علاج الاسهال والمغص‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 03 نوفمبر 2016 - 11:35
علاج الاسهال والمغص‎

المغص والإسهال

المغص والإسهال عرضان متلازمان معا في معظم الأحيان حيث يكون الإسهال على شكل براز لين القوام يحتوي على نسبة عالية من السوائل بحيث يكون رخو ومائيّ جدا ويكون مترافقاً بشعور مؤلم جدا من المغص في البطن والأمعاء، مع الشعور بحدوث تقلّصات شديدة موجعة نتيجة لأسبابٍ عديدة ومن المعروف أنّ الإسهال والمغص لا يعتبران عرضا خطيرا يهدّد الحياة وهما شائعا الحدوث بشكل كبير ومعظم الناس يصابون بالإسهال على الأقل مرتين في كلّ عام ويستمر الشعور بالإسهال والمغص المتقطع من يوم إلى ثلاثة أيام في معظم الحالات ويوجد الكثير من الأدوية المنزلية للتخلص من المغص والأسهال وإذا لم تفلح يتم اللجوء للتداوي بالعقاقير الصيدلانية من المعروف أن المغص يكون على شكل تقلصات مؤلمة جدا في البطن وعندما يكون المغص مترافقا مع الإسهال تتضاعف حدة الألم وتتضاعف الخطورة خصوصا أن الإسهال يتسبب بفقدان سوائل الجسم وفقدان المواد الغذائيّة الضرورية لذلك يجب الحرص على تناول كميّات كبيرة من الماء والسوائل والأملاح الضروريّة للجسم لتعويض النقص الحاصل، وتجنّب المخاطر المحتملة مثل الجفاف.

أنواع الإسهال المترافق مع المغص

  • الإسهال التناضحي ويحدث نتيجة وجود عامل ما يجذب السوائل الموجودة في الأمعاء ويترافق مع نوبات مغص خفيفة.
  • الإسهال الإفرازي ويحدث نتيجة إفراز الجسم السوائل في الأمعاء بحيث تكون هذه السوائل زائدة عن حاجة الجسم بسبب الإصابة بعدوى ما أو تناول دواء ما يسبب الإسهال ويتسبب بنوبات مغص متوسطة.
  • الاسهال النضحي وهذا النوع من الإسهال يكون البراز فيه مترافقاً مع الدم والقيح، بالإضافة للشعور بالمغص الشديد ويكون نتيجة للإصابة بأمراض عديدة سببها الالتهابات مثل مرض كرون والتهابات القولون المصحوبة بالتقرحات والعديد من الالتهابات المعوية.

أسباب المغص والإسهال

  • الإصابة بفيروس يسبب حدوث التهابات في الأمعاء.
  • الإصابة بما يعرف بزكام المعدة وزكام الأمعاء.
  • الإصابة بعدوى جرثومية كالتعرض للتسمم الغذائي نتيجة تناول أطعمة منتهية الصلاحية.
  • الإصابة بالتهابات ناتجة عن طفيليات وبكتيريا.
  • تناول طعام يسبب التحسس في الجهاز الهضمي.
  • تناول بعض العقاقير والأدوية بحيث يكون المغص والإسهال من أعراضها الجانبية.
  • الخضوع للعلاج الإشعاعي.
  • الإصابة بمرض كرون.
  • الإصابة بالتهابات وتقرحات في القولون.
  • قصور الأمعاء وفشلها.
  • فرط نشاط الغدة الدرقية وزيادة هرموناتها في الدم.
  • الإصابة بأنواع معينة من السرطانات خصوصاً سرطانات الجهاز الهضمي.
  • الخضوع لعمليات جراحية في أحد أجزاء الجهاز الهضمي.
  • الإصابة بمتلازمة القولون العصبي المتهيج حيث يمر الجسم بنوبات متفرقة بين الإمساك والمغص والإسهال.

علاج الإسهال والمغص

يجب التعرف قبل العلاج على سبب المغص والإسهال فإن كان الألم نتيجة مرض معين يجب أن يعالج هذا المرض أو مراجعة الطبيب لعمل الفحوصات اللازمة أما إذا كان الألم عارضاً وبسيطاً فعليك بالعلاجات التالية

  • الزنجبيل ودوره الفعال في علاج المغص الزنجبيل معروف بكونه صديق الجهاز الهضمي ككل. لعلاج المغص قم ببشر قطعة من الزنجبيل ومن ثم أضف إليها الماء الدافيء والقليل من عصير الليمون وحلي المزيج بالعسل الطبيعي. اشرب هذا الشاي مرتين يومياً حتى زوال الآلام كما تشير أبحاث حديثة إلى كون فعالية الزنجبيل تزداد عندما يمزج مع النعناع فالنعناع يحوي مواداً هاضمة، والزنجبيل مضاد للالتهابات وبذلك يكمل كل منهما فائدة الآخر.
  • النعناع و علاج المغص أحد أشهر العلاجات فعالية لعلاج المغص ببساطة قم بتحضير شاي النعناع وذلك بنقع بضعة أوراق من النعناع في كوب من الماء الدافيء ومن ثم تحلية المزيج بالعسل لمزيد من الفعالية يمكن إضافة القليل من عصير الليمون إلى المزيج كما يمكنك مضغ أوراق النعناع بدلا من تصفيتها بالإضافة إلى مفعوله الممتاز في تحسين الهضم، فإن النعناع يلعب دورا كبيرا في إرخاء عضلات البطن  المسؤولة عن التقلصات والتشنجات المسببة للمغص.
  • الليمون ودوره في علاج المغص الليمون يحتوي على حامض الأسكوربيك والذي يساعد في قتل البكتريا المسببة للألم كذلك فإن الأثر الحامضي لليمون يحفز المعدة على انتاج المزيد من الأحماض الهاضمة مما يساعد على التخلص من عسر الهضم أضف ملعقتين صغيرتين من عصير الليمون إلى حوالي 50 مل من الماء الدافيء ومن ثم أضف القليل من الملح لنتائج أفضل يمكن المزج بين الليمون الدافيء، وبعض قطع الزنجبيل أو النعناع المجفف.
  • البابونج سواء استخدمت أوراق البابونج الطازجة أو المجففة في تحضير شاي البابونج، فإن النتيجة واحدة وهي التخلص من آلام وتقلصات البطن بأسرع ما يمكن. البابونج مضاد للميكروبات والمضاد أكسدة فعال جداً في علاج معظم مشاكل الجهاز الهضم والجهاز التنفسي كذلك. كما أن البابونج معروف برائحته الزكية ومفعوله في المساعدة على الاسترخاء، مما يخفف من حدة تشنجات عضلات البطن ويريحك من الألم.
  • اللبن الرائب أو الزبادي حل ممتاز في علاج المغصعندما يكون عسر الهضم أو الإكثار من الطعام هو السبب وراء إصابتك بالمغص فإن اللبن الرائب أو الزبادي المضاف إليه القليل من الملح ومن بذور الكمون المطحونة هو الحل بالتأكيد. هذا المزيج يساعد كثيراً في تحسين الهضم وفي امتصاص الطعام، وكذلك في التخلص من الانتفاخ والغازات والتي تسبب بدورها آلام البطن. يفضل اختيار الأنواع التي تحتوي على الخمائر الطبيعية، فهي أقدر على علاج الانتفاخ والتخلص من البكتريا الضارة.
  • الرمان المفعول الممتاز في علاج المغص عصير وبذور الرمان لهما مفعول ممتاز جداً عندما يتعلق الأمر بالمغص وآلام البطن قم بإعداد عصير ثمرة واحدة من ثمار الرمان ومن ثم أضف إليه مقدار كوب من عصير قصب السكر للتحلية ولتخفيفه اشرب العصير 4 مرات في اليوم يمكنك أيضاً تناول مطحون بذور الرمان المضاف إليها القليل من الملح والفلفل الأسود المطحون الرمان يعمل كمضاد للالتهابات، البكتريا والفطريات مما يعني العلاج الأمثل للعديد من أنواع المغص.
  • اليانسون مشروب اليانسون إضافة إلى طعمه المحبب يفيد كثيرا في التخفيف من حدة المغص وفي علاجه. قم بتحضير شاي الينسون وذلك بإضافة 2 ملعقة صغيرة من حبوب اليانسون إلى 1  كوب من الماء المغلي اتركها لتنقع لمدة 3 دقائق ومن ثم صفي الخليط واستخدم العسل للتحلية.
  • بذور الكراويا افضل علاج اعشاب في التخلص من المغص من أفضل العلاجات المعروفة للتخلص من المغص يمكن تناولها عن طريق مضغ مقدار ملعقة صغيرة من بذور الكراويا مع إضافة القليل من الملح إليها ومن ثم يشرب بعدها مباشرة كوب من الماء الزيت الموجود في بذور الكراويا يبدأ فوراً في علاج الألم ويساعد في لتخلص من الانتفاخ والغازات كذلك في حال كانت هي السبب وراء الإصابة بالمغص.
  • عصير الجرجير يخفّف من آلام البطن ويوقف الإسهال يتم شربه بخلطه مع ملعقة من الحبة السوداء ثلاث مرات يوميا.
  • الثوم تناول الثوم ثلاث مرات يوميا فهو مفيد لعلاج المغص الجزر طبخ الجزر بغليه بالماء بعد تقطيعه صغيراً ومن ثم تصفيته منها وتناوله مرتين يومياً فهو مفيد للمغص خاصة للأطفال.

 

اقرأ:




مشاهدة 24