تغذية الطفل في الشهر السابع‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 17 أكتوبر 2016 - 10:58
تغذية الطفل في الشهر السابع‎

غذاء الأطفال

تقلق الأمهات الحديثات على صحة أطفالهن، ويتساءلن عن نوع الطعام الذي يجب أن يقدم للأطفال، ويتلقين الكثير من النصائح سواء من الأقارب والجدات أو من الطبيبات.

وتحتار جداً في اختيار الأنسب والأفضل لطفل يبلغ من العمر سبعة شهور.

فهو بحاحة لأشياء أخرى غير لبن الأم كي يعتاد على الأطعمة الأخرى بالتدريج.

وفي هذا السن لا أسنان للطفل كي يقوم بعملية المضغ، لذا وبكل تأكيد سوف تكون أطعمته لينة وطرية وذات مذاق حلو، وبوسع الأم أن تعدها خصيصاً له أو أن تقوم بهرس القليل من لطعام الذي أعدته للعائلة.

وعليها أن تتدرج في مدى كثافة المزيج فتبدأ بالهرس اللين وصولاً للقوام الثقيل.

وعلى الأم أن تتأكد من احتواء طعام طفلها على البروتينات والفيتامينات والكالسيوم ومصادر المعادن المختلفة.

تغذية الطفل في الشهر السابع

الأطعمة المهروسة مثل: مهروس السمك ومهروس العدس أو حساءه ومهروس البطاطا المسلوقة والبيض المهروس والموز والأوفوكادو.

كذلك الخضروات كالجزر والقرنبيط والبروكلي ومزيج متنوع يتم سلقه ثم هرسه وتقديمه للطفل.

كما أن هرس الفاكهة مثل الدراق والمشمش وتقديمها للطفل ينوع من غذاءه فتنزع النوى من الفواكه وتقطع لقطع صغيرة وتهرس على الخلاط بدون ماء أوي أية إضافات.

أو يتم سلقها بعض الشيء ثم وضعها في إناء عميق مع الضغط المستمر عليها حتى تتفتت دون وجود تكتلات قد تعلق بالتجويف العلوي لفك الطفل الصغير.

ويحتوي حليب الأم الطبيعي على جميع المعادن والمكونات لكن تأهيل الطفل للفطام يبدأ بعد الشهر السادس للإعتماد على تغذيته العامة.

وهذا لا يعني أن تنقطع الأم عن تغذية طفلها في الشهر السابع فحليبها ضروري لمد الجسم بالحديد.

كما أن الحليب البقري ليس جيد بالنسبة له في عمر السبع شهور ولن ينفعه سوى بعد العام الأول لأن استخدام الحليب البقري قبل سن العام سيسبب فقر الدم للطفل مستقبلا.

وبإمكان الأم إطعام الطفل اللحم المفروم من خلال هرسه مع الكوسا المسلوقة ثم نطهو اللحم المفروم والكوسا في مقلاة عريضة بقليل من الزيت.

ويقدم الهريس للطفل كوجبة غذاء مع إعطاءه جرعات من حليب الأمو طوال اليوم.

وأيضا صنع هريس الخضروات الورقية يدفع الحديد بالجسم مثل هرس السبانخ وحبات اللوبياء الخضراء والفاصوليا يتم سلقه ثم هرسه وإطعامه للطفل مع حبات الذرة.

وأيضاً بوسع الأم أن تطهو الأرز بالحليب أو أن تقوم بمزج خمس ملاعق من الأرز المسلوق مع ملعقتان من حليب الأم وإطعام الطفل.

ويتاح للأم هرس الدجاج المسلوق مع الذرة الحلوة وحبوب البازيلاء المسلوقة لإضافة طعم يحبه الطفل الصغير.

ثم تتبعه بجرعة من حليبها، وعند العشاء تصنع له هريس المانجو من خلال تقشير حبة مانجو تقوم بأخذ محتواها وهرسه جيداً حتى تتقطع أليافه وإطعامه للطفل كي يتمتع بصحة قوية وجيدة.

بعد عمر 7 أو 8 شهور يمكن أن نبدأ بإعطاء الطفل زبادي ولكن بشرط أن يكون سادة بمعني ألا يكون مضافاً إليه فواكه لأن الزبادي بالفواكه غالبا مايكون مضافاً عليها سكر والسكر ضار بالاطفال الرضع.

ويفضل أن يكون الزبادي كامل الدسم لأن إعطاء الطفل زبادي قليل الدسم خطأ كبير تقع فيه كثير من الأمهات.

فلا يعطى الطفل قبل عمر سنتين حليب طبيعي أو أي شي من مشتقاته حتى لو كان قليل أو منزوع الدسم.

ويمكن أيضا البدأ بإعطاء الطفل بعمر7 أو 8 شهور قليل من صفار البيض ويتم خلطه مع قليل من الماء أو الحليب أو اي سائل آخر حتى لا يلتصق بسقف الحلق.

ومن المأكولات المناسبة لهذا العمر

  • الأرز المسلوق  المكرونة المسلوقة الفول المسلوق والمقشر ( يراعى في الفول إختبار الحساسية للطفل ) اللحم المفروم مع الخضروات او الارز او المكرونة  ظهر السمكة.
  • هريسة الموز والخوخ : وهذه الهريسة غنية بالألياف وبحمض الفوليك وبفيتامين ج كومبوت الخوخ والتفاح والفراولة ( تناسب عمر 6 الى 9 أشهر ) :

هذه الهريسة لذيذة من الفواكه الصيفية باستطاعتك ان تضيفي اليها الارز الناعم والمذاب بالحليب أو الماء.

اقرأ:




مشاهدة 45