تطعيم شلل الأطفال‎

بواسطة: - آخر تحديث: الجمعة , 21 أكتوبر 2016 - 10:26
تطعيم شلل الأطفال‎

تطعيم شلل الأطفال

تعد تطعيمات الأطفال على أنها عبارة عن بعض الأمصال التي تم صناعتها بطريقة معينه ، بحيث يقومون بأخذ البكتيريا أو الفيروس ، ويتم معالجتها مخبرياً بطريقة ما من أجل أن تكون غير ضارة للإنسان ، وفعندما يتم إعطاءها للأطفال ، فإن الجسم يقوم بتكوين مضادات معينة لتحاربها ، وعندما يتم إعطاءهم الجرعة المنشطه ، فإن تلك المضادات تزيد ، وكل مرض يصنع له أمصالل خاصة به ، وتؤخذ في عمر معين ، وعندما يتعرض الأطفال لأي نوع من هذه الجراثيم تكون المضادات له جاهزه لمقاومتها للقضاء عليها.

تعمل تطعيمات شلل الأطفال على تقوية الجهاز المناعي للإنسان من خلال مولد المناعة، مما يكسبه مناعة مدى الحياة ضد المرض.

وتُعرف عملية تحفيز الاستجابة المناعية بجسم الإنسان وإكسابه مناعة ضد المرض عن طريق إعطائه اللقاح أو المصل المناسب “بالتحصين”.

إن تعزيز مناعة جسم الإنسان ضد مرض شلل الأطفال يمنع بشكل فعال للغاية انتقال فيروس شلل الأطفال البري وانتشار الإصابة به بين البشر، ومن ثم حماية الأفراد متلقي اللقاح والمجتمع كافة من المرض.

وفي عام 1936، حاول موريس برودي؛ وهو مساعد باحث في جامعة نيويورك، إنتاج لقاح شلل أطفال معقم بمادة الفورمالدهيد لقتل الفيروسات التي يحتوى عليها، وذلك من النخاع الشوكي الخاص بنوع معين من القرود. وفي بادئ الأمر، توقفت محاولاته بسبب الصعوبات التي واجهها في الحصول على ما يكفي من الفيروس.

كما قام برودي بتجربة اللقاح لأول مرة على نفسه وعلى عدد من مساعديه، ثم بعد ذلك، قام بتطعيم 3,000 طفل باللقاح نفسه وظهرت على معظمهم أعراض الحساسية بسبب اللقاح، ولم يبدو لديهم أي استجابة مناعية ضد مرض شلل الأطفال.

وذكر أيضًا أحد إخصائيي علم الأمراض من فيلادلفيا ويدعى جون كولمر، أنه قد قام بتطوير لقاح لشلل الأطفال في العام نفسه، لكنه لم يعزز مناعة الجسم، وزعم البعض أنه قد تسبب في إصابة عدد من الحالات بشلل الأطفال بعضها كان في حالة خطيرة .

وفي عام 1948، حدث تطوّر كبير حيث قام مجموعة من الباحثين برئاسة الطبيب الأمريكي جون إندرز في مستشفى بوسطن للأطفال بزراعة فيروس شلل الأطفال بنجاح في نسيج بشري في المعمل. ومن ثم، فقد ساهم هذا الإنجاز العظيم بدرجة كبيرة في تيسير أبحاث اللقاحات، مما أتاح الفرصة في النهاية لإنتاج لقاحات ضد شلل الأطفال وتطويرها.

واعترافا بفضل جون إندرز وزميليه توماس ولر وفريدريك روبينز، تم منحهمجائزة نوبل في الطب والفسيولوجيا في عام 1954.

تطورات أخرى مهمة أدت إلى اكتشاف لقاحات شلل الأطفال، ومنها: تحديد ثلاثة أنماط مصلية لفيروس شلل الأطفال (النوع الأول من فيروس شلل الأطفال (PV1) وهو ما يُعرف بسلالة Mahoney؛ والنوع الثاني من فيروس شلل الأطفال (PV2) وهو ما يُعرف بسلالة Lansing؛ والنوع الثالث من فيروس شلل الأطفال (PV3) وهو ما يُعرف بسلالة Leon)، وللتعرف المسبق على وجود الفيروس قبل حدوث الشلل، يجب أن يكون الفيروس موجود في الدم، وإثبات أن تزويد الجسم بالأجسام المضادة في صورة غلوبيولينات غاما يقي من الإصابة بشلل الأطفال.

وفي عامي 1952 و1953، شهدت الولايات المتحدة الأمريكية تفشي حالات الإصابة بمرض شلل الأطفال؛ حيث كان يقدر عددها بـ 58,000 حالة و 35,000 حالة على التوالي، ويعد ذلك زيادة كبيرة، حيث كان معدل الإصابة بشلل الأطفال قبل ذلك الوقت يقدر بنحو 20,000 حالة في السنة.

وفي ظل انتشار مرض شلل الأطفال في الولايات المتحدة الأمريكية، قام أصحاب المؤسسات والمشروعات التجارية الكبرى باستثمار ملايين الدولارات بهدف التوصل إلى لقاح مضاد لشلل الأطفال ومن ثم القيام بتوزيعه على جميع المناطق هناك، ومن بين هؤلاء معامل ليديرل في نيويوركتحت إشراف هيرالد كوكس.

ومن خلال العمل أيضًا في معامل ليديرل، ظهر عالم الفيروسات والمناعة هيلاري كوبروفيسكي الذي أعلن أنه قد توصل لأول لقاح فعال مضاد لشلل الأطفال، وذلك في عام 1950. ومع ذلك، فإن لقاحه الذي كان يتألف من فيروس حي ضعيف ويتم تناوله في صورة قطرات عن طريق الفم كان لا يزال في مرحلة البحث، ولن يكون صالحًا للاستخدام إلا بعد مرور خمس سنوات على انتشار لقاح شلل الأطفال الذي اكتشفه جوناس سالك (وهو اللقاح الميت الذي يُعطى عن طريق الحقن) في الأسواق. وكان اللقاح الضعيف الذي اكتشفه هيلاري كوبروفيسكي، قد تم تحضيره بحيث يتخذ مسارات متتالية عبر عقول فئران ألبينو السويسرية.

وقبيل المسار السابع، لم تتمكن سلالات اللقاح من إصابة النسيج العصبي بأي تلف أو التسبب في حدوث شلل. وبعد مرور اللقاح عبر مسار أو ثلاثة مسارات أخرى في الفئران، يكون اللقاح آمن لاستخدام البشر. وفي 27 فبراير 1950، تم تجربة اللقاح الحي الضعيف الذي اكتشفه كوبروفيسكي لأول مرة على طفل يبلغ من العمر ثماني سنوات من قرية ليتشوورث في نيويورك، ولم يعانِ الطفل من ظهور أي أعراض أو آثار جانبية إثر إعطائه اللقاح، ثم قام كوبروفيسكي بتوسيع نطاق تجاربه لتشمل 19 طفلاً آخرين.

وعلاوةً على ذلك، فقد أدى اكتشاف لقاحين للقضاء على مرض شلل الأطفال إلى إطلاق أولى حملات التطعيم الشامل في العصر الحديث. أما آخر حالات الإصابة بشلل الأطفال التي نتجت عن انتقال فيروس شلل الأطفال البري المستوطن في الولايات المتحدة الأمريكية فكانت في عام 1979، وذلك مع تفشي الإصابة به بين طائفة الآميش في العديد من ولايات الغرب الأوسط الأمريكية. وفي إطار الجهود الدولية المبذولة من أجل القضاء على مرض شلل الأطفال في جميع أنحاء العالم، في عام 1988 بدأت منظمة الصحة العالمية ومنظمة اليونيسيف ومنظمة الروتاري توجيه جهودها لمكافحة المرض والقضاء عليه، وذلك من خلال الاعتماد بدرجة كبيرة على لقاح شلل الأطفال الفموي الذي طوره العالم ألبرت سابين . وقد تم القضاء تمامًا على مرض شلل الأطفال في الأمريكتين بحلول عام 1994.

كما تم الإعلان رسميًا في عام 2000، عن القضاء نهائيًا على مرض شلل الأطفال في 36 دولة من الدول التي تقع غرب المحيط الهادئ، ومن بينها الصين وأستراليا. وفي عام 2002، أعلنت قارة أوروبا أنها خالية تمامًا من مرض شلل الأطفال. واعتبارًا من عام 2008، لا يزال مرض شلل الأطفال منحصرًا ومستوطنًا في أربع دول فحسب وهي نيجيريا والهند وباكستان وأفغانستان.

وعلى الرغم من توقف انتقال فيروس شلل الأطفال في كثير من دول العالم، فإن انتقال فيروس شلل الأطفال البري لا يزال مستمرًا، مما يجعل احتمال انتشاره في مناطق كانت خالية من شلل الأطفال من قبل قائمًا. وإذا حدث انتقال فيروس شلل الأطفال من مناطق موبوءة إلى مناطق سليمة، فإن مرض شلل الأطفال قد يتطور وينتشر في الكثير من المناطق، وخاصة في المناطق التي تعاني من قلة حملات التطعيم وانخفاض مستوى الرعاية الصحية بها، ونتيجة لذلك، فإنه يتعين الحفاظ باستمرار على تقديم برامج وحملات التطعيم على أعلى مستوى من الجودة لتشمل جميع المناطق من أجل القضاء على مرض شلل الأطفال نهائيا.

أنواع تطعيمات شلل الأطفال

  • النوع الاول : تطعيم ضد مرض الثلاثي البكتيري DPT: هذا التطعيم تم صناعته لحماية الطفل من 3 أمراض وهي مرض الخانوق, ومرض السعال الديكي بالاضافة الى مرض الكزاز و جميع هذه الامراض تعتبر في غاية الخطورة وقد تسبب الوفاة، ويعطى على ثلاث جرعات خلال سنه وهناك جرعات داعمة في السنة الثانية.
  • النوع الثاني: تطعيم ضد مرض السّل أو الدرّن BCG :تم صناعة هذا التطعيم لحماية الاطفال من مرض السّل المزمّن و الخطير والذي قد يسبب الوفاة أحياناً، يعطى هذا التطعيم بعد الولادة في الذراع.
  • النوع الثالث : تطعيم ضد مرض إلتهاب الكبد المصلي: خصص هذا التطعيم من أجل حماية الأطفال ضد فايروس إلتهاب الكبّد والذي ممكن أن يسبب القصور للكبد و سرطان الكبد، ويؤخذ على ثلاث جرعات أول جرعة تكون بعد الولادة.
  • النوع الرابع : تطعيم ضد شلل الأطفال OPV: وتم صناعته ليكون خاص ضد مرض شلل الاطفال الوبائي الذي قد يسبب شلل وإعاقة ممكن أن تكون دائمة ، ويعطى من خلال الفم على ثلاث جرعات ويفضل أن يتم إعطائه للطفل ما دون السنة الخامسة بصرف النظر عن أي تطعيمات أخرى تم إعطائها للطفل.
  • النوع الخامس : تطعيم ضد الإنفلونزا الجرثوميّة: تم صناعته ليحمي الاطفال من جرثومة الانفلونزا التي قد تؤدي الى العديد من الالتهابات مثل إاتهاب السحايا ، والحنجرة والدم والمفاصل ، ويعطى على ثلاث مراحل من السنة الاولى.
  • النوع السادس : تطعيم ضد الثلاثّي الفيروسي MMR : تم صناعته من أجل حماية الاطفال من 3 امراض وهي مرض الحصبة ومرض الحصبة الألمانيّة ومرض النكاف ، وكلها أمراض خطيرة جداً إذا أصابة الطفل.
اقرأ:




مشاهدة 28