حب الشباب‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 12 نوفمبر 2016 - 11:33
حب الشباب‎

حب الشباب

حب الشباب العد او البثور بغض النظر عن التسمية قد تشكل مصدر ازعاج يومي دائم علاج حب الشباب يتم ببطء فما ان تبدا بالاختفاء حتى تظهر اخرى غيرها كانت في الانتظار هذه المعركة المستمرة واللامتناهية تتكرر مرارا بصورة متعبة ومثيرة للياس.

من المرجح ان للهرمونات دورا رئيسا في ظهور العد وجعلها مصدر ازعاج لدى الشباب على وجه الخصوصمع ذلك قد يعاني الناس من كل الفئات العمرية من العدكما قد تعاني بعض النساء من ظهور العد باعتدال في مراحل مختلفة من التغييرات الهرمونية التي تتخلل حياتها كفترة الحمل الدورة الشهرية، عند استعمال الحبوب المانعة للحمل او عند التوقف عن تناولها.

فترة علاج حب الشباب  لدى الشباب او البالغين قد تتراوح بين بضعة اشهر او بضع سنوات حتى الشفاء الكامل تاثير العد يتعلق بمدى انتشاره وحدته اذ قد يولد ضائقة نفسية وقد يؤدي حتى الى ترك ندبات على سطح الجلد وعندها نحتاج الى علاج اثار حب الشباب.

الفئات الأكثر عرضة لحب الشباب

  •  الشباب ذكورا وإناثا على حد سواء.
  • النّساء خلال فترة الدّورة الشّهرية من يومين إلى أسبوع قبل حدوثها تقريباً.
  • النّساء الحوامل.
  • الأشخاص الذين يتناولون أدوية معيّنة وخاصة الكورتيزون.

أسباب ظهور حب الشباب

بينت الدّراسات الطبية أن حب الشباب يعد المشكلة الصحية الأولى التي يعاني منها معظم طلاب المدارس الثانوية.

مما يؤثر على حالتهم النفسيّة ويزيد من قلقهم وتوتّره ويؤثر بالتّالي على تحصيلهم الدراسي.

وإضافة إلى ذلك يؤثر الحب على الفتيات وثقتهن بأنفسهن .

ولذلك يجب الابتعاد عن المسببات التي قد تؤدي إلى ظهور حب الشباب،

ومن ابرز مسببات حب الشباب 

  • المواد الدهنية التي تنتجها الغدد بشكل غير طبيعيّ.
  • الدّورة الشهرية عند الإناث.
  • العادة السرية.
  • الإفراط في تناول المأكولات الدسمة والشّوكولاتة والمشروبات الغازيّة.
  • اضطرابات الهرمونات.
  • استعمال بعض منتجات التّجميل والمكياج غير النّظيفة مثل تلك التي توضع للتّجربة في متاجر بيع المكياج.
  • التعرّض لأشعّة الشمس.
  • القلق وعدم استقرار الحالة النفسيّة حيث بينت الدراسات أن العوامل النفسية تعمل على تهييج الجلد وحدوث اضطراباتٍ في الهرمونات،ممّا يؤدّي إلى زيادة الدّهون في بشرة الوجه، وينجم عن هذا ظهور حب الشباب والذي يمثّل التهابا مزمنا في الغدد الدهنيّة داخل الجلد‏ وعليه فالعامل النّفسي له دورٌ كبير في ظهور حب الشباب مما يترك ندوباً وآثار تشوّه على البشرة.

علاج حب الشباب

يعتمد علاج حب الشباب على مرحلة الإصابة فإذا كانت الحبوب في بداية ظهورها.

فقد ينصح الطبيب المعالج باستخدام الأدوية المنظمة لهرمونات الجسم.

وخصوصا هرمون الأندروجين المسؤول عن زيادة نشاط الغدد الدهنيّة في الجسم.

كما وقد ينصح الطّبيب باستعمال الأدوية التي تعمل على تقليل نشاط الغدد الدهنيّة ويمكن التخلص من حب الشّباب عن طريق.

  • تجنب التوتر النفسي بشكل أساسي حيث أنّه يؤثر كثيراً في ظهور الحبيبات وتزايدها وكذلك التقليل من أوقات العمل والجهد.
  • الابتعاد قدر المستطاع عن مستحضرات التّجميل والتي تعمل على زيادة ظهور حب الشباب وينصح بتجنّب الزّيوت المستخدمة لعلاج الشعر أيضاً.
  • تجنب لمس الدمامل الموجودة على الوجه عن طريق الأصابع أو عصرها لإخراج ما فيها من صديد لأن ذلك يسبب زيادة في التهاب الجلد وتفاقم حالة الحبوب.
  • استخدام العلاجات التجميلية مثل تقشير البشرة بواسطة مواد كيميائية وذلك تحت اشراف طبيب مختص ومطلع على تاريخ الحالة المرضيّة.
  • استخدام العلاجات الموضعية مثل الدهونات التي تعمل على تجفيف العصارة الحليبيّة والزّيوت وتقضي على الجراثيم، وتحفّز تساقط خلايا الجلد الميّتة والمستحضرات التي لا تستلزم وصفات طبية تكون ناعمة بشكل عام وتحتوي على موادّ فعّاله مثل بنزويل بيروكسيد الكبريت الرسورتزينول حمض الساليسيليك وحمض اللكتيك وهذه المواد تكون فعّالة عندما تكون البثور خفيفة.

الوقاية من حب الشباب

  • تنظيف البشرة يوميا بالصابون وحامض الفنيك أو حامض اللبنيك وهي من أهم طرق الوقاية من حب الشباب وإذا كانت البشرة سميكة يفضل تنظيفها بشكل سطحي ويجب وقف العلاج إذا ظهر أيّ تحسّسٍ في البشرة.
  • استعمال أدوية مضادّة لحب الشباب والتي يمكن الحصول عليها من الصيدليات بسهولة وذلك من أجل تجفيف فائض العصارة الحليبية في الجلد على أن يتم ذلك تحت إشراف طبيب مختص.
  • تجنب استعمال مساحيق التجميل بكثرة والعمل على إزالة هذه المساحيق قبل النوم.
  • الاستحمام عقب التمارين الرياضية أو النشاطات الجسدية الأخرى.
  • استشارة الطبيب المختص بالغدد فهو الشّخص الذي يستطيع أن يشخّص الحالة بدقة ويمنح العلاج المناسب.

التغذية الصحية للحفاظ على البشرة

ينصح بتقليل المنتجات الغذائية التي تحتوي على كميات كبيرة من السكر مثل الكعك والحلويات والآيس كريم والمعجنات والمواد التي تعتمد في المقام الأول على الطّحين الأبيض مثل البسكويت والخبز الأبيض والهلاميات الحلوة وما شابه ذلك.

ينصح تقليل المشروبات السكرية مثل الكولا وعصير الفاكهة، وشرب المياه العاديّة بدلا من ذلك.

ينصح بتجنّب تناول المكسرات حيث أنّها تحتوي على كمّيات كبيرة من الدهون والملح ينصح بتقليل استهلاك الحليب ومنتجات الحليب المختلفة.

اقرأ:




مشاهدة 26