ترتيب الأشهر الهجرية‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 25 أكتوبر 2016 - 10:26
ترتيب الأشهر الهجرية‎

الأشهر الهجرية

يعتمد التّقويم الهجري القمري أو (الإسلامي) على دوران القمر فيقوم بتحديد الأشهر، ويستخدم المسلمون هذا التّقويم لتحديد مناسباتهم الدينيّة. ونشأ هذا التّقويم على يد الخليفة عمر بن الخطّاب رضي الله عنه؛ حيث إنّ عمر بن الخطّاب جعل أوّل سنة من الهجرة هي هجرة الرّسول صلّى الله عليه وسلّم والّتي كانت من مكّة المكرّمة إلى المدينة المنوّرة والّتي كانت في عام 622 م ، ولهذا سمّي التقويم الهجري بهذا الاسم.

وتُستخدم أسماء الأشهر الهجريّة في التّقويم منذ أيام الجاهليّة، ويعدّ الفرق بين التقويم الهجري والميلادي 11.2 يوماً تقريباً والسبب في ذلك لأنّ الشّهر القمري إمّا أن يكون 29 يوماً أو 30 يوماً وهي دورة القمر الظاهريّة.

يتبع سكان دول الشرق الاوسط نوعين من التقويم

  •  التقويم الميلادي , ويبدأ بشهر كانون الثاني وينتهي بشهر كانون الاول
  • التقويم الهجري , ويبدأ بشهر محرم وينتهي بشهر ذو الحجة

وسنتطرق في هذا الموضوع إلى التقويم الهجري.

ترتيب الأشهر الهجرية

  1. محرم: تم تسميته بهذ الاسم؛ لأنّ العرب المسلمين قبل الإسلام منعوا من القتال فيه.
  2. صفر: تمّ تسميته بهذا الاسم؛ لأنّ العرب قديماً كانت تصفر؛ أي كانوا يخرجون من ديارهم ويبدؤون بالقتال، ويقومون بالبحث عن الطّعام، ويهربون ويسافرون هرباً من حرّ الصّيف.
  3. ربيع الأوّل: سمّي بذلك لأنّ تسميته كانت في وقت الرّبيع فلزمه ذلك الاسم.
  4. ربيع الثّاني: سمّي بذلك لأنّ العرب كانوا يرتبعون فيه؛ بمعنى آخر كانوا يرعون العشب، فلذلك سمّي بالرّبيع، وقيل إنّه سمّي بهذا الاسم لأنّه جاء في فصل الرّبيع.
  5. جمادى الأولى: كانت تسمية هذا الشّهر قبل الإسلام جمادى خمسة، وسمّي بذلك لأنّه جاء في فصل الشّتاء.
  6. جمادى الآخرة: كانت تسمية هذا الشّهر قبل الإسلام جمادى ستة، وسمّي بذلك لأنّه جاء في فصل الشّتاء أيضاً.
  7. رجب: وهو من الأشهر الحرم، وسمّي بذلك لأنّهم كانوا يقومون بترجيب الرّماح من الأسنّة لأنّها تُنزع منها. وقيل إنّ رجب تعني توقّف عن القتال.
  8. شعبان : وسي بذلك لأنه شعب (فرق) بين شهري رجب ورمضان.
  9. رمضان : وسمي بذلك بسبب رموض الشمس وشدة الحرارة فيه آنذاك، وهو شهر صيام المسلمين.
  10. شوّال: سمّي بهذ الاسم لأنّ ألبان الإبل تشوّلت في وقت مجيئه، ومعنى تشوّلت أي جفّت ونقصت ألبانها
  11. ذو القعدة: سمّي بهذا الاسم لأنّ المسلمين العرب ابتعدوا وامتنعوا عن القتال فيه؛ فهذا الشهر كشهر محرّ
  12. ذو الحجّة: سمّي بهذا الاسم لأنّ المسلمين في جميع أنحاء العالم قاموا بتأدية الحج فيه.

الشهور العربية أو الشهور في التقويم الهجري؛ هي الأشهر التي كان العرب قديماً يستخدمونها للتعرُّف على أوقات السنة؛ لكن قبل الإسلام لم يكن هناك ذِكر للسنوات، فلم يكن هناك ترقيم معتمد للسنوات، فكان العرب قديماً يعرفون السنوات بالأحداث المُهِمَّة التي تحصل في تلك السنة، مثل تسميتهم للعام الذي حاول فيه أبرشة الحبشي هدم الكعبة بعام الفيل، فكان يُقال على سبيل المِثال؛ وُلِد الرسول عليه الصلاة والسلام في عام الفيل. وبقي الوضع على هذه الحالة حتى أقر عمر بن الخطَّاب رضي الله عنه التقويم الهجري؛ واعتمد السنة التي هاجر فيها رسول الله صلى الله عليه وسلَّم إلى المدينة كبداية للتقويم الإسلامي.

أما الأشهر العربية القديمة والتي استمرَّت على نفس الأسماء بعد الهجرة؛ فهي اثنا عشرة شهراً، وقد قسَّمها العرب إلى ثلاثة أجزاء، منها أشهُر الشتاء، والأشهر الحرم، وأشهرٌ فردية، ويُقال بأن أسماء الأشهر أُطلِقت عليها بسبب وقت وقوعها في الزمن الذي تمت فيه التسمية عند ابتداء وضع هذه الأسماء. والأشهر الحُرُم هي ذو القِعدة وذو الحِجَّة ومُحرَّم، هذه ثلاثة متتالية؛ ومعهم شهر رجب. أما أشهُر الشتاء فهي ربيع وربيع وجمادى وجمادى، وذلك لوقوعها في فصل الشِّتاء أثناء وقوع التسمية؛ وباقي الأشهر فردية.

تختلف الأشهر الهجرية عن الأشهر الميلادية بعدة أمور ، ومن أهمها أن الأشهر الهجرية تعتمد على حركة القمر لمعرفة الأشهر وأيامها ، ويسمى هذا بالتقويم الهجري أو التقويم القمري ، ويعتمده المسلمون في جميع بقاع العالم خاصة لتحديد ومعرفة المناسبات الدينية ، وهناك بعض الدول العربية تخذ هذا التقويم كتقويم رسمي في توثيق المعاملات الرسمية في الدوائر الحكومية وغيرها ، إلا أن أغلب الدول تتعامل بالتقويم الميلادي بدلاً من التقويم الهجري.

بدق أنشأ التقويم الهجري الخليفة عمر بن الخطاب (رضي الله عنه) ، واتخذ الهجرة النبوية الشريفة لرسول الله (صلى الله عليه وسلم) من مكة المكرمة للمدينة المنورة في الثاني والعشرون من ربیع الأول والذي يصادف الرابع والعشرون من شهر سبتمبر من عام622م، وقد اتخذه الخليفة عمر الخطاب مرجعاً للسنة الأولى فيه ، وهذا هو السبب من تسمية التقويم الهجري بهذا الاسم. وبالرغم من أن التقويم الهجري أنشئ في عهد الإسلام إلاّ أن أسماء أشهره وهو كتقويم قمري كان معروفاً ويستخدم منذ أيام الجاهلية . وأول یوم من التقویم الهجري هو يوم الجمعة (1 محرم من عام 1هـ) والذي يوافق (16 يوليو من عام 622م).

اقرأ:




مشاهدة 196