علاج البهاق‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 23 نوفمبر 2016 - 11:59
علاج البهاق‎

البهاق

هو مرض يصيب الخلايا الصباغية المفرزة لمادة الميلانين والموجودة في قاع بشرة الجلدوفي حويصلات الشعر وفي الشفاه والعيون وبعض من الأجزاء العصبية المركزية ويؤدي إلى تحطمها مما ينتج عنه ظهور بقع بيضاء اللون خالية من الصبغة ولا يؤثر البهق إلا على لون الجلد فقط، أما باقي وظائف الجلد فلا تتأثر مطلقا وقد تظهر البقع في مكان محدد من الجسم وقد تكون شاملة لكل الجسم وفي هدا المقال سوف نتطرق لابرز طرق علاج البهاق و كيفية ظهوره.

كيفية ظهور البهاق

يظهر ببقع بيضاء في الجلد ليس لها شكل محدد وتكون أطرافها محددة بلون البشرة الطبيعي .

وقد تكون محاطة بلون بني داكن ويمكن أن تظهر على أي جزء من أجزاء الجسم ولكنها أكثر شيوعا على المناطق المكشوفة مثل الوجه والرقبة والصدر.

كذلك يمكن أن تظهر على الإبطين والأعضاء التناسلية وبين الفخذين كما أن البهاق يمكن أن يصيب الأماكن المصابة بحروق أو جروح والشعر أيضا يكون معرضا للإصابة بالبهاق ويتغير لونه إلى اللون الأبيض سواء على الرأس أواللحية و الجسم.

يصنف البهاق إلى أنواع البهاق المنتشر وهو الذي يظهر وينتشر تدريجيا ليصيب مساحات كبيرة من الجسم قد تصل إلى كامل الجسم ماعدا أجزاء بسيطة تحتفظ بلونها الأصلي. البهاق الثابت أو المستقر و هو الحالة التي استقرت على وضعها لمدة تزيد عن عام.

البهاق المتراجع وهو الذي يبدأ وينتشر ثم يتراجع تدريجيًا فتبدأ الصبغة في الظهور مرة أخرى في الأماكن التي أصيبت بالبهاق.

أعراض البهاق

غالبا ما تظهر الأعراض قبل سن 20 ويعد فقدان لون الجلد وظهور البقع الفاتحة أو البيضاء هو العلامة الرئيسة للإصابة بالبهاق.

وتظهر هذه البقع في بداية المرض على المناطق المُعرّضة للشمس مثل اليدين، والذّراعين والقدمين والوجه والشّفاه .

وقد تظهر أعراض البهاق بصورة اخرى

  • ظهور الشيب المُبكر في الشعر أو الرموش أو الحاجبين أو اللحية عادة قبل سن 35.
  • فقدان لون الأغشية المُخاطيّة التي تبطن الفم والأنف.
  • تغير أو فقدان لون شبكيّة العين.
  • ظهور بقع فاتحة اللون حول الإبطين والسرة والأعضاء التناسلية.

أسباب البهاق

ما زال المسبب الرئيس لمرض البهاق مجهولا ولكن يعتقد الباحثون أن بعض العوامل قد تساهم في الأصابة بالبهاق منها

  • خلل في مناعة الجسم ةفيقوم الجهاز المناعي بمحاربة الخلايا الصبغية حيث يتعامل جسم الإنسان مع الخلايا الصبغية كعدو ويقوم بتدميرها.
  • أسباب وراثية.
  • تزيد احتماليّة الإصابة بالبهاق عند الأشخاص المُصابين بأمراض المناعة الذاتيّة مثل فرط نشاط الغدة الدرقية.
  • حروق الشمس أو التعرض للمواد الكيميائية الصناعية أو الضغط النفسي.

مضاعفات البهاق

لمرض البهاق عدة مضاعفات منها

  • يزيد البهاق من خطر التعرض لكل مما يأتي الإجهاد النفسي والانسحاب الاجتماعي.
  • حروق الشمس وسرطان الجلد.
  • مشاكل في العين مثل التهاب القزحية.
  • فقدان السمع.
  • الآثار الجانبية للعلاج مثل جفاف الجلد والحكة.

تشخيص البهاق

قد يقوم الطبيب بمجموعة من الاختبارات لاستبعاد وجود أمراض جلدية أخرى مثل التهاب الجلد أو الصدفية.

وقد يستخدم الطبيب مصباحا خاصا لتسليط الأشعة فوق البنفسجيّة على الجلد للتحقق من الإصابة بالبهاق.

أو قد يتم أخذ عينة صغيرة من الجلد المصاب أو سحب عينة من الدم للفحوصات المخبرية .

وفي بعض الأحيان قد يتم فحص العيون للتحقق من وجود التهاب القزحية أو فحص السمع لأن المصابين بالبهاق يزيد خطر تعرضهم لفُقدان السمع.

علاج البهاق

علاج البهاق

علاج البهاق الطبي

للبهاق تتوفر الكثير من العلاجات التي قد تساعد على استراجع لون الجلد المُصاب، أو مُساواة لون البشرة.

ويعتمد علاج البهاق على عدد البقع البيضاء ومدى انتشارها والعلاج الذي يفضله المريض.

وتختلف نتائج العلاج من مريض إلى آخر ولا يمكن توقُّع هذه النّتائج .

فبعض العلاجات لها آثار جانبيّة خطيرة وقد تستغرق عدّة أشهر لظهور النّتائج، ويمكن أن تفشل بعض هذه العلاجات في علاج البهاق.

علاج البهاق الدوائي

لا يمكن لأي دواء إيقاف عملية فقدان الخلايا الصبغية ولكن يمكن أن تُستخدَم بعض الأدوية وحدها أو مع العلاج الضوئي لتحسين مظهر جلد المصاب.

  • العلاج الموضعي بكريم الكورتيكوستيرود فقد يساعد هذا العلاج على إعادة لون البشرة خصوصا عند استخدامه في مرحلة مُبكّرة من المرض.
  • كريم كالسيبوترين الموضعي وهو شكل من أشكال فيتامين D يمكن استخدامه مع الكورتيكوستيرويد أو الأشعّة فوق البنفسجية ومن آثاره الجانبية جفاف الجلد والطفح الجلدي والحكة.
  • المراهم التي تحتوي على تاكروليماس أو بيميكروليمس تؤثر هذه المراهم على جهاز المناعة وقد تكون فعالة للأشخاص الذين يُعانون من مناطق فُقدان تصبغ صغيرة خصوصاً على الوجه والرّقبة وتعدّ الآثار الجانبيّة لهذا العلاج أقل من آثار الكورتيزون الجانبية.
  • العلاج الضوئي مع استخدام دواء السورالين ويجمع هذا العلاج بين دواء السّورالين والعلاج الضوئي ويُستخدَم لإعادة اللون إلى البقع الفاتحة.
  • العلاج الضوئي بالأشعة البنفسجية ذات الحزمة الضيقة يتلقى المريض العلاج في عيادة الطبيب المختص ثلاث مرّات في الأسبوع وعلى عكس المُداواة الكيميائيّة الضوئية لا يتطلب هذا العلاج استخدام السورالين.
  • العلاج بالليزر يعيد هذا العلاج اللون إلى البُقع الفاتحة باستخدام الإكزيمر ليزر الذي يستخدم طولا موجيا مُعينا من الأشعة فوق البنفسجية ويُمكن استخدامه على المناطق الصغيرة وغالباً ما يتمّ استخدامه مع الأدوية الموضعية وتشمل آثاره الجانبية احمرارا مع ظهور تقرحات في الجلد.
  • الإزالة اللونية إزالة ما تبقى من لون الجلد الطبيعي يستخدم هذا العلاج إذا انتشر البُهاق في جميع أجزاء الجسم أو إن لم تنجح العلاجات الأخرى.

علاج البهاق الجراحي

يكمن الهدف الأساسي للجراحة بمساواة لون البشرة واستعادة اللون الحقيقي لها .

وتكون الجراحة علاجا مناسبا إذا لم ينجح العلاج بالأدوية أو الأشعّة ويمكن إجراء الجراحة بالترافق مع العلاجات السابقة

  • ترقيع الجلديتم إزالة أجزاء صغيرة من الجلد السليم ونقلها إلى الجلد المصاب وتستخدم عند الإصابة ببقع صغيرة من البهاق.
  • الجراحة بطريقة الفقاعة يتم إحداث فُقاعات في الجلد السليم للمصاب ثم تؤخذ الخلايا الصبغية عن طريق الشفط وتنقل إلى الجزء المصاب.
  • الوشم في هذه التّقنية يستخدم الطّبيب أداة جراحية خاصة لزرع صبغة في الجلد المصاب ويعد الوشم فعالا حول الشّفتين خصوصا عند أصحاب البشرة الدّاكنة،

الطب البديل

يجب مراجعة الطبيب قبل استخدام العلاج بالطب البديل للتأكد من عدم تفاعلها مع العلاجات الطبيّة للبهاق.

أثبتت دراسة أن استخدام مغلي حبّة البركة يوميا بالإضافة لاستخدام أدوية البهاق قد تساعد في علاج مرض البهاق.

أثبتت دراسة أُخرى أنّ نبتة الجينكو بيلوبا قد تُعيد لون الجلد عند المُصابين بالبُهاق بطيء الانتشار.

أثبتت الدّراسة أنّ استخدام حمض الفوليك مع فيتامين b12 مع التعرّض لأشعة الشّمس قد يُعيد لون الجلد عند بعض المُصابين.

اقرأ:




مشاهدة 13