تغذية الطفل الرضيع‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 17 أكتوبر 2016 - 10:34
تغذية الطفل الرضيع‎

تغذية الطفل

  • تغذية الطفل مسؤولية تقع على عاتق كل أم ترغب برعاية مولودها الجديد.
  • تغذية الطفل الرضيع مرحلة مهمة جدا في تكوين عظامه وخلايا جسده بشكل عام.

وسنعرض في هذا الموضوع أهم التوصيات والنصائح في تغذية الطفل الرضيع والطفل في مرحلة مابعد الرضاعة.

تغذية الطفل الرضيع

  • أعطي طفلك حليب الثدي فقط حتى يصبح عمره ستة أشهر (180 يوماً).
  • أرضعي طفلك كلما أراد نهارا أو ليلا، على الأقل 8 مرات خلال الـ 24 ساعة.
  • أرضعي طفلك عندما يبدي علامات الجوع، مثل البدء في البكاء، ومصّ الأصابع، أو تحريك الشفاه.
  • في كل إرضاع، شجعي طفلك على تفريغ ثديك الأوّل ثمّ قدّمي له الثدي الآخر.
  • لا تعطي طفلك أية أطعمة أخرى أو سوائل. حليب الثدي يروي ظمأ طفلك ويشبع جوعه.

الأغذية الموصى بها للرضع والأطفال من عمر 6 أشهر حتى الـ 5 سنوات

  • يظل حليب الثدي مصدراً هاما للمغذيات حتى السنتين من العمر أو ما بعد ذلك. ويحتاج طفلك أغذية أخرى وسوائل بالإضافة إلى حليب الثدي عندما يبلغ عمره ستة أشهر (180 يوماً)
  • سوف نعطيك هنا قائمة بأمثلة عن الأغذية الموصى بها
  • الأغذية النشوية تعطي طفلك الطاقة.
  • هذه الأغذية تتضمن ( الرز، القمح، الذرة، دخن، كينويا) الجذور ( كاسافا، ، بطاطا) الفواكه النشوية ( بلانتين، خبز الفاكهة).
  • الأغذية النشوية لا تحتوي على المغذيات بشكل كاف.
  • لذلك أنت بحاجة أيضاً إلى إعطاء المصادر الحيوانية والأطعمة المغذية الأخرى.
  • يجب أن يأكل طفلك بشكل متنوّع من هذه الأغذية: أغذية حيوانية المصدر مثل: الكبد، اللحم، الدجاج، السمك، البيض. ومنتجات الحليب من جبنة ولبنة.

توصيات تغذية الطفل الرضيع من 6 أشهر حتى السنة

  • أرضعي طفلك كلما أراد.
  • للبدء بالأغذية التكميلية، ابدئي بتقديم كميات صغيرة من الأغذية الأخرى المناسبة لعمر 6 شهور (180 يوماً). قدمي أغذية جديدة نوعاً واحداً في كلّ مرّة. انتظري عدة أيام لتكوني متأكّدة بأنه يستطيع تحمّل الغذاء الجديد قبل تقديم غذاء آخر.
  • أعطيه الأطعمة النشوية والمصادر الحيوانية المتنوعة والأطعمة المغذية الأخرى .
  • زيدي كمية الطعام كلما كبر طفلك، واستمري في إرضاعه من الثدي بشكل متكرر.
  • بعمر 6-8 أشهر ابدئي بتقديم 2-3 ملاعق طعام من عصيدة ثخينة القوام أو أغذية مهروسة جيداً 2-3 مرات خلال اليوم، زيدي الكمية تدريجياً حتى نصف فنجان. وعندما يبلغ 8 أشهر أعطيه قطعاً صغيرة قابلة للمضغ ليأكلها بمساعدة أصابعه.
  • دعيه يحاول إطعام نفسه، ولكن قدّمي له العون. ابتعدي عن الأطعمة التي تسبب الاختناق (مثل المكسّرات، العنب، جزر نيّئ) . وأعطيه 1-2 وجبات صغيرة بين الوجبات الأساسية حسب شهيته.
  • بعمر 9-11 شهراً قدّمي له أغذية مهروسة أو مقطعة وأغذية يمكن للطفل أن يلتقطها، نحو نصف فنجان ب 3-4 وجبات في اليوم إضافة إلى 1-2 وجبة صغيرة حسب شهيته.
  • أطعميه من طبقه الخاص أو زبديته.
  • ساعدي بصبر طفلك ليأكل. تحدّثي إليه بحبّ. انظري في عينيه وبنشاط شجّعيه على الأكل، ولكن لا تجبريه عليه.
  • إن فقد الاهتمام خلال الأكل فأبعدي كلّ ما يلهيه، وحاولي إبقاءه مهتمّاً بوجبته.
  • بعد عمر 6 أشهر قد يحتاج الأطفال إلى المزيد من الماء حتى لو كانوا يشربون الكميات الموصى بها من الحليب. لمعرفة ما إذا كان طفلك ما يزال عطشان بعد الطعام، اعرضي عليه بعض الماء ( بعد غليه وتبريده).

توصيات تغذية الطفل من عمر السنة إلى السنتين

  • أرضعي طفلك من الثدي كلما أراد حتى عمر السنتين وما بعد.
  • استمري في إعطائه 3-4 وجبات من الأطعمة المغذية، مقطّعة أو مهروسة إذا كان ذلك ضرورياً،
  • أعطيه وجبة صغيرة في اليوم خلا ل الوجبات الأساسية معتمدة على شهيته.
  • في كل وجبة أطعمي طفلك غذاء أساسياً مع أطعمة مغذية مختلفة.
  • أطعميه من طبقه الخاص أو زبديته. استمرّي بتقديم المساعدة خلال الأكل.
  • الكميات المقترحة تؤمن طاقة بكثافة (0.8 – 1 كيلو كالوري/ غرام). إذا كانت الأطعمة المعطاة خفيفة أو أقلّ احتواء على المغذيات، فيجب أن يأكل الطفل فنجاناً كاملاً في كلّ وجبة.

توصيات تغذية الطفل من عمر السنتين إلى خمس سنوات

  • إن رفض الطفل غذاء جديداً، فاعرضي عليه تذوقه لعدة مرات. أظهري بأنك تحبين الطعام.
  • لا تجبريه على الأكل، أعطيه كميات من الطعام واقعية متناسبة مع عمره وحجمه ومستوى نشاطه. زيدي كمية الطعام كلما كبر بالعمر.

العمر المناسب للبدء بتناول الأطعمة الصلبة

معظم الأطفال يكونون جاهزين للبدء بتناول الأطعمة الصلبة على عمر يتراوح بين 4-6 شهور، حيث يُصبح الجهاز الهضمي للطفل قادراً على إفراز الإنزيمات اللازمة لهضم الأطعمة المختلفة.

كما أن البدء بتناول الأطعمة الصلبة في المراحل المبكرة من عمره يقوي ويبني عادة الأكل لديه في المستقبل، كما أنه مرتبط بالإصابة بالسمنة وزيادة الوزن في المستقبل.

من جهة أُخرى، الانتظار حتى عمر 8 أو 9 شهور سيجعل عملية البدء بتناول الأطعمة الصّلبة أمراً صعباً، حيث سيقاوم الطفل أي تغير في مذاق الطعام، وسيصعُب تعليمه عادات الأكل الجديدة من مضغ الطعام وبلعه بدلا عما اعتاد عليه من آلية الرضاعة الطبيعية.

المؤشرات الدالة على جاهزية الطفل لتناول الطعام

الأفضل ألّا تعتمد الأم على عمر الطفل في تحديد الوقت المناسب للبدء بإدخال الأطعمة الصّلبة لغذائه.

والأفضل أن تُراقب طفلها لتحديد الفترة المناسبة.

ومن المؤشرات التي تَظهر على الطفل وتدل على جاهزيته لتناول الأطعمة الصلبة ما يأتي:

  • يصبح الطفل قادرا على حمل رأسه.
  • يصبح الطفل قادرا على الجلوس والتوازن في الكرسي الخاص بالأطفال.
  • يظهر الطفل بعض حركات المضغ.
  • يبدأ الطفل باكتساب الوزن، ليصبح ضِعف وزنه عند الولادة.
  • إظهار الطفل الاهتمام بتناول الطعام. يستطيع الطفل إغلاق فمه للإحاطة بالمعلقة.
  • يستطيع الطفل تحريك الطعام داخل فمه من الأمام للخلف.
  • يتوقف الطفل عن قذف الطّعام خارج الفم.
اقرأ:




مشاهدة 37