شجرة الصنوبر وفوائدها‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 22 أكتوبر 2016 - 10:18
شجرة الصنوبر وفوائدها‎

شجرة الصنوبر وفوائدها

تعتبر شجرة الصنوبر من أهمّ مصادر الأخشاب في العالم، نظراً لصلابة أخشابها وسرعة نموّها وطول سيقانها وجذوعها التي تنمو على استقامة واحدةٍ وارتفاعاتٍ عاليةٍ. يُستخرج منها الخشب الخام الّذي يدخل في مجال الإنشاءات، لذا تُعدّ زراعة أشجار الصنوبر ذات فائدة تجارية وجمالية في آنٍ واحد.

وتنمو الكثير من أشجار الصنوبر بأنواعها المختلفة التي تتعدّى خمسة عشر صنفاً في أماكن كثيرة حول العالم؛ حيث ينتشر الصنوبر الحلبي في منطقة حوض البحر الأبيض المتوسّط في كلٍّ من فلسطين ولبنان والأردن، وفي إسبانيا وشمال إفريقيا، أمّا الصنوبر الكورسيكي فنجده يتواجد في جنوب إيطاليا وفي صقلية وجزيرة كورسيكا، وهناك أيضاً الصنوبر السيبيري الذي ينمو ممتداً من وسط سيبيريا وحتى شمال منغوليا على امتداد جبال الأورال.

وتنتمي أشجار الصنوبر إلى فصيلة المخروطيات، وتتكوّن من أوراق كالإبر الحادة وكراتٍ من المخاريط المذكرة والمؤنثة، تحتوي على حراشف خشبيّة قاسية تضمّ في داخلها اللقاح وبذور الصنوبر الناضجة التي نستخدمها عادةً كنوعٍ من المكسّرات الشهية ذات الطعم والرائحة الزكية لتزيين الماكولات العربية المعروفة.

أنــــــواع شجـــر الصنــوبــــر

أشجار صنوبر أمريكا الشمالية ينمو حوالي 65 نوعًا من أنواع الصنوبر في أمريكا الشمالية. ويعتبر الصنوبر الأحمر والصنوبر الأمريكي
نوعين مهمين من الصنوبر ينموان في كندا والجزء الشمالي الشرقي من الولايات المتحدة. يشتق اسم الصنوبر الأحمر من قلفه ذي اللون البني المحمر. وتعتبر شجرة خشب خام مهمةً. أما الصنوبر الأمريكي فإنه ينمو أساسًا في الأراضي الرملية من أقليم شمال البحيرات العظمى إلى شمال غرب كندا.

يزدهر الصنوبر اللباني في بيئات عديدة في جنوب شرق الولايات المتحدة كله. وهي شجرة خشب مهمةً. تنمو بسرعة وتشيع في الحقول المهجورة والمراعي.

توجد أنواع مختلفة من الصنوبر على ارتفاعات مختلفة في الجبال الغربية من أمريكا الشمالية. ينمو الصنوبر الأشيب على ارتفاعات منخفضة في جبال سييرا نيفادا وبطول ساحل ولاية كاليفورنيا.

تنمو مجموعة من أنواع الصنوبر المهمةً على ارتفاعات أعلى قليلاً من ارتفاع الصنوبر الأشيب. يشيع الصنوبر ثقيل الخشب في كل جبال الروكي والجانب الشرقي من جبال الكسكيد وفي الجنوب الغربي من الولايات المتحدة. ينمو هذا النوع من الصنوبر إلى ارتفاع 40م، وينتج خشبًا على درجة عالية من الجودة. ينمو صنوبر عمود الكوخ على ارتفاعات أعلى من الصنوبر ثقيل الخشب في جبال سييرا نيفادا وجبال الروكي. يزدهر صنوبر عمود الكوخ في الأراضي الرملية وتنمو أوراقه الإبرية في حزم من ورقتين.

يوجد صنوبر المخاريط الهلبية على ارتفاعات فائقة، وبعض هذه الأشجار تُعد من بين أقدم الكائنات الحية. فالبعض منها يصل عمره إلى أكثر من 4,000 سنة.

ينمو العديد من أنواع الصنوبر بصورة طبيعية في مناطق قليلة من جنوب كاليفورنيا. فمثلاً، يتوطن صنوبر مونتيري منطقة صغيرة على ساحل ولاية كاليفورنيا. تم إدخال هذه الشجرة إلى نصف الكرة الأرضية الجنوبي وتصنف الآن مصدرًا مهمًا للخشب الخام في أستراليا وتشيلي ونيوزيلندا وجنوبي إفريقيا.
أشجار صنوبر أوروبا وآسيا ، الصنوبر الأسكتلندي أحد أنواع الصنوبر القليلة المستوطنة في شمال أوروبا. تنمو هذه الشجرة الخشبية القيِّمة في أمريكا الشمالية أيضًا.
ينمو القليل فقط من أنواع الصنوبر في شمال أوروبا؛ الصنوبر الأسكتلندي، على الأرجح، أهم هذه الأنواع وله قيمة بوصفه شجرة خشب خام. يعتبر الصنوبر الأسكتلندي النوع الوحيد الباقي حيًا بعد العصور الجليدية، ويتواجد في الأراضي الجبلية في كل مكان من أوروبا من جبال لابلاند إلى جنوب أسبانيا. الصنوبر الأسكتلندي من أجمل أنواع الصنوبر، ويَنتُج منه خشب طري مهم له العديد من الاستعمالات التطبيقية وبالأخص في صناعة البناء، ولاتزال غابات ضخمة من الصنوبر الأسكتلندي باقية في روسيا وأوروبا الشمالية.

ينمو العديد من أنواع الصنوبر في البلاد المجاورة للبحر الأبيض المتوسط. وربما يكون أكثرها تميّزًا هو الصنوبر المثمر ذو التاج الكبير الذي يشبه المظلة. وينمو حول الطرف الشمالي من البحر الأبيض المتوسط من البرتغال إلى آسيا الصغرى، وللصنوبر المثمر مخاريط كبيرة تكاد تكون مستديرة الشكل بنية اللون وتحتوي على بذور صالحة للأكل. يعتبر الصنوبر الأسود والملقب أيضًا بالصنوبر النمساوي مصدرًا مهمًا من مصادر الخشب الخام في هذا الأقليم، وتوزع أيضا حول العالم شجرة للزينة أقربها صلة هو الصنوبر الكورسيكي
. يعد الصنوبر الكورسيكي أقل صلابة ولكن ينمو بدرجة أسرع وأضخم من النوع السابق. الموطن الأصلي له هو جزيرة كورسيكا وجنوب إيطاليا وجزيرة صقلية. يستخدم الخشب الناتج عن هذا النوع في أغراض منها عمل اللُّب المستخدم في صناعة ورق الكتابة. يعتبر الصنوبر الحلبي الأكثر انتشارًا في إقليم البحر الأبيض المتوسط، وينمو امتدادًا من أسبانيا وشمال إفريقيا وبالقرب من مضيق جبل طارق حتى جبال فلسطين ولبنان.

ينمو حوالي 15 نوعًا من الصنوبر بصورة طبيعية في جنوب شرق آسيا واليابان، معظمها في مناطق جبلية. يُصنَّف الصنوبر السيبري نوعًا مهمًا من أنواع الصنوبر. وينمو هذا النوع من الصنوبر على جبال الأورال ممتدًا عبر غرب ووسط سيبريا إلى شمال منغوليا. وموطن صنوبر البوتان هو الهملايا. وتُعد هذه شجرة خشب مهمة وأيضًا يتم شقها لاستخراج الراتينج منها. وتتم زراعتها في بلاد كثيرة لقيمتها في التزيين.

إن زراعة أشكال خاصة من الصنوبر الأبيض الياباني هي السمة المشتركة الموجودة في الحدائق العامة الكبيرة والحدائق الصغيرة في اليابان. تزرع هذه الأشجار، بالإضافة إلى الصنوبر الياباني الأسود
الأكبر حجما بوصفها أشجار متقزمة وهو ما يعرف بالبونساي، ويعتبر الصنوبر الأسود الياباني من الأصناف التجارية ذات القيمة العالية ويزرع من أجل الخشب، والراتينج يزرع في بعض البلاد كأستراليا على طول الساحل لصد الرياح ولتثبيت التربة الرمل.

فوائد شجر الصنوبر

  •  يستخدم الخشب المستخرج من شجر الصنوبر في إنتاج الزيوت العطرية والتي تدخل في الكثير من العطور .
  • يستعمل خشب شجر الصنوبر في إنتاج الدهانات الخاصة بالأخشاب والأثاثات .
  • ينتج من خشب الصنوبر مادة تسمى بالراتينج وتستخدم في صناعة البويا والصابون ، كما أنها تدخل كعنصر أساسي في صناعة الورق .
  • يستخرج من خشب شجر الصنوبر مادة صمغية تستخدم في صناعة البلاستيك والمراهم الطبية .
  • يستخرج من الصنوبر مواد تدخل في صناعة مزيلات العرق ، بالإضافة أنه يستخدم في الكثير من العطور التي تهدئ الأعصاب .
  •  يحتوي الصنوبر على خصائص مفيدة لعلاج الروماتيزم وعلاج الكدمات والنتواءات العظمية .
  • يعالج الصنوبر الكثير من أمراض الكبد مثل اليرقان .
  • يعالج الصنوبر الجهاز التنفسي وإلتهابات القصبة الهوائية ويطرد البلغم .
  • ينشطف الدورة الدموية في الدماغ ، ويساعد على التركيز ويحارب الزهايمر .
  • يستخدم زيت الصنوبر في علاج التهيجات الجلدية مثل الحساسية والصدفية والإكزيما .
  • يعتبر الصنوبر مدر للبول ومفتت لحصوات الكلى والمرارة .
اقرأ:




مشاهدة 222