حصى المرارة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 15 نوفمبر 2016 - 11:13
حصى المرارة‎

حصى المرارة

حصى المرارة تنتج من خلال المرارة Gallbladder وهي عبارة عن كيس صغير موجود تحت الكبد مباشرة.

يخزن كيس المرارة في داخله عصارة المرارة التي ينتجها الكبد.

تساعد عصارة المرارة الجسم على هضم الدهنيات.

تتدفق عصارة المرارة من كيس المرارة باتجاه الامعاء الدقيقةمن خلال قنوات دقيقة وصغيرة تسمى القناة المثانية والقنيات الصفراوية قنيات المرارة.

تتكون الحصوات في كيس المرارة من الكوليسترول ومواد اخرى.

يتفاوت حجمهما ما بين الصغير اصغر من حبيبات الرمل الى الكبير اكبر من كرة الغولف.

لا تسبب معظم الحصوات الصفراوية اية مشاكل.

ولكناذا ما ادت احدى تلك الحصوات الى سد قنيات المرارة فعندئذ تتوجب معالجتها.

أعراض حصى المرارة

معظم الاشخاص المصابين بالحصوات الصفراوية التحصي الصفري لا يعانون من ظهور اية اعراض.
اما في حال ظهور الاعراض فمن المرجح ان تثير الما معتدلا في جوف البطن او في القسم العلوي الايمن من البطن.

ومن الممكن ان يمتد الالم نحو الجهة اليمنى العلوية من الظهر او باتجاه الكتف اليمنى.

وقد يشتد الالم احيانا وقد يكون الالم دائما, او قد يظهر ويختفي بالتناوب.

ومن الممكن ان يزداد الالم عند تناول الطعام.

عندما تسد احدى حصوات المرارة احدى قنيات المرارة فقد يعاني المريض من الام مصحوبة بحمى.

وقد يصبح لون الجلد اصفر بينما يصبح لون العينين ابيض.

في هذه الحالات يفضل التوجه الى الطبيب بدون تاخير.

ذلك ان تراكم الحصوات في قنيات المرارة يزيد من خطر الاصابة بانتفاخ البنكرياس التهاب البنكرياس .

وقد تدل هذه الاعراض على تكون التهاب في كيس المرارة.

اسباب حصى المرارة

  • إلتهاب المرارة.
  • السمنة الزائدة.
  • الانقاص السريع للوزن.
  • العادات الغذائية السيئة كثرة تناول الدهون .
  • هرمون الاستروجين ولذلك نسبة وجود الحصى لدى النساء أعلى بكثير منها في الرجال.
  • بعض الادوية مثل حبوب منع الحمل .

ويختلف حجم الحصى من حبة رمل إلى حبة الجوز و بأشكال مختلفة رملية مكعبات كروية بيضوية و في حالة نادرة على شكل نجمة البحر .

و تجدر الإشارة أن الإصابة بحصى المرارة تزيد بدرجة طفيفة قابلية الإصابة بسرطان المرارة خاصة إذا كانت الحصى كبيرة الحجم.

علاج حصى المرارة

أولا العلاج المحافظ

يتضمن مص افرازات المعدة إعطاء المحاليل الوريدية و المسكنات و المضادات الحيوية و في العادة يتحسن هؤلاء المرضى في 1الى7 أيام.

ثانيا العلاج بالجراحة
باستخدام منظار البطن و أصبح من الممكن اليوم استئصال المرارة من خلال ثقب واحد فقط.

و تعتبر من عمليات اليوم الواحد وأثبتت الدراسات العالمية و الخبرات أن الإستئصال المبكر يقلل من مدة إقامة المريض بالمستشفى و يقلل من إمكانية حدوث مضاعفات.

في حال وجود يرقان انسدادي يتم عمل ERCP قبل العملية لإستخراج الحصى من القناة الجامعة.

يجدر بالذكر أن تفتيت الحصى باستخدام الموجات التصادمية قد ثبت عدم فعاليتها.

من المعروف أن الأعرض لدى المرضى المصابين بمرض السكري تكون أقل حدة من المرضى الآخرين.

و لكن لايعني ان الالتهاب أقل شدة بل أكثر عرضة لحدوث مضاعفات و لذلك ينصح بالإجراء الجراحي المبكر.

هنالك العديد من الاشخاص الذين تم استئصال مرارتهم جراحيا.

وغالبا ما يتم اجراء هذه العملية الجراحية دون اية تعقيدات او مضاعفات.

فالاطباء الجراحون يختارون اجمالا اجراء هذه العملية بطريقة الجراحة التنظيرية .

الغالبية الساحقة من المرضى الذين يخضعون لهذه الجراحة يستطيعون على الارجح العودة الى مزاولة نشاطهم العادي والى اماكن عملهم في غضون اسبوع واحد حتى اسبوعين.

لكن اشخاصا معينين يحتاجون الى فترة اطول من ذلكففي بعض الحالات يضطر الطبيب الجراح الى فتح شق اكبر في البطن من اجل اخراج كيس المرارة في مثل هذه الحالات تكون الفترة اللازمة للتماثل للشفاء اطول.

اقرأ:




مشاهدة 21