خصائص الاسماك‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 17 أكتوبر 2016 - 10:16
خصائص الاسماك‎

الأسماك

السمكة عبارة عن أي فرد من مجموعات الكائنات الحية الشبه شعبوية، وهي الحيوانات المائي التي تمتلك الخياشيم، ولا يوجد لها أصابع في أطرافها، ومنها:

أسماك الأنقليس والجريث، والأسماك الغضروفية والعظمية الموجودة حاليا، وتصنف معظم الأسماك تحت صنف الكائنات الحية صاحبة الدم البارد، أي أنها خارجة عن الحرارة، وهذا ما يجعل من أجسامها قادرة على بالتأقلم مع الاختلاف في درجات الحرارة.

وبعض الأسماك السريعة، مثل: القرش الأبيض والتونة يمكنها الاحتفاظ بدرجة حرارة باطنية أكبر من الحرارة المحيطة، ومعظم أنواعها لها عظام والبعض الآخر لديها غضاريف بدلا من العظام مثل القرش، وتختلف أوزانها فمنها ما هو أقل من كيلو غرام، ومنها ما يصل إلى 15 طنا.

ويعتبر السمك من أهم المواد البشرية في كل العالم، وهو غذاء رئيسي لهم، ومن أكثر الأنواع المفضلة هي: الكارب والقد والسردين والتونة، ويصطاده الصيادون باستخدام المصايد البرية، أو من خلال استزراعها في برك أو أقفاص في المحيط، وهناك عدة أهداف من صيدها، مثل أنها نوع من أنواع الترفيه والرياضة، أو الاحتفاظ بها كهواية تربيتها، أو لعرضها في أحواض في الأماكن العامة.

خصائص الاسماك

خلق الله للأسماك عددا من الخصائص التركيبية للأسماك ساعد تها على العيش في معظم البيئات، من هذه الخصائص المهمة وجود الفكوك في بعض الأسماك، والرئات في بعضها الآخر.
الفكوك

لمعظم الأسماك فكوك.

وتنمو الأقواس الخيشومية لتكون الفكوك في الأسماك؛ إذ تسمح هذه الفكوك للأسماك الكبيرة بافتراس العديد من المخلوقات الحية.

الزعنفة المزدوجة

الزعنفة تركيب يشبه المجداف على جسم السمكة، أو أي حيوان مائي آخر، تستعمل للتوازن، وتغيير اتجاه الحركة، والاندفاع إلى الأمام.

القشور

القشور  تراكيب صغيرة، مسطحة، تشبه الصفيحة، توجد بالقرب من سطح الجلد في معظم الأسماك.

الخياشيم

لبعض الأسماك غطاء خيشومي  ، وهو غطاء متحرِّك يغطِّي الخياشيم ويحميها؛ حيث يساعد هذا الغطاء أيضا في ضخ الماء القادم من الفم عبر الخياشيم .

جهاز الدوران

للفقاريات دورة دموية مغلقة، يتم فيها ضخ الدم عبر الأوعية الدموية. يوضح الشَّكل الجهاز الدوري للأسماك

الأذين  هو حجرة القلب التي يصلها الدَّم من جميع أجزاء الجسم، ثم ينتقل منه إلى البطين  ، وهو الحجرة التي تضخ الدَّم من القلب الى الخياشيم .

التغذية والهضم

تبتلع معظم الأسماك غذاءها كاملا، ثم يمر إلى المعدة عبر أنبوب يسمى المريء، حيث يبدأ الهضم ويمر الغذاء بعد ذلك إلى الأمعاء، ليحدث ُ معظم الهضم فيها.

الإخراج

تنقى الفضلات الخلوية من دماء الأسماك بوساطة أعضاء تسمَّى الكلى، وتسمى الوحدة الوظيفية الأساسية للكلية الوحدة الأُنبوبية الكلوية (النفرون) nephron ، وهي وحدة تنقية داخل الكلية تساعد على المحافظة على اتزان الماء والأملاح في الجسم، و ُ تزيل الفضلات الخلوية من الدَّم. وبعض هذه الفضلات ُ يطرح عن طريق الخياشيم.

الدماغ والحواس

كون الجهاز العصبي للأسماك كما فى الفقاريات الأُخرى ، من حبل شوكي ودماغ، ويقوم المخيخ بتنسيق الحركة والتحكم في الاتزان.

وجهاز الخط الجانبي يمكن السمكة من اكتشاف الحركة في الماء، ويساعد أي ً ضا على إبقائها معتدلة ومتزنة. ويوضح الشكل جهاز الخط الجانبي في السَّمكة.

التكاثر عند الأسماك

تتكاثر معظم الأسماك بالإخصاب الخارجي. وتطلق الأسماك ذكورا وإناثا أمشاجها (خلاياها التناسلية) بعضها قريب من بعض، خلال عملية ُ تسمَّى وضع البيض (التبويض) spawning .
الحركة : تمكِّن الزَّعانف الأسماك من تغيير الاتجاهات والمناورة بعدَّة طرائق ُ مختلفة. و ُ تقلِّل قوة طفو الماء من تأثير الجاذبية في الأسماك. وبالإضافة إلى هذا تسمح مثانة العوم swim bladder كيس مملوء بغاز، مثل البالون، توجد في الأسماك العظمية للسَّمكة بالتحكُّم في عمق غوصها.

طوائف الأسماك

تقسم الاسماك إلى ثلاث مجموعات بالاعتماد على تركيب أجسامها؛ فأسماك الجريث والجلكي أسماك لافكية، أما القرش والورنك والراي فأسماك غضروفية، والأسماك العظمية تتضمن الأسماك ذات الزعانف الشعاعية ( السلمون والتونا)، وذات الزعانف المجزأة.

  • الأسماك اللافكية.
  • الأسماك الغضروفية.
  • الأسماك العظمية.

بيئة الأسماك

تعد الأسماك مؤشرات حيوية لصحة النظام؛ فعندما تتناقص مجموعات الأسماك غير التجارية فإن السبب الرئيس هو تغير البيئة.

وعندما تتناقص أعداد الأسماك لا يكون التأثير سلبيا اقتصاديا على البشر فقط، بل قد تعاني الأنظمة البيئية أيضا من عدم الاتزان.

اقرأ:




مشاهدة 259