تنظيم الوقت لربة البيت‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:19
تنظيم الوقت لربة البيت‎

الوقت

يعد الوقت من أثمن الأشياء ومن أهم الموارد، “فالوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك” لذا يجب الاستفادة القصوى من الوقت واستغلاله في تحقيق الأهداف والتوازن بين واجباتنا وأهدافنا ورغباتنا.

عرفنا ديننا الإسلامي الحنيف بأهميّة الوقت وكيفية استغلاله أفضل استغلال، كما بين رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام أهمية الوقت في حياتنا؛ حيث قال في حديث رواه مسلم (نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة، والفراغ)، كما قال عليه السلام في حديثٍ آخر(اغتنم خمساً قبل خمس) وذكر منها (فراغك قبل شغلك)، وتكمن أهمية تنظيم الوقت بوضع أهداف في حياتنا وإنجازها من خلال تشكيل اتّجاهات تخدم تلك الأهداف.

تنظيم الوقت

يحاول أغلب الأشخاص تنظيم أوقاتهم لتحقيق إمكانية إنجاز أكبر قدر من الالتزامات العمليّة والاجتماعية التي تتراكم في ظل ما يمرّ به الجميع من ظروف اقتصاديّة، وهذا يجبر أغلب الأشخاص على تأجيل أو ترك العديد من الأمور العائلية و الاتزامات في مقابل الاهتمام بالعمل، وفي حالات أخرى قد يتأخر إنجاز الأعمال بسبب ضيق الوقت الذي يضيع أغلبه دون أن ندري، أمّا الأشخاص القادرون على تنظيم أوقاتهم خلال اليوم لا يواجهون أغلب تلك المشاكل خاصة أنهم لديهم القدرة على وضع خطط مستقبليّة وتنفيذها بسهولة بسبب حسن التنظيم.

أنواع الوقت

  • نوع بإمكاننا تنظيمه وإدارته، وهو الوقت الذي نخصصه لحياتنا الخاصة وللعمل، والذي نستطيع تنظيمه وتحقيق أهدافنا من خلاله.
  • نوع يصعب تنظيمه أو الاستفادة منه أو إدارته في غير ما خصص له، وهو الوقت الذي نقضيه في أداء حاجاتنا الأساسية مثل الأكل والنوم والعلاقات الأسرية والاجتماعيّة والراحة، ولا يمكننا الاستفادة من هذا الوقت كثيراً في غير ما خصص له، ويعد مهماً ليحفظ لنا توازننا في الحياة.

تنظيم الوقت لربة البيت

  • إن تنظيم الوقت من أجل أداء الأعمال والالتزام بالواجبات العائلية قد يظهر وكأنه أكثر صعوبة من العمل على تنظيم الوقت لربات البيوت، ولكن في الحقيقة كم الأعباء التي تقع على عاتقهن يجعلهن متساويات تقريباً مع الأشخاص العاملين، وأولى خطوات التنظيم هي تحديد روتين يومي يتمثل في عدد ساعات نوم كافية والاستيقاظ في ساعة محددة مبكراً من أجل البدء في المهام اليومية.
  • الأعمال المنزلية متجددة باستمرار، ولذلك ينصح بكتابة قائمة مهام يومية للأعمال المراد تأديتها في اليوم التالي والعمل على تنفيذها مع بداية اليوم، مع كتابة وقت تقديري لأداء كل مهمة وترك أوقات للطوارئ يمكن استغلالها، وعند التنفيذ يتم اكتساب الخبرة بين الوقت التقديري والوقت الفعلي لكل عمل يتم تأديته.
  • الحرص على عدم ضياع لوقت في أمور تافهة يمكن الاستغناء عنها أو تأديتها في وقت آخر مع غيرها من الأعمال أمر هام، مثل مكالمات الهاتف غير الضرورية، ومن الهام تحديد الأولويات والعمل على تحقيق العاجل منها من خلال تقسيم المهام إلى ضرورية، ومتوسطة الأهمية (يمكن تأديتها خلال أسبوع)، ومهام على المدى الطويل (مثل تغيير ديكور المنزل).
  • التنظيم يسهل الحياة بشكل كبير، لذلك يجب تحديد أماكن محددة لكل شيء في المنزل خاصة الأشياء الصغيرة التي يمكن أن تقفد كالمفاتيح والحلى، وينصح بوضعها في أماكن لا يصل إليها الأطفال، كذلك يجب ترتيب الأوراق التي تخص الأطفال، والمنزل، والفواتير في ملفات خاصة، ووضعها في مكان بمكتبة المنزل أو أحد الأدراج.
  • عند التعامل مع المواقف الطارئة يجب الحرص على تنفيذ الأمور الأكثر أهمية بنجاح بدلاً من الفشل في تنفيذ أكثر من أمر، فمثلاً إن اتصل ضيوف ليخبروا أنّ أمامهم خمسة دقائق للوصول من غير الطبيعي ترك ترتيب المكان أو تنظيفه إن كان غير مجهّز من أجل إعداد حلوى.
  • طلب المساعدة أمر محمود لاكتساب الخبرة والمهارة، ويمكن الاستعانة بالإنترنت في كثير من الأسئلة التي تدور في ذهنك ولكن مع الحرص على عدم ضياع الوقت.

القواعد الأساسية في تنظيم الوقت

احتفظ بخطة يومية تعرف بـ (برنامج العمل)؛ بحيث يجب عليك عمل برنامج زمني يُدعى (المفكرة)، وتتضمن الأعمال والمسؤوليات والمهام التي سوف تنجزها من حيث تاريخ البدء والانتهاء مما يُسهل عليك تحقيق أهدافك بطريقة مثلى.

راجع أهدافك وخططك؛ بحيث يجب عليك مراجعة خُططك وأهدافك بطريقة واضحة لتتمكن من تنظيم وقتك وإدارته جيداً.

استغل الأوقات الهامشية (مضيّعات الوقت)، وهي الأوقات الضائعة بين الالتزامات والأعمال مثل استخدام الهاتف بكثرة دون فائدة تُذكر، والمكوث في مكان لا يُناسبك؛ كإهمال دراستك لمجالسة الزوار، والاتّصال بالزملاء، والأهل والأصدقاء بهدف إضاعة الوقت واللهو. أغلق منافذ الهروب التي تُبعدك عن أداء مسؤولياتك التي قُمت بالتخطيط لإنجازها، ومنها التردّد والكسل والترويح الزائد عن النفس والتأجيل وغيرها الكثير.

ضع قائمة بالإنجازات اليومية، والتي تُذكرك بالأعمال اليومية الواجب عليك أدائها، ويمكن عمل هذه القائمة باتباع ما يلي:

  • أن تعطي لنفسك راحة في أيام الإجازات وفي عطلة نهاية الأسبوع، ولا تبالغ في وضع أشياء كثيرة في القائمة، واتبع أسلوب المرونة في وضع القائمة لتسهيل طرق تحقيق أكبر قدر ممكن من أهدافك، ويجب أن تجعل من وضع القائمة اليوميّة جزء من حياتك.
  • لا تستسلم للأمور العاجلة غير الضرورية، التي تجعلك تضعف في تحديد أولوياتك وأهدافك فيقل تنظيمك لنفسك وإدارتك لوقتك، مثل الذهاب مع أحد زملائك إلى السوق دون تخطيط مسبق على حساب أشياء أخرى أكثر أهمية.
  • يجب أن تستمتع بكل عمل تقوم به، وتتفاءل وترى الأشياء بإيجابية أكثر.
  • لا تضيع وقتك ندماً على فشلك في عمل ما، بل يجب عليك التعلم من أخطائك وتفاديها في المستقبل.
  • قم بأعمال مفيدة مثل مساعدة أهللك في البيت، أو ممارسة النشاطات الرياضية.
  • اترك وقتاً لقراءة القرآن الكريم، لتتخلص من ضغوط الحياة وتحسن نفسيتك برجعوك إلى الله عز وجل والتوكل عليه.
اقرأ:




مشاهدة 64