زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 26 أكتوبر 2016 - 10:39
زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم‎

زوجات الرسول صلى الله عليه وسلم

شاء الله تعالى بحكمته وعظيم سلطانه لنبيه محمدٍ بن عبد الله أن يكون له مع الزوجات العدد الكبير، مقارنة بما أحلّ للمسلمين. مع اختلاف قبائلهن، منهن ابنه أقرب الناس إلى قلبه، وابنه أشد الناس عداءً له، ومنهم من كانت من بني قريش، وبني هاشم، ومن اليهود، ومن النصارى، من العرب ومن الأقباط، من الحضر ومن غيرهم ، منهم صغيرة السن والمتوسطة والمسنة. كنَّ أكثر من مجرد زوجات، وقعت عليهنَّ مسؤولية عظمى بمجرد نيلهن هذه المكانة،كنَّ مرشدات معلمات مفقهات، دون رياء أو خوف، ولا حرج ولا نفاق، سواء كان ذلك خلال حياة الرسول صلى الله عليه وسلم أو مماته، لكل منهنّ قصة، لكل منهنّ سبب ودافع من أجله تزوجها نبي الله. تودُّ كلُّ نساء الأرض لو تشرفن بهذه المنزلة، وحمل راية الدعوة يداً بيد مع أطهر خلق الله، ونقل أمانته وسنته وسيرته. هم من طهرهم الله وخاطبهم مباشرة. اختار النبي خلال مسيرة حياته 13 خليلة، ما اجتمع في نفس الوقت إلا تسع. أولهن قبل النبوة عندما كان في سن الخامسة والعشرين، وآخرهنَّ ماريا أم إبراهيم ، سنتعرف عليهنّ كل واحدة حسب ترتيبهن على ذمّة نبي الله.

خديجة بنت خويلد
هي خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى القرشية الأسدية، تجتمع مع الرسول محمد بن عبد الله في جده قصي، وأول أزواجه، تزوجها وكان سنها أربعين سنة وهو في الخامسة والعشرين، ولم يتزوج عليها غيرها حتى ماتت، وكل أولاده منها سوى إبراهيم فهو من مارية القبطية. يقول ابن إسحاق وكانت خديجة بنت خويلد امرأة تاجرة ذات شرف ومال.
سودة بنت زمعة
هي سودة بنت زمعة بن قيس بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي، تجتمع مع النبي في جده لؤي بن غالب، تزوَّجها بعد وفاة خديجة بقليل، عقَد عليها بمكة، وقيل: دخَل عليها بمكة أو المدينة، وتُوفّيت سنة 54 هـ. زوّجه إياها سليط بن عمرو، ويقال أبو حاطب بن عمرو بن عبد شمس ود بن نصر بن مالك بن حسل، وأصدقها النبي محمد أربعمائة درهم‏.‏ قال ابن هشام: ابن إسحاق يخالف هذا الحديث، يذكر أن سليطا وأبا حاطب كانا غائبين، بأرض الحبشة في هذا الوقت.‏ وكانت قبله عند السكران بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود ابن نصر بن حسل.‏
عائشة بنت أبي بكر
أسلمت عائشة بنت أبي بكر في بداية دعوة محمد بن عبد الله للإسلام وذكر ابن إسحاق أن عائشة في من أول من أسلم أول البعثة، قال: وهي يومئذ صغيرة. وأنها أسلمت بعد ثمانية عشر فقط وهناك حديث شكك في صحتة يقول بأن عمرها عند العقدستسنوات[بحاجة لمصدر] وخطبها النبي محمد بمكة، وبنى بها بالمدينة وهي بنت تسع سنوات وهو مختلف فيه حيث أنه “الحديث” يذكر أنها كانت مخطوبة لمطعم بن عدي ثم رجع عن خطبتها! وكذالك قياساً على عمر أختها أسماء والتي هي أسن منها بعشر سنين وتوفيت عام 73 هـ وعمرها 100 عام فيكون سنها عام الهجرة 27 وسن أختها 17 ولم يتزوج محمد بكراً غيرها، زوجه إياها أبوها أبو بكر الصديق، وأصدقها محمد بن عبد الله أربعمائة درهم‏.‏ توفيت سنة 56 هـ أو بعدها وقد قاربت السبعين.
حفصة بنت عمر بن الخطاب
هي حفصة بنت عمر بن الخطاب، زوّجه إياها أبوها عمر بن الخطاب، وأصدقها أربعمائة درهم، وكانت قبله عند خنيس بن حذافة السهمي.‏ تزوَّجها في السنة الثانية أو الثالثة بعد الهجرة، وتوفيت سنة 45 هـ.
زينب بنت خزيمة
كانت تُلقَّب في الجاهلية بأمِّ المساكين، وكانت من المهاجرين، قتل زوجها عبد الله بن جحش في غزوة أحد فأرسل محمد إليها ليخطبها لنفسه، فردت عليه أني جعلت أمر نفسي إليك، فتزوَّجها في شهر رمضان سنة ثلاث أو أربع من الهجرة، وتوفِّيت في السَّنة الرَّابعة، ومدة مكْثها عند النبي شهران أو ثلاثة، وقيل ثمانية.
أم سلمة
هي أم سلمة بنت أبي أمية بن المغيرة المخزومية، واسمها هند، زوجه إياها سلمة بن أبي سلمة ابنها، وأصدقها فراشا حشوه ليف، وقدحا، وصحيفة، ومجشة، وكانت قبله عند أبي سلمة بن عبد الأسد، واسمه عبد الله.‏ تزوّجها النبي بعد وفاة زوجها في السنة الرابعة من الهجرة، وتوفِّيت سنة 58 هـ أو بعدها.
زينب بنت جحش
هي زينب بنت جحش بن رئاب الأسدية زوجه إياها أخوها أبو أحمد بن جحش وأصدقها النبي صلى الله عليه وآله وسلم أربعمائة درهم، تزوَّجها سنة 3 هـ أو 4 هـ أو 5 هـ، وكانت قبله عند زيد بن حارثة، مولى الرسول، ويؤمن المسلمون أن الآية القرآنية “فلما قضى زيد منها وطرا زوجناكها” نزلت فيها.‏ تُوفِّيت سنة 20 هـ أو بعدها.
جويرية بنت الحارث
هي جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار بن حبيب بن جذيمة الخزاعية المصطلقية، كانت تحت ابن عم لها يقال له مسافع بن صفوان المصطلقي، وقد قُتل يوم المريسيع، ثم غزا محمد بن عبد الله قومها بني المصطلق فكانت من جملة السبي، ووقعت في سهم ثابت بن قيس.
تزوجها محمد بن عبد الله في السنة الخامسة للهجرة، وكان عمرها إذ ذاك عشرين سنة، فلما تزوجها فك المسلمين أسراهم من قومها. ففي الحديث
«عن عائشة أم المؤمنين قالت لما قسم محمد بن عبد الله سبايا بني المصطلق، وقعت جويرية بنت الحارث في السهم لثابت بن قيس بن الشماس أو لابن عم له، وكاتبته على نفسها، فأتت محمد بن عبد الله تستعينه في كتابتها، فقالت يا رسول الله ، أنا جويرية بنت الحارث بن أبي ضرار، وقد أصابني ما لم يخف عليك، فوقعتُ في السهم لثابت بن قيس بن الشماس أو لابن عم له، فكاتبته على نفسي، فجئتك أستعينك على كتابتي، فقال لها فهل لك في خير من ذلك؟ قالت وما هو يا محمد بن عبد الله ؟ قال أقضي كتابتك وأتزوجك، قالت نعم يا محمد بن عبد الله ، قال قد فعلت، وخرج الخبر إلى الناس أن محمد بن عبد الله تزوج جويرية بنت الحارث، فقال الناسأصهار محمد بن عبد الله ، فأرسلوا ما بأيديهم -أي أعتقوا- من السبي، فأعتق بتزويجه إياها مائة أهل بيت من بني المصطلق، فما أعلم امرأة أعظم بركة على قومها منها »
وروى ابن سعد في الطبقات أنه لما وقعت جويرية بنت الحارث في السبي، جاء أبوها إلى النبي فقال إن ابنتي لا يُسبى مثلها؛ فأنا أكرم من ذاك، فخل سبيلها، فقال “أرأيت إن خيّرناها، أليس قد أحسنّا؟”، قال بلى، وأدّيت ما عليك، فأتاها أبوها فقال إن هذا الرجل قد خيّرك فلا تفضحينا، فقالت فإني قد اخترت محمد بن عبد الله . وغيَّر النبي محمد اسمها، فعن ابن عباس قال “كان اسم جويرية بنت الحارث برة، فحوّل النبي اسمها، فسماها جويرية. توفيت أم المؤمنين جُويرية في المدينة سنة خمسين، وقيل سنة سبع وخمسين للهجرة وعمرها 65 سنة.
مارية القبطية
مارية القبطية هي جارية أهداها ملك مصر إلى محمد بن عبد الله  مع أختها واسمها سرين عند وصولها إلى النبي، أنجبت منه ولدا سماه إبراهيم مات صغيراً. توفيت سنة 12 أو 16 هـ.
أم حبيبة
واسمها رملة بنت أبي سفيان بن حرب، زوجه إياها خالد بن سعيد بن العاص، وهما بأرض الحبشة سنة سبع من الهجرة، وأصدقها النجاشي عن الرسول محمد أربعمائة دينارا، وهو الذي كان خطبها على الرسول، وكانت قبله عند عبيد الله بن جحش الأسدي. توفِّيت سنة 44 هـ.
صفية بنت حيي
من يهود بني النضير، وقعت في الأسر فاشتراها النبي من دَحْية، وتزوَّجها في غزوة خيبر سنة سبع من الهجرة، وأولم محمد بن عبد الله وليمة، ما فيها شحم ولا لحم، كان سويقاً وتمراً، وكانت قبله عند كنانة بن الربيع بن أبي الحقيق. تُوفِّيت سنة 50 هـ.
ميمونة بنت الحارث
هي ميمونة بنت الحارث بن حزن بن بحير بن هزم بن رويبة بن عبد الله بن هلال بن عامر بن صعصعة، زوجه إياها العباس بن عبد المطلب في السنة السابعة من الهجرة في عُمْرَة القضية، وأصدقها العباس عن الرسول أربعمائة درهم، وكانت قبله عند أبي رهم بن عبدالعزى بن أبي قيس بن عبد ود بن نصر بن مالك بن حسل بن عامر بن لؤي؛ ويقال أنها التي وهبت نفسها للنبي ، وذلك أن خطبته انتهت إليها وهي على بعيرها، فقالت  البعير وما عليه لله ولرسوله، وفيها كانت الآية القرآنية “وامرأة مؤمنة إن وهبت نفسها للنبي”. تُوفِّيت في “سرف” سنة 51 هـ.

اقرأ:




مشاهدة 54