زراعة الأسنان‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 02 نوفمبر 2016 - 11:22
زراعة الأسنان‎

زراعة الأسنان

يتعرض الإنسان للكثير من الأمراض وما شابه ذلك، وكلّما كبر الإنسان بدأت أسنانه بالتعرض للتسوس أو الكسر أو الفقدان بشكل كامل ومع التطور الهائل الذي غزا العالم أصبح مجال طب الأسنان أكثر ثباتاً فبدل اتباع الطرق التقليدية لاستبدال الأسنان المفقودة بعمل التركيبات الثابتة أو المتحركة حسب الحالة ظهرت عملية جديدة تسمي زراعة أو غرس الأسنان وهي عبارة عن استخدام لجذور اصطناعية من معدن التيتانيوم الخالص، وتعتبر هذه العملية الأكثر تشابه من الأسنان الطبيعية إلى حد كبير حيث يتمكن الشخص من الأكل، والتحدث بكل سهولة، بالإضافة إلى شكلها الطبيعي.

تهدف زراعة الاسنان الى غرس زرعات  معدنية جديدة مكان الاسنان عن طريق استبدال الاسنان التالفة او المعطوبة، او لتعويض الاسنان المفقودة وذلك نتيجة لامراض تتسبب في تلف الاسنان المتقدم قد ينجم تلف وعطب الاسنان عن الاصابة بعدوى جرثومية مزمنة في الانسجة المحيطة بالسن المسؤولة عن توفير الدعم للسن اولا عن طريق تكون لويحة جرثومية على الاسنان ولاحقا عن طريق التسبب بحدوث التهاب بالانسجة المحيطة يتم تثبيت الزرعات في الفك وتستخدم لخلق قاعدة قوية لبناء هيكل فوق السن عن طريق وضع تاج، او مبنى بديل اخر للسن من اجل اعادة بناء تجويف الفم.

فوائد زراعة الأسنان

كون التركيبات المتحركة القديمة أكثر عرضة للحركة أثناء الكلام والأكل مما يزعج ويحرج الشخص، علاوة على تأثيره السلبي في ضمور عظم الفك، كل هذا جعل من العلم أكثر بحثا وتطورا عن الأفضل للإنسان، فتم استبدال تلك التركيبات المتحركة بتركيبات ثابتة ومن فوائد زراعة الأسنان

  • تمنع ضمور العظم في مكان السن المفقودة، والمحافظة عليه.
  • المحافظة على الأسنان الطبيعية المتبقية وتبقي على سلامتها .

عند عملية زراعة الأسنان فإنه بإمكان الطبيب استعاضة جذر السن والتاج دون النحت وزراعة سن جديد بدلاً من عملية النحت للأسنان السليمة المحيطة بالسن المفقود

  • حصولك على أسنان ثابتة كالأسنان الطبيعية .
  • استعادتك لثقتك بنفسك، والتي تمنحك حياة طبيعية.
  • تساعدك على ثبات التركيبات المتحركة للأسنان بشكل فعال.

الحالات المناسبة لزراعة الأسنان

  • تصلح زراعة الأسنان لكبار السن ومتوسطي الأعمار .
  • ينصح بتأخير تلك العملية للأطفال حتي بلوغ سن الثامنة عشر من العمر.

في هذه الحالات يأخذ بعين الاعتبار نوعية وكمية العظم كعامل أساسي، وبذلك يقرر وقتها الطبيب مدي صلاحية حالة الزراعة للشخص.

مخاطر عملية زراعة الاسنان

المخاطر العامة للجراحة

  • عدوى في الشق الجراحي  تكون عادة سطحية ويتم علاجها بشكل موضعي، في بعض الحالات النادرة قد تظهر عدوى اكثر خطورة والتي قد تصل الى مجرى الدم مسببة حدوث الانتا  وقد تصل العدوى الى صمامات القلب مؤدية لحدوث التهاب الشغاف وغيرها ونادرا ما يتطلب الامر اعادة فتح الشق الجراحي في دواعم السن لازالة البقايا الجرثومية.
  • النزيف خاصة في منطقة العملية نتيجة لتعرض الانسجة للرضح يمكن ان يحدث النزيف فورا بعد الجراحة، وقد يحدث بعد 24 ساعة من الجراحة وفي حالات نادرة بعد اسابيع او اشهر يحدث النزيف نتيجة تمزق ونزف احد الاوعية الدموية في دواعم السن اذا كان النزيف شديدا، الامر الذي يعتبر نادرا، يجب القيام بنزحه يحدث النزيف عندما تنفتح الاوعية الدموية الصغيرة في اللثة وتنزف. في الحالات التي يشتد فيها النزيف هناك حاجة بالتصريف لكن هذا نادر جدا.
  • مخاطر التخدير  عادة تكون الاعراض مرتبطة بفرط التحسس تجاه ادوية التخدير استجابة ارجية في بعض الحالات النادرة، قد يظهر رد فعل خطير يتمثل بهبوط شديد في ضغط الدم صدمة تاقية .

مخاطر خاصة بجراحة زرع الاسنان 

  • الحاق الضرر بالعصب  مما قد يسبب فقدان الاحساس  خدر في الفم او تضرر حاسة التذوق نادر الحدوث ويكون مؤقتا في معظم الحالات.
  • الحساسية تجاه الحرارة  البرودة في تجويف الفم  غالبا ما يختفي بعد وضع المبنى.

الاستعداد لعملية زراعة الأسنان

للتأكد من أن عملية زراعة الأسنان هي الحل الأنسب والأمثل يطلب منك طبيبك بالقيام بفحص شامل لأسنانك فمن هذا المنطلق يتقرر اذا سيتم زرع الأسنان أم لا. وبناءً على تلك الخلفية الطبية للفحص سَيُطلب منكم إجراء فحص التصوير بالأشعة السينية للأسنان والفكين وفي بعض الأحيان يُطلب منكم حتى إجراء فحص الـ CT وبعد ذلك يأخذ الطبيب قياسات الأسنان والفك للبدء في عملية الزرع، وبالتالي سيشرح لكم كيف ستنفذ العملية وماذا يجب عليكم فعله في ذلك اليوم وبإمكانكم الاستيضاح إن كانت الزراعة ستتم من خلال تخدير عام أو موضعي حسب طبيعتكم.

هل عملية زراعة الأسنان مؤلمة  كل عملية تكون متعبة للمريض ويشعر من خلالها بآلام فيما بعد ولكن كما أن العمليات جميعا تقوم على تخدير للمريض قبل البدء فيها كذلك عملية زراعية الأسنان تقوم تحت التخدير الموضعي ومن الطبيعي أن يشعر المريض بالآلام بعد العملية من انتفاخ في الفم وعدم الراحة فلا تقلق سيصرف لك الطبيب الأدوية المخففة للآلام والالتهابات بعد العملية تعويض الأسنان المفقودة عن طريق الزراعة وقتا طويلاً قد يتساءل الشخص الذي بحاجة لتغيير أسنانه عن المدة المستغرقة للعملية فتتراوح فترة الزراعة من ثلاثة إلى ستة أشهر وقد تطول حسب الشخص ويرجع ذلك لمدى استجابة عظم الفك للزراعة وحتي يحين موعد التركيب النهائي للأسنان تعوض ببدائل سنية مؤقتة.

مجرى عملية زراعة الاسنان

يتم اجراء جراحة الاسنان في العيادة تحت ظروف معقمة من قبل طبيب اسنان متخصص في زراعة الاسنان و  او جراحة الفم والفك. يتم تخدير المريض بواسطة حقنه بمخدر موضعي في منطقة دواعم السن كما هو الحال في علاجات الاسنان العادية في بعض الاحيان هناك حاجة بتوسيع نطاق التخدير وفقا لموقع الغرسات .

اذا كان العظم على استعداد لتلقي الزرع احيانا بعد سلسلة علاجات مسبقة يمكن البدء بعملية زرع الاسنان. يتم تثبيت المسامير المعدنية اللولبيه براغي بعظم الفك.

في سلسلة اخرى من العلاجات بعد فترة من ادخال البراغي تبدا عمليات اعادة البناء عن طريق اخذ القياسات وانشاء التاج  الجسر. عندما يدور الحديث عن فترة الانتظار بين تركيب الغرسات وبين تنفيذ الاستبناء النهائي فان هنالك اكثر من نهج واحد. النهج المتبع غالبا هو الانتظار لمدة 6 اسابيع على الاقل حتى تلتئم الانسجة، واحيانا تصل فترة الانتظار لعدة شهور.

نسبة نجاح عملية زراعة الأسنان

من ضمن التساؤلات التي تخطر في بالك قبل أن تقدم عليها هل هذه العملية ناجحة؟ وما مدى نسبة نجاحها من عدمها فنظراً للتطور المتقدم والمستمر في المواد المستخدمة فتكون نسبة النجاح عالية جداً تصل إلى 95% الفك السفلي و90% في الفك العلوي.

عمر عملية زراعة الأسنان

في حقيقة الأمر إن المتوسط العمري للأسنان المزروعة حسب ما يقرره الأطباء يمتد لـ 30 عاماً أو من الممكن أن تدوم طوال العمر ولكن نضع في عين الاعتبار مدي اهتمام المريض بصحته واهتمامه بنظافة أسنانه، والاعتناء بها بشكل جيد وظهرت في الآونة الأخيرة طريقة جديدة لغرس الأسنان أو حتى العلاج بحد ذاته عن طريق الليزر لذلك سنتحدث عن زراعة الأسنان والغرس عن طريق الليزر وإضافة جديدة لمعلوماتك كي ترى طريقة الليزر مكاناً لمن يرغب فيها.

تقنية الليزر لزراعة الاسنان

عملية غرز الأسنان عن طريق الليزر هو عبارة عن تدخلات جراحية طفيفة، وتتطبق في كافة المناطق التي فيها عظم كافي حيث تتم تلك العملية عن طريق توسيع العظم من خلال عمل ثقب داخل اللثة بحجم وعمق معين بحيث لا يتجاوز قطره 4 مم وبعد تحضير تلك الفتحة، والتي تتم عن طريق استخدام أنواع الليزر المعروفة كالاربيوم والديود و إن دي ياك أو ثاني أكسيد الكربون على اللثة في المنطقة التي سيتم فتحها، والتي ستتم بمساندة الليزر حيث إنها توفر للمريض الراحة بأعلى مستوياتها.

تُعد هذه العملية على غرار إجراء العمليات عن طريق التنظير وكمثال على ذلك في حال أراد المريض إجراء عملية الزائدة الدودية تجرى من خلال جرح وبدأ مطوراً بالاستعاضة عنها بإجراء ثقب صغير ومن هذا المنطلق تم ابتكار طريقة جديدة وسهلة وأكثر تطوراً حسب طبيعة عظم المريض، حيث إنه يمكن في بعض الأحيان عملية التركيب بعد الزرع مباشرة أو يترك من 35 إلى 180 يوم لضمان التحام عظم الفك مع الزرع، ويمكنك خلال ذلك الوقت التعويض بمتحرك جمالي مؤقتاً.

اقرأ:




مشاهدة 24