علاج السل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 24 نوفمبر 2016 - 11:15
علاج السل‎

مرض السل

مرض السل Tuberculosis الذي يعرف ايضا بالاسم المختصر TB هو عبارة عن عدوى تسببها جرثومة يمكن ان تنتشر عن طريق الغدد الليمفاوية ومجرى الدم الى جميع انحاء الجسم وفي اغلب الحالات يمكن العثور على الجرثومة في الرئتين تحديدا اغلبية الذين يتعرضون لجرثومة السل لا تظهر لديهم اية اعراض لمرض السل اطلاقا، نظرا لان هذه الجرثومة تستطيع العيش بشكل كامن في الجسم لفترات زمنية طويلة جدا ولكن في حال ضعف الجهاز المناعي مثلما يحدث لدى مرضى متلازمة العوز المناعي المكتسب الايدز او عند المسنين تستفيق الجرثومة لتصبح نشيطة وفعالة وفي حالتها النشطة هذه تسبب جرثومة السل تلف وموت انسجة العضو الذي تهاجمه ومرض السل النشط هو مرض فتاك اذا لم يتم علاج السل بالطريقة المناسبة .

مرض السل الرئوي الثانوي

هو الذي يحصل نتيجة لتنشيط البكتيريا داخل جسم الشخص والذي كان قد أصيب به في فترة سابقة.

ويجب التّنويه إلى أنّ هذه الحالة تكون أصعب في اكتشافها وتشخيصها وبالتاّلي التّأخر في علاجها.

وتصيب كبار السن في الأغلب وذلك لتعدد أسباب انخفاض مستوى المناعة لديهم وذلك إمّا للتقدّم في العمر أو لكونهم في الغالب مصابين بأمراض مزمنة.

تضعف حالتهم المناعية بشكل عام أو لتناولهم لبعض الأنواع من الأدوية المثّبطة لجهاز المناعة في الجسم.

لذا وجب الانتباه إلى أي أعراض جديدة تظهر عليهم لعدم تأخير التّشخيص وعلاج السل في اسرع وقت ممكن.

ومن المهم ذكر والتنويه إلى أن لهذا النّوع من السل الرّئوي القدرة الخالصة على التسبب في موت المريض إن لم يتم علاجه.

مضاعفات مرض السل

المضاعفات هناك العديد من المضاعفات التي تظهر على المصاب بمرض السل وخصوصا في مراحله المرضية المتقدمة ومنها

  • ألم في المفاصل والعمود الفقري مما يؤدي إلى تلفها بالتدريج.
  • الإصابة بأمراض أخرى كالتهاب السحايا وهو نوع من أنواع الأورام التي تصيب الدماغ.
  • التأثير على عمل القلب ومنعه من ضخ الدم بشكل طبيعي.

أسباب مرض السل

من ابرز أسباب مرض السل هو العدوى البكترية والإتصال المباشر بالمريض .

هنالك أسباب مرض السل اخرى

  • الإصابة بعوز نقص المناعة المكتسبة .
  • الاصابة بمرض السل الرئوي منذ عامين .
  • وجود مشاكل صحية مثل امراض القلب أو أمراض السكري .
  • الإدمان على الكحول .
  • الإصابة ببعض الأورام الخبيثة .
  • استخدام العقاقير الدوائية المثبطة للمناعة في حالة زراعة الأعضاء.

اعراض مرض السل

الأعراض تظهر على المصاب بمرض السل عدة أعراض تشبه علامات الإصابة بالإنفلونزا ولكنها تتطور مع الوقت ومن هذه الأعراض

  • السعال المتكرر ويصاحبه أحيانا خروج دم.
  • ألم حاد في الصدر.
  • الشعور بتعب شديد وعدم القدرة على القيام بالمهام اليومية.
  • تناقص الوزن.
  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • الإحساس بالقشعريرة.
  • ازدياد العرق وخصوصا في الليل.

تشخيص مرض السل

علاج السل

قد يلجأ الطبيب إلى التدابير التالية لتشخيص هذا المرض الفحص المخبري لعينة الدم .

التصوير الاشعاعي X-ray للرئتين .

الزراعة المخبرية لعينة البلغم المرافق للسعال للكشف عن البكتيريا المسببة للسل الرئوي .

فحص السل الرئوي مانتوكس يتم حقن مادة تحت الجلد في الساعد ومراقبة حدوث التفاعل بعد مرور 48 الى 72 ساعة ويدل وجود التندبات الجلدية الصلبة على الاصابة بالسل الرئوي.

علاج السل

يستخدم علاج السل المضادات الحيوية لقتل البكتيريا.

من الصعب علاج السل بشكل فعال بسبب البنية غير العادية والتركيب الكيميائي لجدار الخلية المتفطرة مما يعوق دخول الأدوية ويجعل العديد من المضادات الحيوية غير فعالة .

المضادان الحيويان الأكثر استخداما هما

  • الإيزونيازيد .
  • الريفامبيسين.

ويمكن للعلاج أن يطول و يدوم عدة أشهر عادة ما يستعمل مضاد حيوي واحد  لعلاج السل الخافي، بينما أفضل علاج لمرض السل النشط هو استخدام مجموعة من المضادات الحيوية وذلك للحد من إمكانية تطوير البكتيريا .

ويمكن للعلاج أن يطول و يدوم عدة أشهر عادة ما يستعمل مضاد حيوي واحد لعلاج السل الخافي، بينما أفضل علاج لمرض السل النشط هو استخدام مجموعة من المضادات الحيوية وذلك للحد من إمكانية تطوير البكتيريا لـمقاومة المضادات الحيوية .

يجب أيضا معالجة الناس الحاملين للعدوى الخافية كي لا يتطور المرض بهم إلى مرض السل النشط في وقت لاحق من الحياة.

توصي منظمة الصحة العالمية بـ العلاج تحت المراقبة المباشرة مثل وجود أي مزود للرعاية الصحية لمتابعة تناول الشخص للأدوية في محاولة لخفض عدد الأشخاص الذين لا يتناولون المضادات الحيوية على نحو ملائم لا يوجد دليل قوي يدعم هذا التوجه على الأفراد الذين يأخذون أدويتهم بنفسهم بشكل مستقل لذلك تبدو أساليب تذكير الناس بأهمية العلاج فعالة أكثر.

السل المقاوم للأدوية المتعددة

تستخدم الأدوية المعيارية المضادة للسل منذ عقود وقد صارت المقاومة لهذه الأدوية واسعة الانتشار.

وجرى توثيق وجود سلالات من المرض المقاومة لدواء وحيد مضاد للسل في كل بلد خضع للاستقصاء.

والسل المقاوم للأدوية المتعددة هو أحد أشكال السل التي تسببها بكتريا لا تستجيب على الأقل للإيزونيازيد والريفامبيسين وهما أقوى دواءين في علاج الخط الأول المضاد للسل.

والسبب الرئيسي للسل المقاوم للأدوية المتعددة هو العلاج غير الملائم.

فالاستخدام غير الملائم أو غير السليم للأدوية المضادة للسل أو استخدام الأدوية الرديئة النوعية يمكن أن يؤدي إلى مقاومة الأدوية.

والمرض الذي تسببه بكتريا مقاومة لا يستجيب للعلاج التقليدي أو علاج الخط الأول.

ويمكن علاج السل المقاوم للأدوية المتعددة وشفاؤه باستخدام أدوية الخط الثاني.

بيد أن خيارات الخط الثاني العلاجية محدودة والأدوية الموصى بها لا تُتاح دائما.

فالعلاج الكيميائي الشامل اللازم الذي يمتد إلى سنتين أعلى تكلفة ويمكن أن يؤدي إلى تفاعلات دوائية ضارة لدى المرضى.

وفي بعض الحالات قد تظهر مقاومة أشد وخامة للأدوية فالسل الشديد المقاومة للأدوية هو شكل من السل المقاوم للأدوية المتعددة الذي لا يستجيب إلا لعدد من الأدوية يقل حتى عن ذلك، بما في ذلك أشد أدوية الخط الثاني المضادة للسل فعّالية.

التعايش مع مرض السل

يفضل اتباع التعليمات التالية للتخفيف والتعايش مع المرض اتباع تعليمات وإرشادات الطبيب الصحية

  1. تناول العلاج طيلة الفترة الزمنية المقررة من قبل الطبيب وفقا للتعليمات الموجهة منه .
  2. تناول مكملات فيتامين د لزيادة فعالية العلاج الدوائي .
  3. تناول طعام صحي وسليم ومتوازن .
  4. الإلتزام بقواعد السلامة العامة والنظافة الشخصية .

الوقاية من مرض السل

للوقاية من الإصابة بالسل الرئوي يجب اتباع التعليمات التالية

  • تجنب الاتصال المباشر بالأشخاص المصابين بالعدوى .
  • تناول اللقاحات الخاصة في المواعيد المحددة .
  • الإلتزام بقواعد السلامة العامة والنظافة الشخصية .
  • عدم مشاركه الأشخاص الأدوات الشخصية .
اقرأ:




مشاهدة 13