  • تعب وإجهاد في العضلات ضعف عام .
  • فقدان الشهية .
  • اضطراب في حاستي الذوق والشم أحيانا .
  • صعوبة في البلع خاصة إذا امتدّ الالتهاب لمنطقة اللوزتين .
  • سعال مع بلغم أو سعال جاف.
  • تورم مع ألم في الغدد الليمفاوية الموجودة أسفل الفك .
  • رائحة كريهة في الفم .

أسباب حساسية الحلق

  • تناول بعض أنواع الأطعمة المهيجة للحساسية مثل الشكولاتة والحليب والبيض وبعض الخضروات والفواكه التي تحتوي على الوبر واللوز والبندق.
  • تعريض المنزل للأجواء المغبرة التي تؤدي لانتشار عث الفراش.
  • الحساسية الموسمية وتظهر بفصل الربيع بوقت تفتح الأزهار وتلقيح النباتات.
  • تناول بعض من الأدوية المسببة للحساسية.
  • تناول مضادّات الهيستامين بكثرة.
  • العامل الوراثي.
  • بعض من أنواع الملابس المطاطية والصوفية.
  • مرضى الربو والحساسيّة وأمراض الجهاز التنفسي.

طرق علاج حساسية الحلق

  • الإكثار من تناول المشروبات الغنيّة بفيتامين C وذلك لتقوية مقاومة الجسم للحساسية كالليمون والكيوي والبرتقال أو تناول حبوب فوّارة بالفيتامين تباع في الصيدليات .
  • الإكثار من السوائل الدافئة كالماء والشاي والزنجبيل والبابونج واليانسون مع إضافة ملعقة من العسل النقي عليها .
  • استخدام المسكّنات المعروفة أو أنواع من المضادّات الحيوية ومضادات الاحتقان باستشارة الطبيب .
  • تدفئة الجسم جيّدا خصوصا في فصل الشتاء، وعدم التنقّل بين الأجواء المختلفة بسرعة .
  • أخذ قسط من الراحة والنوم الكافي وتجنّب الإجهاد البدني الزائد .
  • استخدام تبخيرة الماء الدافئ مع إضافة الملح والزيوت العطريّة إليه .
  • إذا كان الالتهاب شديدا يمكن استخدام الكورتيزون بشكلٍ مؤقّت لعلاج تورم الأنسجة والغدد الليمفاوية.
اقرأ:




مشاهدة 36