تعريف الاسرة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:20
تعريف الاسرة‎

تعريف الاسرة

تعتبر الأسرة كالخلية الحية، وهي كيان لمجتمع لما يحيط بها من التيارات المختلفة كالفساد والانحلال والانهيار، وكل هذا له اثر كبير في تهديد المجتمع كله، كما وتتكون هذه الأسرة من الأب والأم والأولاد، أو قد تكون مكونة من الزوج والزوجة فقط. فإن لكل فرد فى أسرته دوره الفعال في كيان هذه الأسرة حيث أنه يتأثر بها، أو تتأثر به

اشتق لفظ «الأُسرة» family من الأَسْر، وهو التقييد أو الشدّ بالإسار، والأسرة هي الدرع الحصينة أيضاً، فهو يتضمن إذن معنيي الإحكام والقوة. وقد أُطلق لفظ الأسرة على عشيرة الإنسان ورهطه الأدنين، لأن الصلات القوية التي توحّد أعضاءها وتحول دون تشتتهم تشبه الإسار الذي يقيّد الأسير، ولأنها توفّر لأعضائها الحماية وأسباب القوة والمنعة بما يتولد من اجتماعهم من تعاون وتناصر وتوادّ وتراحم.

أما اللفظة المولّدة «العائلة» التي تعدّ أقرب مرادف «للأسرة» فتقوم على أصل لغوي آخر، وعيال المرء هم الذين يتدبر أمرهم ويكفل عيشهم.

ومع ازدهار العلوم الاجتماعية في الحقبة الحديثة ووفرة الدراسات العلمية للأسرة صيغت تعريفات كثيرة للأسرة، لكن قسماً كبيراً منها وقع ضحية النظرة الواحدية الجانب أو جاء مخلاً بشروط التعريف العلمي المتمثلة بالشمول والدقة والصحة والموضوعية.

ولعلّ أفضل تعريف للأسرة أنها جماعة من الناس توحدّهم صلات قربى قوية قائمة على روابط الدم أو الزواج أو التبنّي والادعاء، وتجمعهم روابط العيش المشترك الذي تُراوح أنشطته بين اللهو وتمضية وقت الفراغ والعمل وتناول الغذاء والإقامة والتعاون والثقة والسكنى في دار واحدة. وقد انبثقت هذه الجماعة في ظروف الحياة الطبيعية والاجتماعية للإنسان، لتؤدي وظائف ضرورية لكل من الفرد والمجتمع، أقلها الإشباع العاطفي لأفرادها، وتوفير وضع ملائم للتعاون الاقتصادي والتواصل الجنسي والتناسل ورعاية الذرية والحفاظ على مظاهر الحضارة ونقلها من جيل إلى آخر. فتلتقي من خلال الأسرة مصلحة الفرد ومصلحة الجماعة، ويصبح هذا المجتمع الصغير ضامناً شؤون حياة الزوجين ونشأة الأولاد وإعدادهم وانتظام بقاء النوع الإنساني. وللأسرة حجم يكبر أو يصغر، ودورة حياة تطول أو تقصر، ولها نطاق من ذوي القربى يتوسع أو يضيق، وطرائق لاكتساب العضوية، يتبدّل التركيز عليها بتبدّل الحال واختلاف المكان والزمان. وللأسرة أشكال متنوعة مختلفة في بناها ووظائفها وأساليب تكونها ونمط علاقاتها الداخلية والخارجية نشأت في غضون التطور الاجتماعي.

وظائف الأسرة

الأسرة كيان رُتّبت عناصره بطريقة تمكّنه من أداء جملة وظائف يُعدّ إنجازها ضرورياً على صعيدي الفرد والمجتمع، وفي مقدمة هذه الوظائف أنها تهيئ وضعاً ملائماً للتكاثر ورعاية الذرية وتربيتهم وتنشئتهم اجتماعياً، فتحفظ حياة الكائن الإنساني ـ هذا الكائن الذي تطول عنده مدة العجز وسير عملية النضج، والذي تحتاج جملته العصبية المتطورة إلى زمن طويل نسبياً من الرعاية والتعلّم لاكتساب مهارات الحياة ـ وتضمن بقاء النوع البشري واستمرار المجتمع. ومن وظائف الأسرة الأُخر أنها جماعة تمد أعضاءها بالإشباع العاطفي والسكن النفسي، وتضطلع بتنظيم غريزة الحب بين الجنسين وضبطها ـ وهذا ضروري لكل من الفرد والمجتمع كما أشير من قبل.

وما خلا ذلك من وظائف تنسب إلى الأسرة تكون إما متضمّنة في الوظائف الأساسية الآنفة الذكر ومتممة لها، وإمّا ثانوية تقوم بها الأسرة نيابة عن مؤسسات اجتماعية أُخر، كالمهام التي تضطلع بها بوصفها الوحدة الأساسية في المجتمع للعمل والإنتاج والاستهلاك وممارسة الشعائر الدينية والمقاضاة وحلّ الخلافات وتوفير الأمن والحماية وتزويد الفرد بالخبرات المهنية وغيرها. ويُرجح أن تكون الوظائف الثانوية كامنة وراء ظهور الأشكال الموسّعة والممتدة للأسرة.

أنماط الأسرة

في مسعى عام لتصنيف الأنماط المتنوعة للأسرة يمكن اللجوء إلى خاصتي البساطة والتركيب، فالبسيط من الأسر هو مادة الأنماط المركبة وهو متضمن في كل تنظيم أسري ـ إنه نواة الأسرة وأسّ تكوّنها.

العنصر البسيط والكامن في كل أسرة هو كونها جماعة مؤلفة من شخصين أو أكثر تجمعهم، إضافة إلى رابطة العيش المشترك، إحدى صلات القربى الآتية على الأقل: الأمومة أو الزواج أو الأبوّة أو الأخوة. يدعى هذا العنصر البسيط الأسرة النووية. فإن اقتصرت على الأب والأم وذريتهما من أصلابهما، دعيت الأسرة الطبيعية أو البيولوجية. وإذا شملت الأدعياء أو الأولاد المتبنين علاوة على أولئك، سميت الأسرة البسيطة أو الأساسية أو المقيّدة أو الزواجية. وثمة أسر نووية تقوم على علاقة الأمومة فحسب وأُخر تقوم على علاقة الأخوة فحسب كما هو معلوم عند بعض الشعوب البدائية. لذلك يمكن القول: إن الأسرة النووية ظاهرة شاملة لكونها متضمنة في جميع النظم الأسرية.

فإذا أضيف إلى الأسرة النووية أفراد إنسانيون آخرون أو نوى أسرية أُخر، تكونت أنماط كثيرة من الأسر تدعى الأسر الموسّعة. فإن وسّعت الأسرة بإضافة الجدين أو الحفيدين لتنتظم أجيالاً ثلاثة أو أربعة كانت الأسرة الناتجة هي الأسرة الممتدة. وتشمل الأسرة الممتدة الأبناء المتزوجين وزوجاتهم أو البنات المتزوجات وأزواجهن أو زوجات الرجل أو أزواج المرأة. وإذا كان للأبناء المتزوجين أو غير المتزوجين بعد وفاة والديهم ملكية مشتركة يتولى إدارتها أحدهم أو يديرونها بصورة مشتركة من دون أن يؤدي ذلك إلى تقسيم الملكية فتلك هي الأسرة المشتركة. ويُضاف إلى الأسرة الأدعياء أو الخدم أو العمال المنزليون، فالأسرة عندئذٍ هي المعزّزة بهؤلاء.

وثمة تصنيفات أخرى للأسر على أساس نوع القرابة أو شكل الوحدة المعيشية أو نمط الزواج أو نظام الشرعية. ومن أشهر أشكال الأسر القائمة على معايير كهذه: الأسرة الطوطمية التي يبنى نظام المحارم فيها على أساس القرابة بالطوطم، والأسرة التعددية التي تسمح بتعدد الزوجات أو الأزواج، والأسرة الواحدية ذات الزوجة الواحدة والزوج الواحد، والأسرة الأمويّة التي تتمتع فيها الزوجة أو الأم بسلطان على زوجها وأبنائها، والأسرة الأبويّة التي يسود فيها الأب.

دورة حياة الأسرة

ليست الأسرة كياناً جامداً، وإنما هي في حركة دائمة. وهي في صيرورتها تمر بدورة حياة ذات أطوار متعاقبة، يمكن حصرها في ثلاثة أطوار عامة هي: التكون فالنمو فالانحلال. تشهد الأسرة إبان كل طورمن دورة حياتها تغيرات مهمة في حجمها وتركيبها ووظائفها والأدوار الاجتماعية المسندة إلى أعضائها وطبيعة المشكلات التي تواجهها. ودورة حياة الأسرة هي موضع اهتمام الدراسات المعاصرة، وفي جملة ما تتناوله هذه الدراسات مواقيت أحداثها وترتيبها.

ولشكل الأسرة صلة بدورة حياتها، فالأسرة الممتدة تعيش دورة حياة أطول بكثير من تلك التي تعيشها الأسرة النووية. وقد تكون الأسرة الممتدة مرحلة أساسية من دور حياة الأسرة النووية، كما هو معروف عن أغلب الأسر العربية المعاصرة، إذ يرجح بقاء الأبناء المتزوجين مع زوجاتهم في دار أبيهم إلى حين قبل الاستقلال بمنزل خاص. وربما أمضى الأبوان ما تبقى من حياتهما ضمن أسرة أحد أبنائهما.

والانحلال هو خاتمة حياة كل أسرة. يحدث الانحلال الطبيعي عند رحيل الأبناء عن الأسرة لتكوين أسرهم الخاصة. أما الضروب الأخرى من الانحلال فتنجم عن إخفاق أعضاء الأسرة، كلهم أو بعضهم، في القيام بواجباتهم الأسرية لأسباب أهمها: خرق الشرعية الذي يحول دون وجود أحد أركانها، كما هي الحال عند عدم وجود الأب الشرعي أو الزوجة الشرعية، والغياب العمدي أو غير العمدي لأحد الزوجين الناجم عن الطلاق أو الهجرة أو الموت أو المرض أو السجن أو ما ماثل ذلك.

مقومات الأسرة

الأسرة كيان مركب، تأتلف فيه عناصر بيولوجية ونفسية واجتماعية وحضارية واقتصادية، وتُعدّ هذه العناصر مقوّمات وجودها وتطورها ومعايير تميّزها من سواها.

الأسس البيولوجية للأسرة

تقع العوامل البيولوجية والطبيعية في مقدمة العوامل «الشارطة» للسلوك الإنساني. ولا ريب في أن تمتع الإنسان بجملة عصبية متطورة تحتاج إلى مدة زمنية طويلة من التعلم واكتساب الخبرة هو أكثر هذه العوامل التي تجعل وجود الأسرة ضرورياً. ومن السمات البيولوجية الأُخر التي ينفرد بها الإنسان من دون سائر الحيوان والتي تُعد أساساً لتكوّن الأسرة طول مرحلة العجز والضعف وعدم النضج عند الوليد الإنساني، وافتقاره إلى الغرائز المبسِّطة لسلوك التكيف مع البيئة، وتمتعه بنزوة جنسية دائمة غير محدودة بفصل شبقي. إن هذه الخصائص مجتمعة تجعل الإنسان بحاجة إلى جماعة أسرية توفر له الغذاء والحماية والرعاية، وتعلّمه ما لم تزوده الطبيعة به، وتوفّر له الإشباع الجنسي لنزوته المتصلة. علاوة على ذلك، فإن للدافع الجنسي وغريزة الأمومة دوراً مهماً في نشوء الأسرة وتطورها.

الأسس النفسية للأسرة

من أبرز خصائص الأسرة الإنسانية وأشهر أسباب نجاحها في مهامها وأقوى عوامل تمتين اللحمة بين أفرادها أنها اجتماع يقوم على المودة، ينشأ وينمو في جو من عواطف الحب ومشاعر الحنان والاحترام والإيثار والرغبة الصادقة بتحمّل المسؤولية. إن جميع الأدوار الأسرية تحدث في سياق وجداني. وتعدّ الأسرة المكان الأساسي لنماء تلك العواطف الإيجابية، ومحل تفريغ شحنة التوترات النفسية الناجمة عن الحياة الاجتماعية وضغوطها، فتوفّر بذلك للإنسان السكن النفسي والاطمئنان الداخلي، وتمنحه الراحة والسعادة، وتعيده إلى حال الانسجام الضرورية لأداء أدواره الحيوية بفاعلية ونجاح، وترضي في داخله لاعج الرغبة بالخلود والامتداد في الزمان من خلال الذرية.

إن وظيفة السكن النفسي والإشباع العاطفي هي إحدى أهم الوظائف التي تضطلع بها الأسرة. ومن سمات تطور الأسرة المعاصرة أنها تميل إلى تأكيد هذه الوظيفة. ولا شك في أن حدوث خلل في أداء هذه الوظيفة يضع الأسرة أمام مشكلات كبيرة تهدد بانحلالها، لذلك أخذت المشكلات النفسية للأسرة تحظى باهتمام متزايد من الباحثين.

الأسرة جماعة إنسانية

الأسرة جماعة إنسانية، ولذلك فهي محكومة بالخصائص العامة لكل جماعة إضافة إلى ما يميزها. تتكون الجماعة الأسرية من أفراد إنسانيين، يؤدون أدواراً معينة، يكونون على الأغلب مختلفين بخصائصهم الجنسية (الذكورة والأنوثة) والعمرية. ولهذه الجماعة جوانب اقتصادية وسياسية وحضارية.

والأسرة هي من الوحدات الأساسية للحياة الاجتماعية، وهي خلية المجتمع الأولى التي تعتمد على عطاءاتها الجماعات الأخرى. وتحتل الأسرة منزلة وسطاً بين الفرد والمجتمع تؤدي وظائف حيوية على صعيد المجتمع أهمها الحفاظ على النوع الإنساني، ورفد المجتمع بالأفراد الإنسانيين، وإعدادهم للحياة الاجتماعية، وحفز إسهاماتهم، وتقويم الانحراف الاجتماعي أو ضبطه، وحفظ الموروث الحضاري وضمان نقله بين الأجيال.

اقرأ:




مشاهدة 114