شعر عنترة بن شداد في الغزل‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 25 نوفمبر 2016 - 11:32
شعر عنترة بن شداد في الغزل‎

عنترة بن شداد

ينسب عنترة بن شداد إلى عمرو بن شداد بن معاوية بن قراد بن مخروم العبسي وُلِد في بلدة الجواء في السعودية (القصيم حالياً) في عام 525م

ويعتبر من أشهر فرسان العرب، وكما أنّه اشتهر أيضاً بشعر الفروسيّة، وهو أحد شعراء العرب في العصر الجاهليّ، وأحد شعراء المعلّقات

وله معلقة مشهورة عُلقّت على ستار الكعبة وهي “هل غادر الشعراء من متردّم” وفيها ذكر الفراق أوّلاً

ومن ثمّ ذكر محبوبته ابنة عمّه عبلة، وينتقل في الأبيات الأخيرة إلى وصف شجاعته وفروسيته وهزيمته لأعدائه.

شعر عنترة بن شداد في الغزل

لمن الشُّمُوسُ عزيزَةُ الـأَحداج * يَطْلُعنَ بينَ الوشْيِ والدِّيباج
مِنْ كلّ فائِقةِ الجمال كَدُميَةٍ * من لؤْلُؤٍ قدْ صُوِّرَتْ في عاج
تمشي وَتُرفِلُ في الثِّيابِ كأَنَّها * غُصْنٌ تَرَنَّحَ في نَقاً رجَّراج
حفَّتْ بهن مَناصلٌ وذَوابلٌ * ومَشَتْ بهنَّ ذَواملٌ وَنواجي
فيهن هَيفاءُ القَوامِ كأَنها * فُلكٌ مُشرَّعةٌ على الـأَمواج
خطَفَ الظَّلامُ *^**^*ارقٍ من شعرها * فكأَنَّما قرَنَ الدُّجى بدَياجي
أبْصَرْتُ ثمَّ هَويتُ ثمَّ كَتَمْتُ ما * أَلقى وَلمْ يَعْلَمْ بذَاكَ مُناجي
فوَصلْتُ ثمَّ قَدَرْتُ ثمَّ عَفَفْتُ من * شرَفٍ تناهى بي إلى الإنضاج

*************

لِمَنْ طَللٌ بوَادِي الرَّمْلِ بالي * مَحتْ آثارَهُ ريحُ الشمالِ
وَقَفتُ به وَدَمْعي مِنْ جُفُوني * يَفيضُ على مَغانيهِ الخَوالي
أُسائِلُ عَنْ فَتاةِ بني قُرادٍ * وعنْ أتْرابها ذَاتِ الجمال
وكَيفَ يُجيبني رَسْمٌ مُحيلٌ * بعيدٌ لا يَرُدُّ على سُؤَالي
إذا صاحَ الغُرابُ به شجاني * وأجرى أدْمُعي مِثلَ اللآلي
وأخبرني بأَصْنافِ الرَّزايا * وبالـهِجْرانِ منْ بعد الوصال
غُرابَ البيْنِ ما لكَ كلَّ يوْمٍ * تُعاندُني وقد أشغلْتَ بالي
كأَنِّي قد ذَبحتُ بحدِّ سيْفي * فراخَكَ أوْ قَنَصْتُكَ بالحبال
وخبّرْ عنْ عُبيْلةَ أَيْنَ حلّت * وما فعلتْ بها أيدِي اللَّيالي

شعر عنترة بن شداد في الحب

ترى هذه ريح أرض الشربه * أم المسك هب مع الريح هبه
ومن دار عبلة نار بدت * أم البرق سل من الغيم عضبه
أعبلة قد زاد شوقي وما * أرى الدهر يدني إلى الأحبة
وكم جهد نائبة قد لقيت * لأجلك يا بنت عمي ونكبه
فلو أن عينيك يوم اللقاء * ترى موقفي زدت لي في المحبه
يفيض سناني دماء النحور * ورمحي يشك مع الدرع قلبه
وأفرح بالسيف تحت الغبار * إذا ما ضربت به ألف ضربه
وتشهد لي الخيل يوم الطعان * بأني أفرقها ألف سربه
وإن كان جلدي يرى أسودا * فلى في المكارم عز ورتبه

*****************

بَرْدُ نَسيم الحجاز في السَّحَرِ * إذا أتاني بريحهِ العطِرِ
ألذُّ عندي مِمَّا حَوتْهُ يدي * مِنَ اللآلي والمالِ والبِدَر
ومِلْكُ كِسْرَى لا أَشتَهيه إذا * ما غابَ وجهُ الحبيبِ عنْ نظري
سقى الخِيامَ التي نُصبْنَ على * شربَّةِ الـأُنسِ وابلُ المطر
منازلٌ تَطْلعُ البدورُ بها * مبَرْقعاتٍ بظُلمةِ الشَّعر
تَغْتَرِقُ الطَّرْفَ وَهْيَ لاهِيَةٌ * كأنّما شَفَّ وَجْهَها نُزُفُ
بيضٌ وسُمْرٌ تَحْمي مَضاربَها * أساد غابٍ بالبيضِ والسُّمر
صادتْ فُؤادي مِنهُنَّ جاريةٌ * مكْحولةُ المقْلتين بالحور
تريكَ مِنْ ثغرِها إذا ابتَسمت * كأسَ مُدامٍ قد حُفَّ بالدُّررِ
أعارت الظَّبيَ سِحرَ مقْلتها * وباتَ ليثُ الشَّرَى على حذَر
خودٌ رداحٌ هيفاءُ فاتِنةٌ * تُخجلُ بالحُسنِ بهجةَ القمر
يا عبلَ نارُ الغرام في كَبدي * ترمي فؤَادي بأَسْهُم الشرر

اقرأ:




مشاهدة 11