طريقة علاج القولون العصبي‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:40
طريقة علاج القولون العصبي‎

مرض القولون العصبي

يعتبر هذا المرض من مشاكل العصر، وهناك العديد من الأشخاص المصابين به، التهاب القولون العصبي من أكثر اضطرابات في الجهاز الهضمي شيوعاً، فالقولون العصبي هو عبارة عن حدوث خلل داخل الجسم مما يتسبب في في حدوث أعراض في الجهاز الهضمي، حيث يوجد أعصاب لاإرادية في منطقة القولون تحدث هذا الخلل، وتكون ناتجة عن تعرض الشخص بكثرة للقلق والتوتر، أيضاً تناول طعام معين، جميعها عوامل تسبب الألم الشديد للقولون، لذا ينبغي التحكم بهذه الأعراض عن طريق الإبتعاد عن التفكير بكل ماهو مقلق ويسبب التوتر، والتغيير من الأنماط المتبعة في تناول الأغذية، أيضاً التدقيق في نوعية الأغذية التي يتم تناولها وفي مواعيدها.

أعراض القولون العصبي

  • ألم شديد في منطقة البطن، أو على شكل تقلصات.
  • انتفاخ في البطن.
  • تغير في طريقة الإخراج، فعند بعض الأشخاص يكون على شكل إمساك، والبعض الآخر يكون على شكل إسهال.
  • وجود مخاط في البراز.

كيفية حدوث القلون العصبي

حدوث القولون العصبي عندما يصل الغذاء إلى الأمعاء يمر بالعديد من التفاعلات والحركات المنظّمة غير العشوائية، مع العلم أن فضلات الطعام التي تصل القولون تكون أقرب إلى السائل، وفي حال حدث أي خلل في أعصاب الأمعاء تحدث عندها المشاكل، وتصبح حركة عضلات القولون غير طبيعية وأقرب إلى العشوائية السريعة جداً، فيصبح فيها البراز مائي القوام، وفيها يعاني المريض من الإسهال لأن الطعام لم يأخذ وقتاً كافياً في عملية امتصاص الماء منه، أما إذا كانت حركة العضلات بطيئة جدا ويكون عندها البُراز صلباً فيعاني المريض من الإمساك لأنّ الطعام بقي وقتا طويلاً في القولون فيمتصّ الماء فوق المعدل الطبيعي.

طريقة علاج القولون العصبي

اتباع طرق طبيعية

إدراج الألياف الغذائية ضمن النظام الغذائي:

تناول الألياف مفيد جدا للتخلص من الإمساك الشديد، ولتقليل التشنجات والغازات، كالفواكه والخضروات، وتناول الخبز الأسمر بدلاً من الأبيض، وتناول مكملات غذائية كميتاموسيل، مع الإكثار من تناول الماء بكميات جيدة في اليوم.

تناول الكثير من السوائل: ومن أهم هذه السوائل الماء فهو يعتبر أفضل حل، والابتعاد عن تناول المشروبات المحتوية على كافيين، كالشاي والقهوة، التي تهيج القولون العصبي وتزيد الشعور بالألم.

ممارسة التمارين الرياضة بانتظام: حيث تقلل من التوتر والاكتئاب لدى الشخص، وتحفز حركة الأمعاء الطبيعيّة، وأيضاً تساعد على الشعور بالتحسن والصحة جيدة.

العلاج دوائي

  • تناول أدوية علاج الغازات.
  • تناول أدوية لتسكين الآلام.
  • أدوية مضادة للإسهال، وينبغي تناولها بحذر، وضمن توصيات الطبيب المختص تناول الملينات في حال وجود إمساك شديد، ومنع تناول اللاكتولوز لتليين عملية الإخراج.
  • تناول بعض المضادات الحيوية.
  • أدوية مضادات الاكتئاب: تصرف للمريض في حالة تفاقم المرض.
  • عمل جلسات تنويم مغناطيسي وجلسات علاج نفسي.

أسباب الإصابة بالقولون العصبي

تتعدد أسباب الإصابة بالقولون، منها ما هو معروف، ومنها ما يزال الطّب يسعى للتّوصل إليه، لكن أهم هذد الأسباب هي:

العدوى الفيروسية: قد يصاب الجهاز الهضمي ببعض الفيروسات التي يتم القضاء عليها، لكن أعراضها تبقى مدة أطول، فتؤثر على القولون وتقلصات عضلاته الطبيعية، وهذه الحالة تشكّل 25% من حالات الإصابة بالقولون العصبي.

التوتر وعدم الاستقرار العاطفي: فتسميته بالقولون العصبي يوضح أن هذا المرض يعتمد بشكل أساسي على الحالة النّفسية التي يمر بها المريض، ولذلك يجب الانتباه لكل ما يؤثر سلبا على نفسيّته وما هي الحالات الشّعورية التي تزيد عنده الألم.

ثقل في بعض التركيبات الغذائية: قد يكون اللّاكتوز الطبيعي الموجود في اللبن ومشتقاته يتعب القولون فسيبب خللا في حركات عضلاته، كما هو الحال أيضا في الفركتوز الموجود في العصائر.

الأدوية: قد يسبب الاستخدام الطويل لبعض الأدوية الإسهال أو الإمساك، كالمضّادات الحيويّة، ومانعات الحموضة، والمسكنات.

النظام الغذائي غير المتوازن: الكثير من الأغذية تسبب تهيجا في القولون؛ كالأطعمة الدهنية، والتوابل والأغذية التي تسبب الغازات، ولذلك يجب الحفاظ على نظام غذائي متوازن يضم كما كافيا من الألياف التي تساعد القولون في المحافظة على التقلصات الطبيعية لعضلاته.

اقرأ:




مشاهدة 91