علاج الصرع‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 26 نوفمبر 2016 - 11:05
علاج الصرع‎

الصرع

الصرع Epilepsy هو خلل في نقل الشارات الكهربائية في داخل الدماغ وبالرغم من ان الاعتقاد الشائع هو ان مرض الصرع يسبب دائما نوبة من الحركة اللا ارادية وفقدان الوعي الا ان مرض الصرع في الحقيقة يظهر بصور متنوعة جدا ان الحالات التي تظهر فيها علامات المعروفة بالنوبة الصرعية تكون على الاغلب ضمنية تثير احاسيس غريبة حساسية زائدة وتصرفات شاذة بعض المصابين بمرض الصرع يحدقون في الفضاء لمدة ما عندما تصيبهم النوبة بينما يعاني اخرون من اختلاجات وتشنجات حادة يظهر مرض الصرع بشكل عام في مرحلة الطفولة او لدى البالغين فوق سن 65 سنة ومع هذا، قد يظهر مرض الصرع في اية مرحلة عمرية علاج الصرع الصحيح والمناسب يمكن ان يجنب المريض النوبات الصرعية او ان يقلل على الاقل وتيرة حدوثها ودرجة حدتها بل ان كثيرين من الاطفال والاولاد المصابين بالصرع يتعافون ويشفون منه، في مرحلة البلوغ.

أنواع مرض الصرع

  • الصرع الجزئي الذي يكون في مناطق محددة من الدماغ مع تغير أعراضه بناءا على المنطقة التي تعرضت للاصابة كما من الصعب أحيانا معرفة في حال كانت نوبة صرعية ونوبات هذا الصرع الجزئي تكون معقدة او بسيطة وذلك بناءاً على الشخص المصاب في حال استطاع أن يحافظ على اتصاله بما يدور حوله ومحيطه أو لم يستطع .
  • الصرع العام فقد تتحول نوبات مرض الصرع لنوبات عامة فتبدأ العاصفة الكهربائية من خلال منطقة محددة من الدماغ لتنتشر لاحقاً لباقي الدماغ.

أعراض الصرع

يتولد مرض الصرع جراء عدم انتظام نشاط خلايا الدماغ .

ولذا فان نوبات الصرع قد تسبب ضررا لاي عمل يقوم به الجسم ويتم تنسيقه بواسطة الدماغ. والنوبة الصرعية قد تسبب بلبلة مؤقتة فقدانا تاما للوعي تحديقا في الفضاء او حركات ارتجافية غير ارادية في اليدين والرجلين.

و تختلف أعراض الصرع باختلاف نوعه.

في معظم الحالات اذا عانى شخص ما من نوبات صرعية متكررة فانه يميل الى تطوير علامات وأعراض الصرع نفسها في كل نوبة.

بحيث تصبح العلامات المصاحبة للنوبة الصرعية متماثلة من نوبة الى اخرى.

ولكن هنالك مرضى اخرون يعانون من انواع مختلفة من النوبات وبالتالي فان أعراض الصرع ستختلف.

في بعض الحالات قد تبدا النوبة في جزء ما من الدماغ ثم تنتقل بعدها الى جميع اجزاء الدماغ.

أسباب الصرع

يمكن للصرع أن يحدث في أي عمر إلا أنه غالبا ما يبدأ في سنوات الطفولة.

غالبا ما يكون من الصعب تحديد سبب الإصابة بهذه الحالة.

إلا أن بعض الدراسات تشير إلى وجود صلة بين بعض حالات الصرع التي تحدث في مراحل متأخرة من العمر مع الضرر الذي قد يتعرض له الدماغ مثل السكتة الدماغية أو الأورام الدماغية أو إصابات الرأس.

كما قد تنجم بعض حالات الصرع عن تبدلات في الدماغ بسبب بعض الجينات الموروثة من الأبوين.

تشخيص الصرع

غالبا ما يجري تشخيص الصرع بعد أن يُعاني المريض من أكثر من نوبة صرعية.

وذلك لأن الكثير من الأشخاص يصابون بنوبة صرعية واحدة في حياتهم.

إن المعلومات الأكثر أهمية لتأكيد الإصابة بالصرع هي وصف ما حدث في أثناء النوبة.

سواء من قبل المريض نفسه أو ممن شهد حادثة النوبة الصرعية.

كما يمكن إجراء بعض الفحوص المختبرية لتحري الجهة المصابة من الدماغ والبحث عن أسباب محتملة للصرع.

علاج الصرع

علاج الصرع

يتم علاج مرض الصرع لدى معظم الاشخاص بفضل استعمال دواء واحد يكبح النوبات.

وفي المقابل قد يزداد عدد النوبات، حدتها وخطرها لدى اخرين من جراء تناول الادوية.

اكثر من نصف الاولاد الذين تلقوا العقاقير من اجل علاج الصرع قد يستطيعون في نهاية المطاف التوقف عن تناول الادوية ليعيشوا حياة طبيعية بدون نوبات.

عدد كبير من البالغين الذين يعانون من الصرع سيكون بمقدورهم هم ايضا التوقف عن تناول الادوية في حال مرور اكثر من سنتين على النوبة الاخيرة.

علاج الصرع بالدواء الصحيح والجرعة المناسبة قد يكون مهمة معقدة.

من المرجح ان يوصي الطبيب المعالج بدواء محدد ووحيد بجرعة قليلة نسبيا ثم يزيد الجرعة بصورة تدريجية حتى يصبح بالامكان التحكم بالنوبات.

واذا ما جرب مريض ما بالصرع تناول عقارين منفردين دون جدوى، فقد يوصي الطبيب المعالج بدمج العقارين معا.

كل العقاقير المضادة لنوبات الصرع لها اعراض جانبية قد تشمل

  • التعب الخفيف.
  • الدوخة وازدياد الوزن.

قد تظهر ايضا اعراض اكثر حدة منه

  • الاكتئاب.
  • الطفح الجلدي.
  • فقدان التناسق الحركي.
  • مشاكل في التحدث والكلام والتعب الشديد.

من اجل تحقيق الضبط الاقصى للنوبات الصرعية ينبغي تناول العقاقير طبقا لما يصفه الطبيب بالضبط.

كما ينبغي المحافظة على اتصال وتشاور دائمين مع الطبيب المعالج لدى تناول اية ادوية اخرى، اي كان نوعها.

ومن الممنوع اطلاقا التوقف عن تناول الادوية التي وصفها الطبيب المعالج بدون استشارته.

وفي حال لم يجد علاج الصرع بالادوية لكبح النوبات نفعا او لم تحقق نتائج مرضية قد يوصي الطبيب بطرق علاجية اخرى مثل المعالجة الجراحية او المعالجة الاشعاعية او الحمية الغنية بالدهون.

علاج الصرع بالجراحة

ينصح بتلقي علاج الصرع الجراحي غالبا حينما تدل فحوصات التفرس على ان مصدر النوبات يتركز في منطقة صغيرة ومحددة من منطقة الفصوص الصدغية في الدماغ.

ويوصى علاج الصرع الجراحي في حالات نادرة اذا كان مصدر النوبات متوزعا في عدة مناطق مختلفة من الدماغ او اذا كان مصدر النوبات في منطقة من الدماغ تحتوي على اجزاء وظيفية حيوية.

التعايش مع الصرع

على الرغم من أنّ حالات الصرع تتباين بشكل كبير بين المرضى.

إلا أن هناك قواعد عامَّة تساعد المرضى على التعايش مع هذه الحالة.

من الضروري أن يحافظ مريض الصرع على صحة جيدة من خلال ممارسة التمارين الرياضية والحصول على قسط كاف من النوم وتناول وجبات غذائية متوازنة وتجنب المشروبات الكحولية.

كما ينبغي على المريض التفكير جيّدا قبل الإقدام على أي نشاط أو مشروع في الحياة مثل أو التفكير بالزواج والإنجاب.

ويمكن دائما استشارة الطبيب أو مجموعات الدعم المحلية والحصول على نصائحهم.

اقرأ:




مشاهدة 17