علاج ارتفاع ضغط الدم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 18 نوفمبر 2016 - 11:27
علاج ارتفاع ضغط الدم‎

ارتفاع ضغط الدم

بعض الناس يعانون من ارتفاع ضغط الدم فرط ضغط الدم لسنوات دون ان يشعروا باي عرض ضغط الدم المرتفع والغير مراقب يزيد من احتمالات الاصابة بمشاكل صحية خطيرة كالنوبة القلبية والسكتة الدماغية يحدد ضغط الدم حسب كمية الدم التي يضخها القلب وحسب مستوى مقاومة تدفق الدم بالشرايين كلما ضخ القلب دما اكثر وكلما كانت الشرايين اضيق كان ضغط الدم مرتفعا اكثر في هدا المقال سوف نتطرق لاسباب وطرق علاج ارتفاع ضغط الدم .

اسباب ارتفاع ضغط الدم

يقسم ارتفاع الضغط الشرياني إلى نوعين رئيسيين

ارتفاع الضغط الاساسي أو الأولي ويمثل نحو 85-90 % من حالات ارتفاع الضغط الشرياني ولا يكون السبب معروفا في هذه الحالة.

ارتفاع الضغط الثانوي ويمثل نحو 10الى15 % من حالات ارتفاع الضغط الشرياني ويكون في هذه الحالة عرضا ثانويا لحديثة مرضية معروفة.

قد يكون بسبب ارتفاع ضغط الدم الثانوي مما يلي

  • أمراض الكلى المزمنة.
  • اضطرابات في الغدة الكظرية ورم القواتم أو متلازمة كوشينغ.
  • الحمل تسمم الحمل.
  • الأدوية مثل حبوب منع الحمل، حبوب الحمية، وبعض أدوية البرد والأدوية الصداع النصفي.
  • ضاقت الشرايين التي تزود الدم إلى الكلى تضيق الشريان الكلوي .
  • فرط نشاط جارات الدرقية.

ويمكن لعوامل عديدة أن تؤثر على ضغط الدم بما في ذلك

  • كمية الماء والملح في الجسم.
  • حالة الكليتين والجهاز العصبي، أو الأوعية الدموية.
  • مستويات هرمونات الجسم المختلفة.

أعراض ارتفاع ضغط الدم

ضغط الدم المرتفع ليس له أعراض وفى معظم الحالات تكون أعراض ارتفاع ضغط الدم

  • الصداع.
  • إحمرار الوجه.
  • الدوار، الدوخة.
  • طنين الأذن.
  • الإغماء.

كلها أعراض تحدث بنسبة متقاربة فى مرضى ضغط الدم المرتفع وغير المرضى على حد سواء, ولذلك يجب ألا يعتمد الشخص على هذه الأعراض أو ما يشعر به لكى يعرف مستوى ضغط دمه.

تشخيص ارتفاع ضغط الدم

لاكتشاف ارتفاع الضغط وعلاجه يتم قياس ضغط الدم بواسطة جهاز خاص يتالف من سوار قابل للانتفاخ يلف حول الذراع للحد من تدفق الدم.

تكون نتائج القياس بوحدات ميليمتر زئبق ملم زئبق وتتضمن هذه النتائج قيمتين عددين

  • العدد الاول او الاعلى يقيس الضغط في الشرايين عند تقلـص عضلة القلب بينما هو ينبض الضغط الانقباضي.
  • العدد الثاني او الادنى يقيس الضغط في الشرايين بين النبضات الضغط الانبساطي.

طبقا للخطوط الاساسية الاخيرة التي نـشرت في العام 2003 بشان ضغط الدم فان قيم القياس تنقسم الى اربع مجموعات عامة.

المستوى الطبيعي يعتبر الضغط الدم سويا حينما يكون اقل من 80/120 ملم زئبق.

غير ان بعض الاطباء يقولون ان ضغط الدم بمستوى 75/115 ملم زئبق هو الافضل.

مستوى ما قبل فرط ضغط الدم  حين تكون قيمة الضغط الانقباضي بين 120الى139 ملم زئب.

او حين تكون قيمة الضغط الانبساطي بين 80 و89 ملم زئبق.

المرحلة الاولى من فرط ضغط الدم حين تكون قيمة الضغط الانقباضي بين 140و 159 ملم زئبق.

او حين تكون قيمة الضغط الانبساطي بين 90 و 99 ملم زئبق.

المرحلة الثانية من فرط ضغط الدم حين تكون قيمة الضغط الانقباضي 160 ملم زئبق واكثر.

او حين تكون قيمة الضغط الانبساطي 100 ملم زئبق واكثر.

علاج ارتفاع ضغط الدم

ينقسم علاج ارتفاع ضغط الدم كسائر أمراض الجسم إلى قسمين رئيسين الأول هو تغيير نمط الحياة السيئ.

والابتعاد عن الممارسات الخاطئة التي تزيد الوضع سوءا والثاني هو استخدام الأدوية الخافضة للضغط لمنع حدوث مضاعفات جديدة.

تعديل نمط حياة المريض

يجب على المريض القيام بتغيير جذري لأسلوب حياته ونمط معيشته وهذه أهم تلك الأمور

  • تخفيض الوزن.
  • تقليل كمية الملح المستهلكة في الطعام إلى أقل من 6غ في اليوم الواحد أو أقلّ من 3غ في حالة ترافق هذا المرض مع أمراض مزمنة أخرى مثل السكري.
  • التوقف عن التدخين وشرب الكحول والتقليل من المشروبات المنبهة.
  • الرياضة حيث أن لعب الرياضة الخفيفة مثل المشي لمدة نصف ساعة يوميا يفيد جدا في علاج الضغط وكذلك الحماية من العديد من الأمراض الأخرى.
  • الإكثار من تناول الأطعمة الصحية مثل الخضروات والفواكه والابتعاد عن الأطعمة ذات النسب العالية من الدهون في الطعام.
  • الابتعاد عن الأجواء المتوترة والضغوطات النفسية.

الأدوية

توصف أدوية الضغط في ل علاج ارتفاع ضغط الدم من قبل الطبيب حيثُ يجبُ البدء فيها بأقرب وقت في حال كان ضغط الدم الانقباضي أعلى من 140 باستمرار.

أو كان الضغط الانبساطي فوق 90 باستمرار والهدف أن يحافظَ المريض الذي تعدى الستين عاماً على مستوى ضغط ما دون 150/90.

أمَا مرضى الضغط الذين يعانون من أمراض مزمنة أخرى فيجب الحفاظ على كونِ مستوى ضغطهم إلى ما دون 140/90.

ينصح الأطباء أيضا باستخدام دواء الأسبرين بجرعات خفيفة يوميا.

وأدوية خافضات الكوليستيرول والدهنيات في الدم لتقليل من احتمالية التعرُّض للتجلطات الدَّموية.

بالإضافة للالتزام بأدوية الضغط التي تقوم على خفضه وتتعدّد الأدوية المخفّضة للضغط بكيفية عملها وقوة تأثيرها ومن أهمّها

  • مدرات البول.
  • حاصرات بيتا.
  • حاصرات ألفا.
  • حاصرات ألفا وبيتا.
  • أدوية مُضادّات الأنجيوتنسين.
  • حاصرات قناة الكالسيوم.
  • مثبطات الرينين.

مدرات البول

تقوم مدرّات البول بتخليص الجسم من السوائل والأملاح الزائدة عن حاجته.

مما يؤدي إلى تخفيض ضغط الدم ومن أهم أنواع المدرّات المستخدمة لتخفيض الضغط المدرات الثيازيدية.

وهي أدوية عالية الفاعلية وتساوي باقي الأدوية الحديثة،

حاصرات بيتا

من الأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم أيضا حاصرات بيتا.

وهي أدوية تخفّف عبء العمل على القلب عن طريق تقليل التنبيهات العصبية للقلب.

مما يؤدي لتقليل قوة الانقباض وإبطاء سرعته، وكذلك تعمل على التقليل من مقاومة الأوعية الدموية.

حاصرات ألفا

أمّا حاصرات ألفا فهي من الأدوية المؤثرة على الأوعية الدموية بشكل مباشر.

حيث تعمل على منع تأثير هرمون النورإبينيفرين مما يؤدي إلى ارتخاء الأوعية الدموية والتقليل من مقاومتها.

حاصرات قناة الكالسيوم

وهي من الأدوية المهمة المستخدمة حيث تقوم بإرخاء جدران الأوعية الدموية وتقليل جهد القلب عن طريق منع دخول الكالسيوم للخلايا العضليّة فيقلل انقباضها ومن أهم هذه الأدوية الأملوديبين والدليتازم، وعادة ما تستخدم مع أدوية الضغط الأخرى لتزيد من فاعليتها.

العلاجات البديلة

ان الحرص على التغذية الصحيحة والسليمة وعلى ممارسة النشاط البدني هي الطريقة المثلى من اجل علاج ارتفاع ضغط الدم المرتفع.

ولكن بالاضافة الى ذلك هنالك عدة اضافات غذائية قد تساعد على خفض ضغط الدم المرتفع وتشمل

  • حمض الالفا لينولينيك.
  • بزر القطـوناء.
  • الكالسيوم.
  • الكاكاو.
  • زيت كبد سمك القد .
  • تميم الانزيم.
  • الاحماض الدهنية اوميغا 3.
  • الثوم.

الطريقة المثلى لدمج هذه المواد في نظام التغذية هي عن طريق تناول ماكولات غنية بهذه المواد.

لكن يمكن استهلاكها ايضا من خلال تناولها باقراص او كبسولات.

اقرأ:




مشاهدة 27