تعليم طفلك الإستيقاظ باكرا‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 16 نوفمبر 2016 - 11:16
تعليم طفلك الإستيقاظ باكرا‎

الإستيقاظ باكرا

أوشكت الأجازة الصيفية على الإنتهاء، وأصبحت أجراس الدراسة على الأبواب وستبدأ المُشكلة التى تُعانى منها كل أم والأطفال أيضاً وهي الإستيقاظ مبكراً للذهاب إلى المدرسة، حيث إعتاد الكثير من الأطفال أثناء الأجازة الصيفية على السهر لساعات متأخرة من الليل للعب ومشاهدة التلفاز لذا سيصبح الإستيقاظ مبكرة يُسبب مُشكلة لديهم لذلك عليك سيدتي تعليم طفلك الإستيقاظ باكرا.

تعليم طفلك الإستيقاظ باكرا

لسبب غير معروف يعد الإستيقاظ من النوم مبكرا من أصعب العادات التى يمكن تنفيذها حيث يحاول الكثيرون منا الإستيقاظ مبكرا ولكنهم لا يستطيعوا فعل ذلك,يجب عليك تعليم طفلك الإستيقاظ باكرا.

الإستيقاظ مبكراً يساعد في تحقيق درجات عالية

  • فقد أثبت الأبحاث التي أجريت في جامعة تكساس علي الطلاب الذين إستيقظوا مبكراً كل يوم و سجلوا درجات أفضل .
  • مقارنة مع أولئك الذين ينامون في وقت متأخر .
  • و بالطبع هذه ليست النتيجة الوحيدة الإستيقاظ مبكراً فهو ساعدني علي تنظيم وقتي أكثر و الأهم من ذلك تناول وجبة إفطار صحية .

يساعد الإستيقاظ مبكراً في الحصول علي نظام غذائي

  • يؤدي الإستيقاظ في وقت متأخر إلي تخطي وجبة الإفطار لأنك تحاول الحصول علي أكبر قدر من النوم .
  • تعد فكرة تخطي وجبة الإفطار فكرة سيئة للغاية لأن الجسم يحتاج إلي المغذيات في الصباح للحصول علي الطاقة و التركيز .
  • يجب أن يحصل الجسم علي مقدار نوم ما بين 6- 8 ساعات في اليوم .

كيف يساعد الإستيقاظ مبكراً علي تحسين الإنتاجية ؟

  • تتمكن من القيام بالعديد من الأمور في الساعات الأولي من النوم .
  • و يكون عقلك علي إستعداد للعمل بشكل جيد و كفاءة عالية و تستطيع إنجاز الأمور بشكل أسرع و أفضل .
  • قد يجعلك الإستيقاظ مبكراً غاضب في البداية لكن مع مرور الوقت سوف تستيقظ و أنت لديك المزيد من الطاقة .

يساعد الإستيقاظ مبكراً علي زيادة الصحة العقيلة

  • من أحد فوائد الإستيقاظ مبكراً هو أنه يساعد علي تحسين الصحة النفسية .
  • فالساعات الأولي من يوميك تحدد كيف ستقضي بقية اليوم .
  • الإستيقاظ مبكراً يساعد في الحد من التوتر في حياتك و يعطي المزيد من الإيجابية و تعديل المزاج .

يمنحك الإستيقاظ مبكراً وقت كافي لممارسة التمارين الرياضية

  • يحد الإستيقاظ في وقت متأخر من ممارسة التمارين الرياضية .
  • و لكن عند ممارسة التمارين في الصباح لن يصبحك جسدك متعب طوال اليوم .
  • و فقاً لما ذكره خبراء النوم فإن الإستيقاظ مبكراً يعمل علي تحسين النوم لأنه يساعد في تنظيم الساعة الداخلية للجسم .

نصائح تعليم طفلك الإستيقاظ باكرا

إن كنت تعانين من مشاكل في إيقاظ طفلك إلى المدرسة كلّ يوم، وجدت لك” الحلول! سنقدّم إليك في هذا المقال بعض النصائح التي من خلالها يمكنك مساعدة تعليم طفلك الإستيقاظ باكرا.

  • يجب أن تبدأي من اليوم إعادة ترتيب نظام البيت ومواعيد النوم تدريجيا‏ًً.
  • وضبط عدد ساعات مشاهدة التليفزيون‏, وأن تحرصي علي تنظيم مواعيد لعب الطفل ليتعلم الانضباط .
  • و تقليل عدد الساعات التي يسهرها الطفل ليلاً شيئاً فشيئاً.
  • وكذلك الإستيقاظ مبكراً .
  • وألا تُجبريه على ذلك جملة واحدة لأنه أعتاد على السهر طوال الأجازة الصيفية ويكون من الصعب عليه أن يترك هذه العادة بسهولة ولكن بالتعود تدريجياً.
  •  إصحبي طفلك مبكراً لقيام بشراء أغراض ومستلزمات المدرسة الخاصة به قبل موعد المدرسة بمدة كافية، لتعويده على النشاط والتبكير في كل شيء.
  • تحدثي مع ابنك قبل المدرسة بأيام عن إيجابيات المدرسة.
  • ولا تتحدثي عن أي سلبية، فيمكنك الحديث عن الجوائز والشهادات التي سيحصل عليها.
  • في أيام الدراسة حاولي أن تُشركي طفلك في بعض المهام صباحاً.
  • مثل المُشاركة في تحضير الفطور الخاص به أو ترتيب سريره بعد الإستيقاظ، وذلك لإرغامه على الإستيقاظ مبكراً.
  • إصحبي طفلك الي مدرسته قبل الدراسة ليتعرف عليها وتحدثي معه عنها وعن الصداقات الجديدة التي سيكونها مع أطفال في مثل عمره‏.
  • ‏ وإتغرسي في نفسه الرغبة في تعليم القراءة والكتابة حتي يكون شخصية مرموقة في المجتمع.
  • علمي طفلك كيفية ترتيب حقيبته المدرسية بطريقة منظمة.
  • حاولي التواصل مع المدرسة قبل بدء العام الدراسي حتى لا تفاجئي بنظام جديد وضعته المدرسة، ويكون الطفل غير مُعتاد عليه.

إجعلي طفلك يتعلّم من أخطائه!

قلّلي ساعات مشاهدة التليفزيون‏، وأحرصي علي تنظيم أوقات طفلك ما بين الدرس واللعب، كي يتعلّم الانضباط. من هنا، تستطيعين تخفيف ساعات السهر شيئاً فشيئاً وتجبريه على الخلود إلى النوم باكراً، ليستيقظ باكراً وسيتعوّد على هذا النمط شيئاً فشيئاً. خلال أيّام الفرص، أيقظي طفلك مبكراً قبل موعد المدرسة الإعتيادي بمدة كافية، للقيام بنشاط معيّن كالرياضة، مرافقتك للتبضّع، المشاركة في تحضير الفطور أو ترتيب السرير، ليتعوّد على هذا النمط ويصبح مفعماً بالنشاط. ذكّري طفلك دائماً بإيجابيات المدرسة، من الصداقات، الفوائد التعليمية والشهادات التي سيحصل عليها، لتحفيزه وتشجيعه للذهاب إلى المدرسة . في هذا السياق، ستغرسين في نفسه الرغبة في التعلّم ليصبح يوماً ما شخصية مميزة ومرموقة في المجتمع. علّمي طفلك كيفية ترتيب حقيبته المدرسيه. إبقي على تواصل مع المدرسة حتى لا تتفاجأي بنظامها أو بتصرفات طفلك في المنزل في حال كان يشعر بالتعب والإرهاق.

اقرأ:




مشاهدة 9