طريقة الحمل ببنت‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 24 أكتوبر 2016 - 10:33
طريقة الحمل ببنت‎

طريقة الحمل ببنت

يستأثر الله سبحانه و تعالى بأنّ عنده مفاتيح الغيب التي لا يعلما إلا هو سبحانه ، لم يطلع عليها نبيّ مرسل أو ملك مقرب ، فهي علم الله الغيبي الذي لا يحيط أحدٌ بعلمه ، و من بين الأمور الغيبيّة علم ما تحمل الأرحام و علم أحوال الجنين و تقلّبه في بطن أمّه و كتب رزقه و أجله ، ففي الحديث يجمع أحدكم في بطن أمّه أربعين يوماً نطفة ، ثمّ يكون علقةً أربعين يوماً أيضاً ، ثمّ بعد أربعين يوماً يصبح علقة ، ثمّ يبعث الله سبحانه له ملكٌ فيكتب رزقه و أجله و شقيّ أو سعيد ، فالإنسان ينطلق في عقيدته من هذه الحقيقة الرّبانيّة و العلم اللدنّي و هو بذلك يرضى بما كتبه الله سبحانه له ، و قد كان النّاس في الجاهليّة إذا بشّر أحدهم بالأنثى حزن و اغتم لذلك و اسودّ وجهه و توارى عن النّاس كأنّه قد أصابه عارٌ أو فضيحةٌ ، و قد انتشرت عندهم عادة وأد البنات أي دفنها و هي حيّة ، فأتى الإسلام ليبطل تلك العادات كلّها و ليشرح صدور النّاس بالنّور و الحق المبين ، فتحولت عقائد النّاس من الضّلال الى الهداية ، و رضيت النّفوس بما كتبه الله لها و قدّر من رزق و بنين ، و قد بين الرحمن جل و علا في محكم التّنزيل أنّ البنين هم هبة الله يعطيهم لمن يشاء من عباده و يحرمهم عمّن يشاء ، و هو الذي يحدد جنس المولود فيهب لمن يشاء ذكراً و يهب لمن يشاء أنثى ، قال تعالى (لله ملك السموات و الأرض ، يخلق ما يشاء ، يهب لمن يشاء إناثاً و يهب لمن يشاء الذّكور ، أو يزوّجهم ذكراناً و إناثاً و يجعل من يشاء عقيما إنه عليم قدير.

و قد حرم علماء الإسلام تحديد جنس الجنين عن طريق العمليات الطبية ، و استثنى الذين عندهم مشكلةٌ في الحمل و الإنجاب ، أمّا اتباع أساليب تغذيةٍ معيّنةٍ فالرّاجح أنّه لا شيء فيها لأنّها ليست يقينيّةً أو مؤكّدة في تحديد جنس الجنين ، فمن أرادت أن تحمل ببنت لوجود الأطفال الذّكور لديها ، قد تكون هناك أساليب للحمل ببنت منها أن تتم عملية الجماع قبل يومين أو ثلاثة من الإباضة تكون فيها النّطفة الذّكر قد ماتت و بقيت النّطفة الأنثى في الحيوان المنوي ، و هناك أسلوب يعتمد على التّغذية التي تركّز على الأغذية المحتوية على عناصر الكالسيوم و المغنيسيوم بأن تتناول المرأة مشتقات الألبان و البيض و المكسّرات و حبوب الصويا و عصير الفاكهة و الخضروات الداكنة.

كما أن هناك وسيلة لها دور في تحديد جنس الجنين و الحمل ببنت تعتمد على نظرية أن النطفة الأنثوية تنشط في البيئة الحمضية مثل الليمون ، على خلاف النّطفة الذّكريّة التي تنشط في البيئة القلوية ، و مما تنصح به المرأة في ذلك غسل مهبلها بالليمون و شطفه قبل نصف ساعة من الجماع حتى تهيّء بيئةً حمضية تأثر في تحديد جنس الجنين و الحمل ببنت.

كيف أعرف أني حامل ببنت

  • إذا كانت المرأة حاملاً بجنين أنثى فقد تظهر عليها بعض الأعراض التّالية
  • إذا كانت المرأة تحمل أجنّةً أنثويةً، فإنّ كمّية الغذاء التي هي بحاجة إليه تكون أقلّ منها إذا كانت تحمل بأجنّة ذكرية؛ أي أنّ كميّة الطعام للأنثى أقلّ من الذّكر تقريباً بنسبة 10%.
  • إذا كانت المرأة تتوحّم على الطعم الحلو، مثل الفواكه وعصير البرتقال، فإنّها تكون حاملاً ببنت، أمّا إذا كانت تتوحّم على الأشياء الدّسمة، مثل اللحوم، والأجبان، والأشياء المالحة، فإنّها تكون حاملاً بولد.
  • إذا كانت المرأة تحتفظ بلمعان شعرها وحيويّته، فإنّها تكون حاملاً ببنت، أمّا إذا كان شعر المرأة رقيقاً، وفاقداً للمعانه، وغير صحي، فإنّها تكون حاملاً بولد.
  • إذا كان نمو أظافر المرأة طبيعيّاً، ولم يتغير قبل وبعد فترة الحمل، فإنّها تكون حاملاً ببنت، وإذا زاد نموّ الأظافر وأصبحت أقوى، فإنّها تكون حاملاً بولد.
  • إذا تمّ قياس نبضات قلب الجنين ووجدت أنّها أكثر من 140 نبضة في الدقيقة، فهذا يعني بأن المرأة حامل ببنت، أمّا إذا كانت أقلّ من 140 نبضة في الدّقيقة، فهذا يعني بأنّها حامل بولد.
  • إذا زاد وزن المرأة ولاحظت وجود زيادات في تقاسيم الوجه، فهذا يعني أنّها حامل ببنت، أمّا إذا لم تتغيّر تقاسيم الوجه فهذا يعني أنّها حامل بولد.
  • إذا كانت قدما المرأة دافئتين على غير المعتاد، فهذا دلالة على أنّها حامل ببنت.
  • إذا كان نمو بطن المرأة نحو الأعلى فهذا يدلّ على أنّها حامل ببنت، وإذا كان نموّه نحو الأسفل فهذا يعني أنّها حامل بولد. إذا أصبح نمو شعر الجسم لدى المرأة أقلّ من المعتاد، فهذا يدلّ على أنهّا حامل ببنت.
  • إذا شعرت المرأة بأعراض قويّة للوحام في الأشهر الثلاث الأولى، فهذا يدل على أنها حامل ببنت.
  • إذا كانت معظم حركة الجنين تتركّز في جهة اليسار، فهذا يدلّ على أنّ المرأة حامل ببنت.

كيف أعرف أني حامل بولد

  • إذا كان بطن المرأة الحامل منخفضاً، فهذا يدلّ على أنّها حامل بولد.
  • إذا كان لون بول المرأة الحامل داكناً، فهذا يدلّ على أنّها حامل بولد.
  • إذا كان ثدي المرأة الأيمن أكبر من الأيسر، فيُعتقد بأنّها حامل بولد.
  • إذا ما كانت قدم المرأة باردةً طيلة فترة الحمل رغم محاولات تدفئتها، فمن المحتمل أن تكون حاملاً بولد.
  • إذا كان نمو شعر البشرة لدى المرأة سريعاً، فإنّ ذلك يدلّ على الحمل بولد.
  • إذا كانت المرأة تستلقي بشكل أكبر على جانبها الأيسر في حال كانت متعبةً، فإنّ ذلك يدلّ على حملها بولد.
  • إذا كانت الحامل تُعاني من تشقّق يديها وجفافهما، على الرّغم من كميّة الكريمات التي تضعها عليهما لترطيبهما، فغالباً ما يكون جفاف البشرة دليلاً على الحمل بولد.
اقرأ:




مشاهدة 86