علاج الجلطة الدماغية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 18 نوفمبر 2016 - 11:23
علاج الجلطة الدماغية‎

الجلطة الدماغية

الجلطة الدماغية هي عبارة عن توقف وصول الدم إلى جزء من أجزاء الدماغ وبالتالي يمنع وصول الأكسجين إلى أنسجة المخ وموت خلايا الدماغ ويفضل محاولة السيطرة على أعراض الجلطة منذ بداية الإصابة كي لا تتطور حالة المريض ويصاب بمضاعفات آخرى تزيد مِن حالته سوءا ويوجد العديد مِن أعراض الجلطة الدماغية التي يجب أن يكون كل شخص على علم بها كي يستطيع أن يتدارك نفسه ويخضع ل علاج الجلطة الدماغية مبكرا.

أعراض الجلطة الدماغية

  • الشعور بالصداع المفاجئ والدوخة والتعب وألم في الوجه والرأس.
  • عدم القدرة على التكلم والنطق بشكل سليم واذا حاول المريض التكلم فلن يستطيع أحداً فهم ما يقول.
  • الاحساس بثقل في اللسان وثقل في جزء من الجسم والقدم واليد وغالباً ما يصاب بالشلل في جانب واحد مِن الجسم.
  • عدم القدرة على الحركة والوقوف بشكل طبيعي.
  • لا يستطيع المصاب بأن يرى بطريقة طبيعية كل ما حوله، وقد يشعر بازدواج في الرؤية.

إذا شعر الشخص بأي عرض مِن أعراض الجلطة الدماغية فيجب أن يحاول تدارك نفسه سريعاً وطلب المساعدة مِن أي شخص كي يذهب للعلاج في المستشفى ويتلقى الإسعافات الضرورية لحالته.

ويوجد أسباب كثيرة ومتعددة تكون وراء إصابة الشخص بالجلطة الدماغية وقد يكون جهل الناس في طريقة المحافظة على صحتهم مِن الأمراض واهمالهم لطرق الوقاية هو أحد الأسباب المهمة التي تزيد مِن احتمالية إصابة الشخص بالجلطة الدماغية.

أسباب الجلطة الدماغية

  • الإصابة بمرض ارتفاع ضغط الدم وعدم متابعة أخذ العلاج المناسب في الأوقات المحددة.
  • شرب الدخان وخصوصاً لو كان الشخص يدخن كثيراً ومنذ فترة طويلة مِن الزمن.
  • الإصابة بمرض السكر.
  • تناول الأطعمة المالحة بكثرة وقلة شرب الماء ويؤثر ذلك كثيراً على الأشخاص المصابون بضغط الدم.
  • الإصابة بأمراض القلب المختلفة التي تسبب خلل في تدفق الدم ووصوله للدماغ.
  • إذا كان الشخص يعاني مِن السمنة وزيادة الوزن، فذلك يتسبب في مشاكل في الشرايين والأوردة ونقل الدم.
  • قلة الحركة والنشاط والجلوس لفترات طويلة مِن دون نشاط بدني وذلك يسبب الخمول في الجسم.

كما نرى فإن سبب الإصابة بالجلطة يكون مترتب على الإصابة بمرض آخر.

وقد يشعر الإنسان عند إصابته بمرض الضغط أو السكر بأن ذلك شيء بسيط وعارض ولا يحتاج للكثير من الاهتمام ولكن ذلك اعتقاد خاطئ لأنه إذا كنت مصاب بالضغط أو السكري أو أي مرض مِن أمراض القلب .

فيجب عليك أن تهتم بالمحافظة على صحتك جيداً ومراجعة الطبيب باستمرار وإجراء فحوص دورية كي تطمئن على صحتك.

ويجب أن تحرص على أن تتناول الدواء في مواعيده بانتظام، فكلما كنت حريصاً ومحافظاً على صحتك كلما جنبك ذلك حدوث مضاعفات أو التعرض لأي أمراض أخرى.

تشخيص الجلطة الدماغية

اذا كان شخص ما قد اصيب في الماضي بسكتة دماغية او بنوبة اقفارية عابرة .

او اذا كان يعتقد بانه معرض لخطر الاصابة بسكتة دماغيةليه التحدث مع طبيب اعصاب بشان اجراء فحوصات التفرس scaning.

ابرز طرق تشخيصها

  • معرفة تاريخ المرض والمشكلة الحالية وحالة المريض الصحية ما قبل الإصابة.
  • الكشف السريري.
  • التحاليل المخبرية.
  • صورة طبقية أو صورة رنين مغناطيسي.
  • تخطيط القلب.

علاج الجلطة الدماغية

تلقي الاسعاف الطبي الفوري والعاجل فور الاصابة بالسكتة الدماغية هو امر حيوي وحاسم جدا.

نوع علاج الجلطة الدماغية يتعلق بنوع السكتة الدماغية.

السكتة الدماغية الاقفارية 

ل علاج الجلطة الدماغية  الاقفارية ينبغي على الاطباء استئناف تزويد الدماغ بالدم باسرع وقت ممكن.

علاج طوارئ بواسطة الادوية ينبغي اعطاء ادوية لتشجيع تخثـر الدم في غضون ثلاث ساعات منذ لحظة ظهور الاعراض الاولى للسكتة الدماغية.

العلاج السريع لا يزيد فرص البقاء على قيد الحياة فحسب بل يمكن ان يساعد ايضا في تقليل المضاعفات التي قد تنجم عن السكتة الدماغية.

الجراحة او علاجات اخرى

قد يوصي الطبيب المعالج باجراء عملية جراحية لفتح شريان المسدود، جزئيا او كليا.

وتشمل هذه العمليات

  • فتح الشريان CEA.
  • تثبيت دعامة شبكية مرنة stent داخل التضيق CAS.

السكتة الدماغية النزفية

قد تكون الجراحة مفيدة في علاج الجلطة الدماغية النزفية او في منع السكتة الدماغية المقبلة.

الاجراءات الاكثر انتشارا بضع امهات الدم وازالة الاوعية الدموية المشوهة ليست عديمة المخاطر.
يمكن ان يوصي الطبيب باي من هذه الاجراءات اذا كان الشخص يواجه خطرا كبيرا ومتزايدا لتكون امهات الدم او تمزق اوعية دموية

  • بضع امهات الدم Aneurysm clipping.
  • جدل / لف او ربط سد ام الدم.
  • ازالة الاوعية الدموية المشوهة.

طرق الوقاية من الجلطة الدماغية

  • الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة التي تحتوي على الزيوت والكولسترول ومحاولة التخفيف منها.
  • إذا كنت مُصاباً بضغط الدم فيجب أن تعالج نفسك وتأخذ الدواء المناسب لحالتك باستمرار كي تحافظ على بقاء ضغط الدم منتظم لديك.
  • الحفاظ على وزن طبيعي وصحي وتناول الطعام بشكل معتدل كي لا تتعرض لزيادة الوزن التي ينتج عنها الكثير مِن الأمراض.
  • الابتعاد عن التدخين وعن الجلوس في أماكن بها مدخنين كي تتأثر باستنشاق دخان السجائر.
  • الابتعاد عن الغضب والعصبية طوال الوقت ومحاولة حل مشاكلك بكل هدوء لأن التوتر والغضب يزيد مِن ارتفاع ضغط الدم.
  • الحفاظ على ممارسة الرياضة كل يوم وبقاء الجسم نشيطاً وصحياً.
  • تناول الأطعمة الصحية والطازجة والابتعاد عن الأطعمة المليئة بالدهون.
  • الابتعاد عن شرب المشروبات الكحولية أو المخدرات فهي ذات ضرر كبير على جسم الإنسان.
اقرأ:




مشاهدة 17