تغذية الطفل في الشهر السادس‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 17 أكتوبر 2016 - 10:28
تغذية الطفل في الشهر السادس‎

تغذية الطفل

تغذية الطفل من الأمور التي قد تقلق الأمهات وخصوصاً بالشهور الأولى من الولادة ، لهذا الكثير من الأمهات يتسائلن عن كيفية تغذية الطفل وما هي الأغذية المناسبة والتي تعطي الطّفل العناصر التي قد يحتاجها وخصوصاً في الشهر السادس من عمره فيحتاج للأغذية المدعمة للحليب الذي قد يأخذه من أمه أو الحليب الصناعي ، فتغذية الطفل في هذا العمر تساعد في إكتمال نموه وخصوصا أنه يبدأ في هذا العمر بالجلوس وتحريك اليدين والرجلين والإمساك فيبدأ بإستخدام أعصابه ،لهذا تصبح الرضاعة غير كافية لسد حاجاته فنحتاج دعمها ببعض العناصر الغذائية ، لهذا سنذكر الآن لكم كيفية تغذية الطفل في هذا العمر وأهم الإجراءات التي يجب أخذها بالإعتبار.

تغدية الطفل في الشهر السادس

يبدأ الطفل في الشهر السادس بالجلوس بصورة صحيحة ويبرز لديه بعض الأسنان الا أنه لا يمكنه تناول الأطعمة التي تتطلب المضغ.

من أهم الأطعمة التي يتناولها الطفل في الشهر السادس الى جانب حليب الأم :

مهروس الخضار : حيث تسلق الخضروات جيداا ثم تهرس بالملعقة أو على الخلاط وتقدم للطفل

مهروس الأرز المطحون : ويعد من أهم الأطعمة التي تعتمد عليها الأم في الوقت الحالي لتوافرها ورخص سعرها.

وتحتوي على العديد من العناصر الغذائية . مهروس التفاح : حيث يقطع التفاح لقطع مربعات صغيرة ويوضع في ماء ويسلق حتى يصبح طريا ويوضع في الخلاط ليصبح مهروسا ويقدم للطفل.

ملاحظة

يجب على الأم عدم اعطاء حليب الأبقار للطفل الا بعد مرور عامه الأول لآنه يعتبر دسم بالنسبة للطفل أيضا لا يجوز وضع السكر على طعام الطفل.

تغذية الطفل في الشهر السادس

  • عدم إستخدام الملح أو السكر في هذا العمر : الطفل في هذا العمر لا يميز مذاقه فهو لا يحتاج للملح والسكر ، فوضعك للملح والسكر وهو أقل من عمر السّنة أنت تكونين قد تعرّضين طفلك للمرض.
  • السلق : أهم شيء في تغذية الطفل في هذا العمر هو طريقة تحضير الطعام لهذا يجب إعتماد طريقة السلق للخضار ، فنحافظ على بقاء القيمة الغذائيّة الموجودة في الخضار ، فيستفيد منها الطفل.
  • القرع : من أهم الأطعمة المفيدة والتي تحوي العناصر الغذائية التي يحتاجها الطفل في هذا العمر ، فعند طبخه يكون طري ويمكن هرسه بالشوكه وإطعامه للطفل ، فيحوي قيمة غذائية عالية لهذا يجب إطعامه مرّتين في اليوم من القرع كإفطار وعشاء للطفل .
  • استخدام السيريلاك في المرحلة الثانية : إطعام الطفل السريلاك كوجبة غداء كل يوم بالإضافة لوجبات القرع تجعل الطفل يسد حاجاته الغذائية ، فالحليب وحده غير كافي .
  • في حالة شعور الطفل بالجوع بين الوجبات يجب إرضاعه بالرّضاعة الطبيعية : فالطفل لا يستغني عن الحليب ففي كل مرّة يشعر بها بالجوع يجب إرضاعه الحليب.
  • يجب الإستمرار في هذه الوجبات لمدة أسبوعين لكي يتعود الطفل على مواعيد الوجبات ويتقبلها ، ويتعود على تناول الوجبات والأكلات غير الحليب .
  • بعد البدء في تعويده على القرع نبدأ بأستخدام نوع نوع من الخضراوات الأخرى كالجزر والبروكلي التي تحوي العديد من العناصر الغذائية الهامة للطفل.

عند إستخدام مثل هذه الإجراءات سيعتاد الطفل تدريجيا على تناول الأطعمة ، ولكن يجب عدم إفراط الأم في إطعام الطفل ، فالإفراط يجعل الطفل يعاني من التلبك المعوي وغيرها ، لهذا كوني حريصة في إختيار الأطعمة وطريقة الإطعام للطفل.

اقرأ:




مشاهدة 55