طريقة عمل زيت الجرجير‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 20 أكتوبر 2016 - 10:53
طريقة عمل زيت الجرجير‎

الجرجير

الجرجير  (الاسم العلمي: Eruca Sativa)، نبات من الخضروات الورقية، مثل الخس، وهو عشب معمر ينمو في التربة الرطبه وعلى اطراف القنوات والجداول. يؤكل نيئاً ويستخدم في أطباق السلطة ولا يطبخ عادة. وتكثر زراعته بالسعودية وجميع دول الخليج والعالم العربي. وهناك أنواع كثيره منه كالرشاد البستاني والرشاد الشتوي والرشاد المر والجرجير الهندي وجرجير الحجر وجرجير اليابسه. ويجب أن يقطف قبل أن تظهر البراعم الزهريه. غني بالفيتامينات خاصه فيتامين ج والمعادن.

القيمة الغدائية للجرجير

يحتوي على نسب عالية من الفيتامينات مثل فيتامين (فيتامين آي)(A) وفيتامين سي (C), وهو غني بالمعادن مثل الكالسيوم والحديدوالزنك والفوسفور، ومفيد لمرضى القلب والصدر والسكر والكبد والغدة الدرقية. يساعد على تقوية القدرة الجنسية، منع تساقط الشعر، الوقاية من الإمساك لأنه غنى بالألياف، منع الإصابة بأمراض سوء التغذية، مدر للبول، غنى بالمعادن مثل الكالسيوم والحديد والزنكوالفسفور.

يحتوي كل 100غ من الجرجير بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية :

  • السعرات الحرارية: 25
  • الدهون: 0.66
  • الدهون المشبعة: 0
  • الكاربوهيدرات: 3.65
  • الألياف: 1.6
  • البروتينات: 2.58
  • الكولسترول: 0

زيت الجرجير

تتمثل أهمية زيت الجرجير في قيمته الغذائية العالية التي يقدمها لفروة الشعر والشعر، مما يسهم في تقويته ومنع تساقطه وزيادة سمكه بشكل كبير، يمكن الاستفادة من القيمة الغذائية القصوى لزيت الجرجير من خلال صنعه في البيت وضمان نقائه، بدلاً من شرائه من المتاجر دون ضمان نقائه أو صلاحيته.

طريقة عمل زيت الجرجير

لعمل زيت الجرجير في البيت نحتاج إلى بعض المواد الخام، بالإضافة إلى بعض الأدوات والآلات لتسهيل استخراجه:

المواد الخام

ضمّة من الجرجير، يشترط كونها طازجة وحديثة القطف.

علبة صغيرة من زيت جوز الهند الجامد، مع الحرص على ألّا يكون من النوعيات الخفيفة أو المغشوشة.

الأدوات

  • خلاط الطعام الكهربائي.
  • منديل قماشي أبيض مغسول جيداً.
  • مصفاة الماء بفتحات ما بين الضيقة والمتوسّطة.
  • مجموعة من الصحون والكاسات.
  • صينية التقديم.
  • وعاء من الألمنيوم.
  • عبوة زجاجية، لحفظ زيت الجرجير فيها.

الطريقة

  1. تغسل ضمّة الجرجير جيداً في الماء، لعدّة مرات حتّى يتمّ التخلّص من الأتربة والأوساخ العالقة بين أوراقها، وتترك في المصفاة حتّى تتصافى من قطرات الماء، مع مراعاة تقليبها باستمرار حتّى لا يتغير لونها أو تتلف.
  2. تفرش حزمة البقدونس على صينية التقديم، بحيث تكون متباعدة عن بعضها البعض، حتّى تجفّ جميع أوراقها من الماء، مع متابعة تقليبها المتتابع بنفس الطريقة.
  3. توضع أوراق الجرجير الجافة في الخلاط الكهربائي، يضاف إليها زيت جوز الهند، ثمّ تضرب في الخلاط لعدة دقائق حتّى تصبح على هيئة معجون دقيق وناعم.
  4. يسكب الخليط في صحن واسع وعميق.
  5. ينقل الخليط إلى العبوة الزجاجية، مع مراعاة إغلاقها بإحكام، وحفظها في خزانة مظلمة وباردة، وتجنب حفظها في الثلاجة حتّى لا يتلف، مع المراقبة المستمرة لزيت الجرجير يمكن بكل سهولة ملاحظة تحوله من قوامه السائل إلى قوامه الجامد، فيكون أشبه للونه وقوامه للسمنة أكثر منه للزيت.
  6. بعد اتخاذ الزيت قوامه الجامد، يترك في حمام مائي حتّى يذوب، من خلال ملئ الوعاء المعدني بالماء الساخن، وترك العبوة الزجاجية المحتوية على زيت الجرجير في منتصفه حتّى تذوب بالكامل، ثم يعاد تخزين العبوة الزجاجية في الخزانة المظلمة الباردة حتّى يجمد ثانيةً.
  7. تكرر الخطوة السابقة مرةً كل يوم لمدّة ثلاثة أيّام متتالية.
  8. في اليوم الرابع بعد تذويب الزيت في الحمام المائي، يثبت المنديل القطني في وعاء واسع وعميق، يسكب زيت الجرجير على المنديل القطني، يترك الزيت حتّى يتصافى تماماً، مع بقاء الشوائب على المنديل القطني.
  9. يحفظ زيت الجرجير النقي في العبوة الزجاجية، ويترك في مكان جاف.

فوائد زيت الجرجير

  • يقوي جذور الشعر، ويحفز الشعر على النمو، ويمنحه الكثافة، ويمنع تساقطه، ويمنحه الترطيب اللازم للنضارة واللمعان. يمنح فروة الرأس الصحة، ويعيد لها الحيوية اللازمة لإعادة إنبات الشعر.
  • يقضي على الدهون المتراكمة في الجسم، وخصوصاً في الكبد، والدم، وينقيه من السموم. يقلّل من نسبة الكوليسترول الضارفي الدم.
  • يحتوي زيت الجرجير في مكوناته على كميات عاليةٍ من حمض ” جامالينولينك “، المفيد جداً لصحة الجسم.
  • ينشط الدورة الدموية في الجسم.
  • يقوي الأسنان، ويحافظ على صحّة اللثة، ويمنع حدوث النزيف والتقرحات فيها.
  • يشفي مرض الزكام، ونزلات البرد، ويطرد البلغم من المجاري التنفسية، ومن الرئتين.
  • يزود الجسم بالعديد من الفيتامينات المهمة جداً.
  • يقوي الرغبة الجنسيّة لدى الرجال، ويزيد من كمية السائل المنوي، ويساعد على الانتصاب؛ وذلك لاحتوائه على كميّاتٍ كبيرةٍ من عنصر الزنك.
  • يستخدم كملين للبطن والأمعاء. يُعتبر مدرّاً جيّداً للبول. يُعالج أمراض والتهابات الكلى.
  • يقوي الكبد، ويُعزّز وظائفه. يفيد في علاج مرض النّقرس. يفيد في علاج التهاب المفاصل الروماتيزمي.
  • مسكن عام لآلام الجسم. يساعد في علاج الكثير من الأمراض الجلدية مثل: البهاق، ويخلص البشرة من النمش، والبقع.
اقرأ:




مشاهدة 40