علاج البواسير‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 19 نوفمبر 2016 - 11:25
علاج البواسير‎

مرض البواسير

مرض البواسير يعرف مرض البواسير بأنه عبارة عن أوردة منتفخة تتواجد في المنطقة الشرجية وتنتج هذه الانتفاخات بسبب الضغط المتزايد عليها ونتيجة لعملية الشد القوي لإخراج البراز مما يؤدي إلى حدوث نزيفٍ في هذه الأوردة بسبب الضغط الهائل الذي يحصل لها وهذه الأوردة موجودة تحديدا تحت الغشاء المخاطي الموجود في منطقة الشرج ويعد مرض البواسير من أكثر الأمراض إزعاجا بسبب الآلام القويّة التي تصاحبه فهو أقرب للشعور بتمزق للأعصاب في هدا المقال سوف نتطرق ل ابرز طرق علاج البواسير واهم اسبابه.

اسباب البواسير

تتسبب العديد من العوامل بظهور البواسير الخارجية او الداخلية

  • الاستعداد الداخلي وضعف الأنسجة الرابطة العام.
  • الاجهاد الشّد أثناء عملية التغوط التبرز.
  • الجلوس لفترات زمنية طويلة على المرحاض المرافق للامساك.
  • الاسهال أو الامساك المزمن.
  • السمنة.
  • الحمل .

اعراض البواسير

من ابرز اعراض البواسير

  • الإصابة بألم حاد نتيجة تكوّن التجلطات الدموية في منطقة الشرج.
  • خروج بعض الإفرازات من منطقة الشّرج.
  • وجود حكة دائمة.
  • خروج البواسير الدّاخلية وانتشارها كثيرا لتتدلّى من فتحة الشرج إلى الخارج وهي عادة لا تسبّب شعورابعدم الراحة لكن الجهد أو الحرق الذي يحدث عند عبور البراز قد يؤدّي الى جرح السّطح الخارجي الدّقيق من البواسير مما يُسبّب النزف وخاصة عند بذل الجهد فقد تندفع البواسير الداخلية إلى الخارج أي إلى خارج فتحة الشرج.
  • نزيف حاد في الدّم والإصابة بفقر الدم.
  • انتفاخ أو ورم حول الفتحة الشرجية.
  • وجود نزف غير مؤلم أثناء عمل الأمعاء ويمكن ملاحظة خروج القليل من الدّم الأحمر اللّامع على ورق التواليت أو على حوض المرحاض.
  • الشعور بعدم الراحة خصوصاً عند قضاء الحاجة وعدم الشعور بأن الأمعاء قد فرغت تماماً.

تشخيص البواسير

يستطيع طبيب المستقيم والشرج تشخيص البواسير الخارجية من خلال النظر فقط.

اما من اجل تشخيص البواسير الداخلية فيحتاج الطبيب الى ادخال اصبعه مغطى بقفاز مطاطي الى داخل المستقيم.

نظرا لكون البواسير الداخلية غالبا لينة جدا ولا يمكن للطبيب ان يشعر بوجودها بواسطة فحص المستقيم فقط.

فمن الممكن ان يفحص الطبيب الجزء السفلي من الامعاء والمستقيم بواسطة منظار الشرج.

منظار المستقيم او منظار السيني هذه المناظير عبارة عن انابيب لينة ومضيئة تتيح للطبيب امكانية النظر في داخل فتحة الشرج والمستقيم.

علاج البواسير

أول النصائح المقدمة في هذا الشأن تكون بتجنب العوامل المساعدة على ظهور هذا المرض كتجنب الإمساك المزمن والاهتمام بالتّغذية الجيدة.

وبصفة عامة إذا أصيب الشخص بهذا المرض فيجب عليه تنظيف منطقة الشرج بالماء والصابون مع التجفيف المستمر للمنطقة وبشكل يومي.

أمّا أنواع العلاج المستخدمة فتصنّف إلى

علاج البواسير بالادوية

استخدام بعض المراهم أو التحاميل أو المسكنات الموضعية والتي تساعد على تخفيف الاحتقان وتقليص حجم البواسير.

تثبيت البواسير بالحقن أو التبريد أو الكي الضوئي كما يمكن ربط البواسير بشرائط مطاطية خاصة لدى المصابين من كبار السن وذلك لمنع التهدل في الغشاء المخاطي المتراخي.

علاج البواسير بالجراحة

إذا لم ينفع العلاج الدوائي يلجأ الطبيب إلى الحقن الموضعي بمادة خاصة لتقلص حجم البواسير وفي بعض الحالات الصعبة قد يتطلب الأمر التّدخل الجراحي.

  علاج البواسير بالعطور

يمكن تدليك النسيج المتهيج لمنطقة الشرج بالزيوت العطريّة الملطفة مثل اللافندر على أن يكون التّدليك رقيقا وبطيئا فالاحتكاك المفرط يسبب التهيج والنزيف مما يؤدي إلى زيادة الألم.

ولعمل حمام بالزيوت العطرية نضيف 20 قطرة من الزيت العطري مثل اللافندر والعرعر إلى حمام ضحل ساخن مع خلط وتقليب ماء الحمام باليدين للتأكد من أن الزيوت قد اندمجت واختلطت بالماء جيدا ثم الجلوس في هذا الحمام ونقع منطقة الشرج في هذا السائل مدة عشر دقائق وهذا النّقع يقوم بتنظيف البواسير أو الشرخ الشرجي ويساعد على منع الالتهابات وله مفعول ملطف للألم.

العلاج بالتغذية

إن اتباع نظام غذائيّ مرتفع الألياف هو مفتاح منع أو علاج البواسير.

فالبراز الصلب الناتج عن الإمساك يحتمّ على المريض الدّفع بقوة أكبر لكي يتبرز وعند ذلك تنتفخ أوردة البواسير، ويمكن أن يُصاب بالدّوالي. والألياف تجعل البراز لينا ممّا يفرض ضغطاً أقل على الأوردة.

وينصح بتناول ما لا يقل عن 30 جراماً من الألياف كل يوم وذلك بتناول خمس حصص من الفواكه على الأقل والخضروات الطازجة والمزيد من الحُبوب الكاملة، والبقوليّات، ومنتجات النّخالة.

 

اقرأ:




مشاهدة 14