سرطان القولون‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 17 أكتوبر 2016 - 10:24
سرطان القولون‎

سرطان القولون

هو نوع من امراض السرطان التي تصيب القولون (Colon) القولون هو الجزء الاخير من الامعاء الغليظة، من الجهاز الهضمي. وسرطان القولون (المستقيم – Rectum) هو عبارة عن سرطان في الـ  15 سنتيمترا الاخيرة من القولون هذان النوعان من السرطان يدعيان معا سرطان القولون والمستقيماو “السرطان القولوني المستقيمي”.

في اغلب الحالات يبدا سرطان القولون ككتلة صغيرة من الخلايا غير السرطانية تدعى باسم “سليلة (بوليب) ورمية غدية” (Adenomatous polyp) وبعد فترة من الزمن تتحول السلائل / البوليبات (Polypi) التي تكونت الى كتل سرطانية متواجدة في القولون.

قد تكون هذه السلائل صغيرة ومصحوبة بعدد قليل جدا من الاعراض ان وجدت اصلا وفحوصات التفريسة (المسح – Scan) التي يتم اجراؤها بشكل منتظم يمكن ان تمنع نشوء وتطور سرطان القولون بواسطة الكشف المبكر عن السلائل قبل ان تتحول الى اورام سرطانية.

واذا ما ظهرت اية علامات تدل على اعراض سرطان القولون، فهي قد تشمل
تغيير في نشاط الامعاء الاعتيادي، دم في البراز تشنجات معوية (مغص) دائمة تطبل البطن (انتفاخ غازي في البطن – Flatulence) او اوجاع في البطن

اعراض سرطان القولون

معظم الاشخاص الذين يصابون بمرض سرطان القولون لا تظهر لديهم اية اعراض في المراحل المبكرة من المرض. وحين تبدا اعراض سرطان القولون بالظهور، فانها تختلف من حالة الى اخرى، وتكون مرتبطة بحجم

الورم السرطاني وموقعه في داخل القولون.

قد تشمل اعراض سرطان القولون والعلامات الاولية ما يلي

  • تغييرات في نشاط الامعاء الطبيعي والاعتيادي، تتجلى في الاسهال، الامساك او تغيرات في منظر البراز ووتيرة التبرز، تستمر لفترة تزيد عن اسبوعين
  • نزف من فتحة الشرج او ظهور دم في البراز
  • ضيق في منطقة البطن، يتجلى في تشنجات (مغص)، انتفاخات غازية واوجاع
  • تبرز مصحوب باوجاع في البطن
  • اعراض سرطان القولون مصحوبة ايضا بشعور بان التبرز لم يفرغ ما في الامعاء، تماما
  • التعب او الضعف
  • هبوط غير مبرر في الوزن

ان وجود دم في البراز يمكن ان يشير الى وجود ورم سرطاني، لكنه يمكن ان يشير ايضا الى مجموعة متنوعة من المشاكل الصحية الاخرى اذا كان لون الدم احمر شاحبا يمكن رؤيته على ورق التواليت فالارجح ان مصدره هو البواسير(Piles / Hemorrhoids) او ربما شق شرجي (مزق / شرخ في فتحة الشرج – Anal fissure).

بالاضافة الى ذلك، فان بعض انواع الاطعمة مثل الشمندر او عرق السوس (العرقسوس) الاحمر قد تجعل لون البراز احمر اما بدائل الحديد (الادوية التي تحتوي على الحديد) وبعض انواع الادوية المستعملة لمعالجة الاسهال فمن الممكن ان تحول لون البراز الى اسود لكن هذا لا يدل على وجود اعراض سرطان القولون.

ومع ذلك، وبالرغم من كل ما ذكر ينصح بشدة بفحص اية علامة تدل على نزف (دم) في البراز بصورة شاملة ودقيقة بواسطة الطبيب المعالج لان وجود دم في البراز يمكن ان يشير في بعض الاحيان الى مرض اكثر خطورة.

أسباب وعوامل خطر سرطان القولون

يتكون سرطان القولون بشكل عام عندما يحصل تغيير ما في مجموعة من الخلايا السليمة فالخلايا السليمة تنمو وتنقسم بصورة منتظمة ومنسقة بهدف منح الجسم امكانية العمل واداء مهامه بصورة طبيعية وسليمة لكن عملية نمو الخلايا وانقسامها تخرج عن نطاق السيطرة في بعض الاحيان فتواصل الخلايا الانقسام والتكاثر حتى بدون ان تكون هنالك حاجة لمثل هذا العدد الهائل من الخلايا هذه الزيادة المفرطة في عدد (كمية) الخلايا في منطقة القولون والمستقيم يمكن ان يرافقها انتاج خلايا محتملة التسرطن (Precancerous) في داخل غلاف القولون الداخلي.

خلال فترة زمنية طويلة جدا يمكن ان تصل حتى الى عدة سنين يمكن ان يتحول بعض هذه الخلايا الفائضة الى سرطانية. وفي مراحل متقدمة من مرض سرطان القولون يمكن لسرطان القولون ان يخترق جدار القولون وان يتفشى (يرسل نقيلات – Metastasis) الى الغدد اللمفاوية القريبة او الى اعضاء داخلية اخرى وكما هو الحال في جميع انواع السرطان لا يزال السبب الحقيقي الدقيق لتكون سرطان القولون غير معروف حتى الان.

اورام ما قبل السرطانية (محتملة التسرطن – Precancerous) في القولون

الاورام ما قبل السرطانية يمكن ان تنشا في اي مكان على طول القولون، الانبوب العضلي الذي يشكل الجزء الاخير من الجهاز الهضمي. يتكون القولون من 120 – 150 سنتيمترا في الجزء العلوي، تسمى “الامعاء”، بينما يشكل “المستقيم” (Rectum) الـ – 15 سنتيمترا الاخيرة منها.

الاورام ما قبل السرطانية تظهر غالبا، على شكل كتلة من الخلايا (سلائل / بوليبات – polypi) تبرز من جدار القولون وتظهر هذه السلائل احيانا على شكل فطر كما يمكن لهذه الاورام ما قبل السرطانية ان تظهر ايضا كبقعة مستوية مسطحة او كتجويف في جدار القولون ويعتبر هذا النوع معقدا من ناحية كشفه نظرا لانه نادر جدا.

هنالك انواع عدة من السلائل في القولون، من بينها

  • ورم غدي (Adenoma): هذا النوع من السلائل هو صاحب الاحتمالات الاكبر للتحول الى سرطان (او ورم سرطاني)ويتم استئصاله وازالته، عادة، خلال اختبارات وتفريسات الكشف، مثل فحص تنظير القولون (Colonoscopy) اوالتنظير السيني (Sigmoidoscopy)
  • سلائل مفرطة التنسج (Hyperplastic polyps)هذا النوع من السلائل يعتبر نادرا جدا، وهو لا يشكل، عادة، ارضية لتكون وتطور سرطان القولون.
  • سلائل التهابية (Inflammatory Ployps) هذه السلائل يمكن ان تتكون نتيجةالتهاب القولون المتقرح (او التقرحي – Ulcerative Colitis) بعض هذه السلائل الملتهبة يمكن ان تتحول الى اورام سرطانية لذلك  اذا كان شخص ما يعاني من التهاب الامعاء التقرحي فهناك خطر محتمل بان يصاب بمرض سرطان القولون.

 العوامل التي يمكن ان تؤثر على احتمالات الاصابة بمرض سرطان القولون

  • السن حوالي 90% من الاشخاص الذين تم تشخيص اصابتهم بسرطان القولون تجاوزوا سن الـ 50 عاما
  • التاريخ الطبي اذا كان يشير الى نشوء سلائل في القولون او في المستقيم
  • امراض التهابية في الامعاء
  • خلل وراثي له تاثير على القولون المتلازمات الوراثية التي تنتقل في العائلة من جيل الى اخر يمكن ان تزيد من خطر الاصابة بمرض سرطان القولون هذه المتلازمات مسؤولة عن 5% من مجمل حالات سرطان القولون احدى هذه المتلازمات الوراثية تدعى داء السلائل الورمية الغـدية العائلي (Familial adenomatous polyposis – FAP) وهي متلازمة نادرة تتسبب في نشوء الاف السلائل على جدران الامعاء وفي داخل المستقيم.

الاشخاص المصابون بمتلازمة FAP دون ان تتم معالجتها يزداد خطر اصابتهم بمرض سرطان القولون حتى بلوغهم سن الـ 45 عاما بنسبة تزيد عن 90% وثمة متلازمة اخرى هي متلازمة لينتش (Lynch syndrome) – او: HNPCC – وهي اكثر انتشارا من متلازمة FAP . الاشخاص المصابون بمتلازمة HNPCC هم اكثر عرضة للاصابة بمرض سرطان القولون في سن مبكرة هاتان المتلازمان FAP  و HNPCC يمكن ان يتم الكشف عنهما بواسطة الاختبارات الجينية اذا كان التاريخ العائلي يشير الى اصابة احد افراد العائلة باحدى هاتين المتلازمتين فمن الضروري ابلاغ الطبيب المعالج والبحث معه في الاختبارات اللازم اجراؤها والخضوع اليها.

  • التاريخ العائلي اذا كانت في العائلة اصابات سابقة بمرض سرطان القولون او الامعاء او بسلائل في القولون
  • النظام الغدائي قد يكون سرطان القولون والمستقيم مرتبطة بالانظمة الغذائية قليلة الالياف او الغنية بالدهون والسعرات الحرارية
  • النشاط البدني عدم او قلة، ممارسة النشاط الجسماني
  • مرض السكري
  • السمنة المفرطة
  • التدخين
  • الكحول شرب الكحول بكميات مفرطة يمكن ان يزيد خطر الاصابة بمرض سرطان القولون
  • اضطرابات في هرمون النمو

تشخيص سرطان القولون

فحوصات مسحية للكشف المبكر عن سرطان القولون

ان اجراء فحوصات مسحية روتينية للكشف عن سرطان القولون هو امر مفضل ويوصى به ابتداء من سن 50 عاما لجميع الاشخاص الذين يمكن ان يكونوا في قائمة الناس المعرضين لخطر الاصابة بسرطان القولون. هنالك عدة فحوصات مسحية كهذه – لكل منها ايجابيات وسلبيات.

هنالك عدة خيارات لفحص القولون
● فحص سنوي للكشف عن دم خفي في البراز
● فحص الحمض النووي (DNA) في البراز – على الرغم انه من غير الواضح بعد كم من الوقت على المرء ان ينتظر بين الفحص والتالي
● فحص بالتنظير السيني (sigmoidoscopy) – مرة كل 5 سنوات
● فحص بحقنة مزدوجة التباين  (Double contrast enema) – مرة كل 5 سنوات
● تنظير القولون (colonoscopy) – مرة كل 10 سنوات
● تنظير القولون الافتراضي (Virtual colonoscopy) – مرة كل 5 سنوات

فحوصات الكشف والتشخيص عن سرطان القولون قد تشمل ايضا ما يلي

  • ختبار الدم الخفي في البراز (Occult blood test): هذا الاختبار يفحص عينة من البراز
  • اختبار الحمض النووي الريبي المنزوع الاكسجين (دنا) (Deoxyribonucleic acid – DNA) من عينة براز هذا الاختبار يشمل تحليل عدة احماض نووية مصدرها هو خلايا افرزتها السلائل ما قبل السرطانية الى البراز
  • التنظير السيني (Sigmoidoscopy) هو فحص للمناطق الداخلية من القولون. في هذا الاختبار يستخدم الطبيب انبوب ضوء مرنا لمعاينة القولون من الداخل لمسافة تصل الى نحو 60 سنتيمترا في داخل القولون
  • حقنة الباريوم (Barium enema) هذا الاختبار يتيح للطبيب فحص القولون بمساعدة الاشعة السينية (اشعة رنتجن – X – ray). والباريوم هو صباغ (Pigment) عاكس يتم ادخاله الى القولون بواسطة حقنة شرجية
  • تنظير القولون (Colonoscopy) هذا الفحص مشابه الى حد كبير لفحص التنظير السيني لكن الاداة المستعملة في تنظير القولون هي عبارة عن خرطوم طويل ضيق ومرن مربوط بكاميرا فيديو وشاشة تتيح للطبيب المعالج معاينة القولون والمستقيم، على طولهما، وبذلك الكشف عن سرطان القولون

تدريج مراحل تطور سرطان القولون

بعد ان تم تاكيد تشخيص الاصابة بمرض سرطان القولون ، يجري الطبيب المعالج عدة فحوصات لتقييم درجة المرض او مدى تفشي السرطان في الجسم. ويساعد تدريج سرطان القولون على تحديد نوعية وطريقة العلاج الانسب والاكثر فائدة

علاج سرطان القولون

انواع العلاج الرئيسية الثلاثة هي المعالجة الجراحية المعالجة الكيميائية والمعالجة الاشعاعية.
تعتبر الجراحة لاستئصال القولون الحل الرئيسي لمعالجة مرض سرطان القولون.
اما بالنسبة الى حجم الجزء الذي سيتم استئصاله (ازالته) من القولون خلال العملية الجراحية او عما اذا كانت هناك انواع علاجية اضافية اخرى كالمعالجة الاشعاعية او الكيميائية تشكل حلا مناسبا لهذا المريض او ذاك تتعلق بعوامل عدة اهمها مكان الورم السرطاني العمق الذي حفره (اخترقه) السرطان في جدار القولون وما اذا كان السرطان قد انتقل (تفشى) الى الغدد اللمفاوية او اعضاء داخلية اخرى في الجسم.

عمليات جراحية للوقاية من السرطان

في بعض الحالات النادرة جدا، مثل وجود عوامل وراثية، مثل متلازمة السلائل الغدية الورمية، او متلازمات الامعاء الالتهابية، مثل التهاب القولون التقرحي، ينصح اختصاصي الاورام السرطانية، اجمالا، باستئصال كلي للقولون والمستقيم وازالتهما تماما، وذلك لمنع ظهور اورام سرطانية فيهما.

الوقاية من سرطان القولون

تغيير نمط الحياة للحد من خطر الاصابة

هنالك العديد من الخطوات التي يمكن للمرء اتخاذها لتقليل خطر الاصابة بسرطان القولون، وذلك عن طريق اجراء بعض التغييرات في نمط حياته، بما في ذلك
● تناول الكثير من الفواكه، الخضار والحبوب الكاملة
● التقليل من الدهون، وخاصة الدهون المشبعة
● اتباع نظام غذائي متزن ومتنوع من اجل زيادة كمية الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الجسم
● التقليل من استهلاك المشروبات الكحولية
● التوقف عن التدخين
● ممارسة النشاط البدني والحفاظ على وزن صحي
ينبغي استشارة الطبيب بشان الادوية التي يمكن تناولها للحد من خطر التعرض للاصابة بالمرض.
فقد اتضح ان هنالك ادوية معينة تقلل من احتمالات ظهور السلائل ما قبل السرطانية او سرطان القولون. وعلى اية حال، ليست لدينا ادلة كافية تسمح بالتوصية بتناول هذه الادوية لاشخاص هم في دائرة الخطر للاصابة بسرطان القولون:
● الاسبرين (Aspirin)
● ادوية لاستيرويدية مضادة للالتهابات (NSAIDS) وليست اسبرين
● سيليبريكس (Celebrex)
اقرأ:




مشاهدة 48