تغذية الطفل في الشهر الخامس‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 17 أكتوبر 2016 - 10:08
تغذية الطفل في الشهر الخامس‎

تغدية الطفل

يبدأ طفلك في تناول الطعام بعد الشهر الرابع أو السادس ويصبح مكملًا للرضاعة، ثم تدريجيا تصبح الرضاعة هي الغذاء التكميلي، لكن تحتار الأمهات ماذا يجب أن يتناول الطفل وما هي الكمية الكافية لكل عمر، وكيف تستطيع الأم تقييم أن طفلها قد نال كفايته من الغذاء سواء كمية أو عناصر غذائية.

تغذية الطفل في الشهر الخامس

يجمع الخبراء أن المرحلة العمرية من سن الأربعة شهور إلى سن الستة شهور هي الفترة التي يتمكّن الطفل فيها من تناول الأغذية الصلبة، حيث تعتبر هذه الفترة مهمة جداً لمعرفة ما يحب وما يكره، ولبدْءِ تعويدِه على الطعام، وتقليل الرضاعة وصولاً إلى مرحلة الفطام، والاعتماد الكامل على الطعام الذي يتناولُه الكبار، مع العلم أن الحليب هو الغذاء الأساسي بهذه المرحلة، وحتى تمر هذهِ المرحلة بأفضل فائدة للأم والطفل، هذه النصائح المتعلقة بتغذية الطفل في الشهر الخامس:

  • يمكن في هذهِ المرحلة إطعام الطفل وجبتين يومياً، بعدَ الرضاعة.
  • مراعاة أسلوب التدرج في إطعام الطفل وذلك بأنْ تبدأ الأم بإطعام الطفل كميات قليلة، لمدة معينة مثلاً ملعقة واحدة لعدة أيام ،ثم ملعقتين وهكذا حتى تصل إلى خمس ملاعق في نهاية الشهر كنسبة متوسطة.
  • هناك نقطة مهمة يجب على الأم عدم نسيانها، وهي أهمية إعطاء الطفل جرعات من الماء كونه عنصراً غذائيا رئيسيا، وفي البداية يمكن استخدام الملعقة وبعدها الببرونة، وفي مرحلة متطوّرة يتمّ تعويدُ الطفل على استخدامِ الكأس الذي به (شَلمونة) أو الكوب العادي.
  • في حال رفض الطفل نوعا معينا من الطعام، يفضل عرضه عليه مرة ثانية، أو في يوم ثان، ويجب الأخذ بعين الاعتبار أن هذهِ المرحلة مهمة؛ لما لها من دور في الحفاظ على صحة الطفل ومناعته ونموه، كونَها بداية إدخال الغذاء الصلب، كذلك تكشف مدى تقبل الطفل لأنواع الطعام.

الأطعمة التي ينصح بإطعامها للطفل:

  • الحبوب: الأرزّ ودقيق الشوفان هي أقلّ الحبوب إثارةً للحساسيّة ولذلك ينصحُ بالبدْء بها، ولكن يمكن البدء أيضاً بالأفوكادو أو الموز بدلاً من ذلك.
  • الفواكه: لا ينصحُ بتقديمِ الفواكه النيئة في هذا العمر حتى عمر الثمانية أشهر، بل يفضّل الفواكه المطبوخة لتكونَ أكثرَ طراوةً على الطفل، أمّا الأفوكادو والموز لا تحتاجانِ إلى طهي.
  • الخضار: دائماً تقدّم مطبوخة حتى عمر الإثني عشر شهْراً من العمر، أو حتّى يتمكّن من المضغ جيّداً بما يكفي حتّى لا يتعرّض لخطر الاختناق.
  • بروتين: دائماً تكون مطبوخةً بالشكل الكامل بحيث لا توجدُ مناطقَ ورديّة بها، ولا يعطى أبداً اللحوم النيْئة أو الأسماك.
  • كتلخيص قائمة الطعام للطفل في الشهر الخامس هي: السيريلاك، والأرز، والتفاح، والموز، والكمّثرى، والمشمش، والخوخ، والأفوكادو، وبطاطا حلوة، والقرع، والكوسا.

هناك بعض الأطعمة التي يفضل تجنبها في هذهِ المرحلة مثل العسل، والسبانخ، والجزر، كذلك ينصح بعدمِ إضافةِ الملح، والسكر لغذاء الطفل الصغير، ويجب الانتباه إلى الأطعمة التي تثير الحساسية مثل السمك، والبيض، والبقوليات، والمكسرات.

طرق معرفة مدى جاهزية الطفل للأكل

يجب الانتباه إلى بعضِ المهارات التي يجبُ على الطفل التمتّع بها قبلَ البدْء بإطعامِه الطّعام الصلب، وهذه أهمّ الأمور الواجب تواجدها لدى الطفل:

  • من المستحسن عادة أن الطفل يكون قادرا على الجلوس دون مساعدةِ قبل إدخال الأطعمة الصلبة في وجباتِه، أو على الأقل يستطيع أن يسند رقبته بشكل سليم ويجلُس بدعم خفيف.
  • ينبغي على الطّفل فقدان ردّة فعل (دسر اللسان)، وهي غريزة طبيعيّة لدفعِ كل شيءٍ من فمِ الطّفل في حالِ دخول أيّ شيءٍ غيرِ سائل في الفم.
  • زيادة في الشهية، حيثُ يبدو الطفل غيرَ راضٍ، أو غير مُكتَفٍ بوجبةَ الحليب التي تناولها.
  • زيادة الاهتمامِ بمشاهدة الذين حولَه وهم يأكلون، وقد يكونُ ذلك فضولا ليس أكثر.

تغيرات تطرأ على الطفل في الشهر الخامس

يكتسب الطفل كل يوم مهارات وقدرات جديدة في هذه المرحلة العمرية، ومع بلوغ الخمسة أشهر فمن الطبيعي أن يطور الطفل المهارات التالي ذكرها، وإلا يجب على الأم مراجعة الطبيب لتقييم حالته:

  • في هذا الشهر يستطيع الطفل التمييز بين الألوان الواضحة جداً، كما أنه يكتسب القدرة على معرفة الأشخاص الغرباء على الأسرة، وتظهر عليه علامات القلق والخوف عند رؤيتهم، ولكن مع الزمن يبدأُ بالتأقلم مع الغرباء أيضا وتختفي علامات الخوف.
  • من التطورات المهمة في هذا الشهر أن الطفل يستطيع التعرف على اسمه عندما تتم مناداته به.
  • بالنسبة للتطوّر الحركي فإن الطفل يستطيع الآن الجلوس لفترة قصيرة دون مساعدة، كما أنه يحب وضع الأشياء في فمه، ونلاحظ أنه كثيراً ما يلعب مع نفسه، في يديه أو قدميه.
  • يحب الطفل تكرار الأصوات، والتقلب، وكثرة الحركة. يستطيع التركيز على غرض أو شخص معين ويلاحقه بعينيه ورأسه.
  • بسبب تطور حاسة التذوق لديه، يقوم الطفل بوضع كل ما تقع عليه يداه في فمِه.

طرق تغذية الطفل الضعيف

  • التركيز على الأغذية عالية السعرات الحرارية مثل الأفوكادو والأطعمة التي تتوافر فيها النشويات بكثرة مثل الخبز الأبيض والمعكرونة حيث يمكن إضافة صلصات إضافية على المعكرونة لزيادة السعرات الحرارية الموجودة فيها.
  • تعويد الطفل على تناول ثلاثة وجبات في اليوم ، وتناول وجبات خفيفة بين الوجبات الرئيسية.
  • التركيز على الخضار والفواكه فهي تحتوي على المواد الغذائية التي يحتاجها الطفل. التركيز على الأجبان واللبن والحليب لتزويد الطفل بالكالسيوم الذي يحتاجه.
  • إدخال اللحم والدجاج إلى وجبات الطفل ولكن بطريقم مناسبة وبكميَات صحيّة. إعطاء الطفل قِطع من الحلويات عالية السعرات الحرارية بكميّات صحيّة ومناسبة.
  • الإبتعاد عن إجبار الطفل على الأكل فهو بهذه الطريقة سوف يعاند وربما يصبح يكره الأكل ، لذلك يجب تركه على راحته مع إتباع الطرق من أجل تحبيبه بالأكل.
  • يجب التنبه أن معدة الطفل صغيرة فهو لا يحتاج إلى كمية طعام مساوية لكمية الطعام التي يأكلُها البالغ.
  • محاولة وضع الطفل مع أطفال أخرى حتى يتشجع على الأكل ، أو محاولة مشاركته الطعام مع العائلة فالطفل يقلد ما يشاهد.
  • عدم المقارنة بين أكل الطفل مع الأطفال الأخرى ، فكل طفل له طبيعة أكل تختلف عن الآخر.
اقرأ:




مشاهدة 43