علاج التهاب المعدة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:00
علاج التهاب المعدة‎

التهاب المعدة

يمكن تصنيف الالتهابات المختلفة في الغشاء المخاطي (البطانة) في المعدة تبعا لدرجة خطورة الضرر اللاحق بالغشاء او تبعا لموقع الالتهاب في المعدة او تبعا لنوع الخلايا التي اصيبت في الالتهاب ومع ذلك فان تصنيفالتهاب المعدة لا يدل بالضرورة على مسبب الالتهاب.

التهاب المعدة التاكلي (Erosive gastritis)

تميز هذا النوع من التهاب المعدة بوجود التقرحات على غشاء المعدة الضرر اللاحق بغشاء المعدة في مثل هذه الحالات سطحي ولا يخترق الطبقة العضلية في الغشاء اسباب التهاب المعدة الشائعة لهذا النوع من الالتهاب تناول ادوية من مضادات الالتهاب اللاستيرويدية  (Non steroidal Anti Inflammatory Drug NSAIDs  NAIDs) تناول المشروبات الكحولية الصدمات النفسية اضرار ناجمة عن التعرض لاشعاعات انخفاض في تدفق الدم الى المعدة واحتقان في نظام الوريد البابي (Portal venous system) الشائع في امراض الكبد المزمنة ويعتمد تشخيص هذا النوع من الالتهاب على شكل الغشاء المخاطي في فحص التنظير الداخلي (Endoscopy) للمعدة.

التهاب المعدة غير التاكلي (التهاب المعدة المزمن)

لا علاقة لهذا النوع من التهابات المعدة بشكل (مظهر) نموذجي مميز يظهر في فحص التنظير الداخلي لكنه عبارة عن تغيرات مجهرية تظهر في فحص عينة (خزعة Biopsy) من الغشاء المخاطي للمعدة.

يمكن تصنيف الالتهابات المختلفة في الغشاء المخاطي (البطانة) في المعدة تبعا لدرجة خطورة الضرر اللاحق بالغشاء او تبعا لموقع الالتهاب في المعدة او تبعا لنوع الخلايا التي اصيبت في الالتهاب ومع ذلك فان تصنيفالتهاب المعدة لا يدل بالضرورة على مسبب الالتهاب.

التهاب المعدة التاكلي (Erosive gastritis)

تميز هذا النوع من التهاب المعدة بوجود التقرحات على غشاء المعدة الضرر اللاحق بغشاء المعدة في مثل هذه الحالات سطحي ولا يخترق الطبقة العضلية في الغشاءا سباب التهاب المعدة الشائعة لهذا النوع من الالتهاب تناول ادوية من مضادات الالتهاب اللاستيرويدية  (Non  steroidal Anti Inflammatory Drug NSAIDs NAIDs) تناول المشروبات الكحولية الصدمات النفسية اضرار ناجمة عن التعرض لاشعاعات انخفاض في تدفق الدم الى المعدة واحتقان في نظام الوريد البابي (Portal venous system) الشائع في امراض الكبد المزمنة. ويعتمد تشخيص هذا النوع من الالتهاب على شكل الغشاء المخاطي في فحص التنظير الداخلي (Endoscopy) للمعدة.

التهاب المعدة غير التاكلي (التهاب المعدة المزمن)

لا علاقة لهذا النوع من التهابات المعدة بشكل (مظهر) نموذجي مميز يظهر في فحص التنظير الداخلي لكنه عبارة عن تغيرات مجهرية تظهر في فحص عينة (خزعة  Biopsy) من الغشاء المخاطي للمعدة.

تشخيص التهاب المعده

يتم بواسطة

  • تنظير المعدة وهو الطريقة المؤكدة الوحيدة للتشخيص وهو يفحص الغشاء المخاطي المبطن للمعدة الذي قد يكون محتقناً( أحمراً )أو متوذماً وقد توجد فيه تقرحات سطحية
  • بفحص عينة ( خزعة) مأخوذة من مخاطية المعدة إبان التنظير من قبل أخصائي علم الأمراض بناء على ما يراه فيها بواسطة المجهر
  • التصوير الظليل بالباريوم اعتمادا على ما يوجد من تغيرات في انثناءات المعدة
  • من قبل الأطباء عن طريق افتراض وجود التهاب بالمعدة عند وجود تاريخ مرضي مثل تناول المشروبات الكحولية تناول مضادات الألتهاب اللاستيرويدية والتي تستخدم عادة في علاج الأمراض الرثوية الروماتيزمية أو وجود عسر هضم.

ويفضل تشخيص التهاب المعدة بالمنظار

  • قد يجري الطبيب اختباراً للبحث عن وجود الملوية البابية ملوية بوابية  فإذا كانت النتيجة إيجابية فسيصف لك علاجآ للتخلص منها

اعراض التهاب المعده

علامات وأعراض الإصابة 

  • فقدان الشهية وعدم القدرة على كسب الوزن .
  • الشعور بالغثيان والتقيء .
  • ألم حاد في البطن .
  • تغير لون البراز اثر خروج الدم .
  • القيء المستمر وقد يكون مصحوب بالدم أحياناً .
  • حدوث الإسهال .

أسباب التهاب المعدة

  • ينتج التهاب  المعدة من أسباب عدّة تشترك جميعها في إضعاف دفاعات المعدة، وتقليل سماكة الغشاء المُخاطيّ المُبطِّن لها، وذلك ما يجعلها عرضةً أكبر للالتهاب بفعل الأحماض أمّا هذه الأسباب فهي كالآتي
  • حدوث تهيّج للغشاء المُخاطيّ ولذلك أسباب عديدة  كالإكثار من تناول المشروبات الكحوليّة أو التقيّؤ المُستمرّ أو التوتّر أو الاستخدام المُفرِط لبعض أنواع مُسكّنات الألم ومُضادّات الالتهاب
  • الإصابة بعدوى البكتيريا الحلزونيّة وهي نوع من البكتيريا تعيش بشكل طبيعيّ في البطانة المُخاطيّة للمعدة وتعتبر الإصابة بهذه العدوى سبباً رئيساً للإصابة بقُرحة المعدة وقد تؤدّي إلى سرطان المعدة إذا لم تُعالَج بالشّكل السّليم
  • الإصابة بمرض ارتجاع العصارة الصفراويّة من القنوات الصفراويّة المُرتبطة بالكبد والمرارة إلى المعدة الإصابة بفقر الدّم الخبيث وهو نوع من أنواع مرض فقر الدّم حيث تُعاني فيه المعدة من نقصٍ في مادّة مُعيّنة تَلزم امتصاص وهضم فيتامين B12 بشكل سليم
  • المُعاناة من عدوى بكتيريّة أو فيروسيّة
  • هنالك عوامل خطورة عدّة تزيد عند تواجدها من فرصة الإصابة بالتهاب فم المعدة كالتقدّم في العمر لقلّة سماكة الغشاء المُخاطيّ عند كبار السنّ أو الإصابة بأنواع مُعيّنة من أمراض المناعة الذاتيّة أو المُعاناة من أمراض في الجهاز الهضميّ كمرض كرونز أو الإصابة بحالة تُسمّى الكرب التي تتبع الإصابة بالحرق أو الخضوع لعمليّة جراحيّة كبيرة، أو الإصابة بمرض شديد.

علاج التهاب المعده

من أهم خطوات علاج التهاب فم المعدة اكتشاف السّبب الرّئيس لحدوثه والعمل على التخلّص منه  ويشمل علاج التهاب فم المعدة على طرق مُتعدّد منها ما هو منزليّ ويتضمّن اتبّاع مُمارسات وسلوكيّات معيّنة ومنها ما يتطلّب تناول أدوية مُعيّنة إمّا لمحاولة علاجه نهائياً أو للحدّ من أعراضه وتكون هذه الطّرق كالآتي

  • تغيير أسلوب الحياة واتّباع العلاج المنزليّ يُستخدم هذا الأسلوب غالباً لتخفيف أعراض وعلامات التهاب فم المعدة ويشتمل هذا النّوع على خطوات عدّة منها
  • تجنّب أنواع الأغذية المُهيّجة لبطانة المعدة وبالتّحديد تلك الحارّة أو الحامضة أو المقليّة المُحتوية على نسبٍ عالية من الدّهون
  • تجنّب تناول المشروبات الكحوليّة كونه يُعتبر مادة مُهيّجة للمعدة.
  • تقسيم الطّعام على وجبات مُتعدّدة وصغيرة وتعتبر هذه الطريقة مُفيدة إذا عانى المريض من عسر الهضم عندها يُنصَح بالتوقّف عن تناول وجبات ثلاث كبيرة في اليوم قدر الإمكان.
  • تجنّب التوتّر قدر المُستطاع لما له من أثر سلبيّ كبير على صحّة المعدة ويفاقم كذلك الأعراض الأُخرى ويُنصَح باتّباع خطوات مُعيّنة من شأنها مُساعدة المريض على الاسترخاء إذا كان تجنّب التوتّر غير مُمكن.
  • استخدام أنواع أُخرى من مُسكّنات الألم كالمتكوّنة من مركّب الأسيتامينوفين والابتعاد عن تلك المُحتوية على الأسبرين والأيبوبروفين والنّابروكسين وغيرها أو ما يُسمّى كذلك بمُضادّات الالتهاب اللاستيرويديّة.
  • تعالج الكثير من حالات التهاب فم المعدة باستخدام أنواع مُتعدّدة من الأدوية بغرض تخفيف حدّة الأعراض أو تسهيل عمليّة الشّفاء ومن هذه الأدوية ما يأتي
  • استخدام المُضادّات الحيويّة للقضاء على البكتيريا الحلزونيّة إذ يَنصح الكثير من الأطباء بتناول مُركّب من الأدوية يتكوّن من كلٍّ من كلاريثرومايسين وأموكسيسيلين وميترونيدازول ويجب الحرص على استخدام هذا العلاج مدّة تتراوح ما بين 10 و 14 يوماً.  تناول أنواع من الأدوية المسؤولة عن تقليل كميّة الأحماض المُنتِجة من بطانة المعدة وتسمّى هذه المركبّات بمثبّطات الهيستامين 2 وتشمل كلّ من رانيتيدين وفاموتيدين وسيميتيدين ونيزاتيدين وبالإمكان صرف هذه الأدوية حتى دون وصفة طبيّة وتعمل مُثبّطات الهيستامين2 على الحدّ من أعراض التهاب فم المعدة وتحسين مُعدّل شفاء بطانة المعدة.
  • استخدام الأدوية التي تعمل على إيقاف إفراز الأحماض وتسهيل التآم بطانة المعدة وتشتمل هذه المُركبّات على عائلة من الأدوية تُسمّى مُثبّطات قنوات البروتون ومنها  أوميبرازول  ولانسوبرازول وإيسأوميبرازول وديكسلانسوبرازول ورابيبرازول وغيره وقد يلجأ بعض الأطبّاء إلى إعطاء تغذية مُساعِدة بالكالسيوم مع هذه الأدوية لأنّها تعمل على زيادة فرص الإصابة بالكسور في الرّسغ وعظم الحوض والعمود الفقريّ.
  • استخدام مُضادّات الحموضة والهدف من ذلك مُعادلة أحماض المعدة وبذلك تعمل على تخفيف الآلام النّاتجة عن التهاب فم المعدة وبشكل سريع وقد يُصاحبها أعراض جانبيّة كالإسهال أو الإمساك التي تختلف باختلاف المادّة المكوّنة للدّواء.

العقاقير الدوائية التي تعمل على التقليل من حموضة المعدة

  • تثبيط نشاط الخلايا المنتجة للأحماض المعدية .
  • تقليل كمية الأحماض المفرزة
  • معادلة أحماض المعدة .
  • استخدام المضادات الحيوية تبعا لنوع البكتيريا المسببة .

العقاقير الدوائيه هي كالتالي

  • Omeprazole ( اوميبرازول )
  • Esomeprazole ( ايسوميبرازول )
  • Pantoprazole ( بانتوبرازول )
  • Famotidine ( فاموتيدين )
  • Ranitidine ( رانيتيدين )
  • Calcium carbonate ( كربونات الكالسيوم )
  • مضادات الحيوية البكتيرية ومنها 
  • (Erythromycin) اريثرومايسين
  • (Ciprofloxacin) سبروفلوكسيين
  • (Amikacin ) أميكيسين
  • ( Amoxicillin) اموكسيسيلين
  • (Cefixim ) سيفيكسيم
  • (Doxycyclin) دوكسيسيكلين.

التعايش مع التهاب المعدة

اتباع التعليمات التاليةيخفف المرض

  • شرب كميات وفيرة من السوائل وخاصة الماء يومياً .
  • عدم شرب المشروبات الغازية  الكحول أو الكافيين خلال فتره العلاج و الإبتعاد عنها بعد العلاج .
  • الإهتمام بالنظافة الشخصية .
  • تناول غذاء صحي وسليم غني بالخضار و الفواكه الطازجة .
  • تجنب الأطعمة الحارة  الدهنية و المقلية .
  • غسل اليدين بشكل متكرر بالماء والصابون قبل تناول الطعام او بعد استخدام دورة المياه .

للوقاية  يجب اتباع التعليمات التالية 

  • عدم تناول الادوية الا بوصفة طبية و الإلتزام بتعليمات الطبيب و الصيدلاني حول الطريقة المناسبة للإستخدام .
  • الإمتناع عن تناول العقاقير الدوائية من مضادات الإلتهاب الغير ستيرويدية ( كالأيبوبروفين  الديكلوفيناك) أو الأسبيرين و خاصة تناولها لفترة طويلة من الزمن و على معدة فارغة .
  • تناول طعام صحي ومتوازن .
  • الإقلاع عن التدخين .
  • عدم شرب المشروبات الكحولية .
  • الإهتمام بالنظافة العامة .
  • تناول الطعام المطبوخ جيداً .
  • تناول الخضروات المغسولة جيداً .
  • عدم إستعمال ادوات الأخرين الشخصية .
  • غسل اليدين بشكل متكرر بالماء والصابون قبل تناول الطعام او بعد استخدام دورة المي
اقرأ:




مشاهدة 45