بحث عن الكواكب‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 18 أكتوبر 2016 - 10:08
بحث عن الكواكب‎

تعريف الكوكب

الكوكب هو جرم سماوي يدور في مدار حول نجم أو بقايا نجم في السماء وهو كبير بما يكفي ليصبح شكله مستديرا بفعل قوة جاذبيته، ولكنه ليس ضخما بما يكفي لدرجة حدوث اندماج نووي حراري ويستطيع أن يخلي مداره من الكواكب الجنينية أو الكويكبات.

إن كلمة “كوكب” قديمة وترتبط بعدة جوانب تاريخية وعلمية وخرافية ودينية. فالعديد من الحضارات القديمة كانت تعتبر الكواكب رموزًا مقدسة أو رسلاً إلهية. وما زال البعض في عصرنا الحالي يؤمن بعلم التنجيم الذي يقوم على أساس تأثير حركة الكواكب على حياة البشر، على الرغم من |الاعتراضات العلمية على نتائج هذا العلم.

ولكن أفكار الناس عن الكواكب تغيرت كليٌا مع تطور الفكري العلمي في العصر الحديث وانضمام عدد من الدوافع المختلفة. وإلى الآن لا يوجد تعريف موحَّد لمعنى الكوكب. ففي عام 2006، صدق الاتحاد الفلكي الدولي على قرار رسمي بتعريف معنى الكواكب في المجموعة الشمسية. وقد لاقى هذا التعريف ترحيبًا واسعا ونقدًا لاذعًا في الوقت نفسه، وما زال هذا التعريف مثارًا للجدل بين بعض العلماء. كان بطليموس يظن بأن كوكب الأرض هو مركز الكون وأن كل الكواكب تدور حوله في فلك دائري. على الرغم من طرح فكرة دوران جميع الكواكب حول الشمس مرات عديدة، فإنها لم تثبت بالدليل العلمي إلا في القرن السابع عشر عندما تمكن العالم الإيطالي جاليليو جاليلي من رصد المجموعة الشمسية عبر التلسكوب الفلكي الذي اخترعه. وقد أثبت العالم الألماني يوهانس كيبلر بعد تحليلات دقيقة لبيانات الرصد الفلكي أن مدارات الكواكب بيضاوية وليست دائرية.

ومع تطور أجهزة الرصد، اكتشف علماء الفلك أن جميع الكواكب، ومن ضمنها كوكب الأرض، تدور حول محاورها ولكن بميل طفيف، ويتميز بعضها بخواص مشتركة، مثل تكوُّن الجليد على أقطابها ومرورها بعدة فصول في السنة الواحدة. ومع بدء عصر الفضاء، اكتشف الإنسان، بعد فحص عينات التربة من الكواكب عبر أجهزة المسبار الفضائي، عدة خواص مشتركة بين كوكب الأرض والكواكب الأخرى، مثل الطبيعة البركانية ووجود الأعاصير والتكتونيات (عملية التشويه التي تغير شكل قشرة الأرض محدثةً القارات والجبال) وحتى الهيدرولوجيا.

ومنذ عام 1992، وبعد اكتشاف مئات الكواكب خارج المجموعة الشمسية (أي أنها تدور حول نجوم أخرى)، أدرك العلماء أن جميع الكواكب الموجودة في مجرة درب التبانة تشترك في خواص عديدة مع كوكب الأرض. تنقسم الكواكب بصفة عامة إلى نوعين رئيسيين:

الكواكب الكبرى، وهي كواكب عملاقة مكونة من غازات منخفضة الكثافة، وكواكب أصغر ذات طبيعة صخرية، مثل كوكب الأرض. ووفقًا لتعريفات الاتحاد الفلكي الدولي، تتكون المجموعة الشمسية من ثمانية كواكب.

وترتيب هذه الكواكب حسب بعدها عن الشمس يبدأ بالكواكب الأربعة الصخرية عطارد والزهرة والأرض والمريخ، ثم الكواكب الغازية العملاقة المشتري وزحل وأورانوس ونبتون.

كما تحتوي المجموعة الشمسية على خمسة كواكب قزمة هي: سيريس وبلوتو (الذي كان مصنفًا سابقًا كتاسع كوكب في المجموعة الشمسية) وميكميك وهوميا وإيريس. ويدور حول كل من تلك الكواكب قمر واحد أو أكثر باستثناء عطارد والزهرة وسيريس وميكميك.

وبحلول مارس 2009، بلغ عدد الكواكب المكتشفة خارج المجموعة الشمسية 344 كوكبًا ويختلف حجمهم من الكواكب الغازية العملاقة إلى الكواكب الصغيرة ذات الطبيعة الصخرية.

الكواكب عندما نراها ليلا تظهر انها تبعث النور بل تعكس نور الشمس وتظهر انها مضيئة.

عدد كواكب المجوعة الشمسية

عدد كواكب المجموعة الشمسية عشرة كواكب، وسنعرضها هنا بالتفصيل، ويطلق عليها أحياناً النظام الكوكبي؛ حيث إن هذا النظام يتكون من الشمس وما يدور حولها من كواكب وأجرام وبما فيها الأرض.

الشمـس

تختلف الشمس على كل توابعها بصفةرئسية وهامة ألا وهي أن الشمس نجم أي أنها تولد الطاقة ذاتيا وثبثها في الفضاءحولها . حجم الشمس أكبر من حجم الأرض بمليون مرة وهي تدور حول مركز المجرة كل 250مليون عام بسرعة 900ألف كلومتر في الساعة وتدور معهاطبعا توابعها في ذلك المدار.
يعادل قطر الشمس 110أضعاف قطر الأرض .إن الطاقة المتحررة من الشمس ضخمةوبالمناسبة فإنه لايصلنا منها إلامقدار زهيد ويمكن تشبهه برجل غني جدا جدا يمتلكمالا لايقل عن 2000مليون دولار مثلا وطلبت منه مساعدة فأعطاك دولارا واحدا . حيثأنالشمس تعطي البشرية على سطح الأرض من الطاقة ما يزيد على 22ألف مرة عن حاجاتها .

عطـــارد

يعتبر عطارد أقرب كوكب الى الشمس حيثيبعد عنها 58 مليون كلم ويبلغ قطره4880كلم . سنته الفلكية 88يوم أي أنه يدور حولالشمس كل 88 يوم أرضي ويدور حول نفسه مرة كل 88يوم أرضي وعلى هذا فهو يكمل دورتهحول نفسه وحول الشمس في نفس المدة .
وبذلك فهو يتوجه نحو الشمس بوجه واحد فقطحيث يكون نهاره44يوم أرضي تبلغ الحرارةخلاله 370درجة مئوية .وليله 44ليل أرضي تهبطفيه الحرارةإلى150 درجةتحت الصفر . وعليه فالحياة على سطحه مستحيلة ولأمل لوجود أيشكل من أشكال الحياة عليه.

الزهرة

هو اجمل كوكب في السماء .ويسطع بشدة من الغرب بعد الغروب .يبعد عن الشمس 108.3مليون كيلو متر يدور حول نفسهكل 343 يوم ارضي ويدور حول الشمس كل 224.7 يوم وبدلك يكون اليوم اطول من السنة !!حسب عُرف أهل الأرض وهذا من الغرائب والأغرب من ذلك أن كوكب الزهرة يدور علىمحوره بعكس دوران الأرض اي أنه يدور من الشرق الى الغرب ومن الغرائب ايضا على سطحالزهرة هى أن الأجسام تعاني مجموعة إنكسارات متتا لية بحيث ان الواقف على سطح هذاالكوكب يستطيع أن يرى خيال ظهره أمامه وهو أمر محير أتبتته المسا بر الفضائية التىنزلت على سطح الزهرة ,ويصعب تخيل هذا ولايعرف الإنسان ما سبب ذلك . الزهرة سميبتوأم الأرض قديما حيث أنه بحجم الأرض فقٌطره حوالى 12102 كيلو متر , والحرارة علىسطحه 350 درجة في القسم المشمس وتهبط الى 100 درجة تحث الصفر في قسمه المظلم .

الأرض

الأرض هي الكوكب الثالث في المجموعة الشمسية بعد عطاردوالزهرة وهي تدور حول الشمس في مدار ثابث حيث تكمل دورتها حول الشمس كل 365.4يوموهي تقطع مسافة 915 مليون كيلومير في مسارها حول الشمس لتعود بعد عام كامل الى نفسالنقطة حول الأرض بسرعة 30كلومتر كل ثانية .
وهذه الرحلة التي تقوم بها حولالشمس تسمى السنةالشمسية وأثناء رحلتها حول الشمس تميل على الخط بين القطبينالشمالي والجنوبي بزاوية مقدارها23درجة تجعل أشعة الشمس
عمودية على مدار السرطانفي شهر يونيو (الصيف). وعمودية على مدار الجدي في شهر ديسمبر (الشتاء).
وهذاالميل لمحور الأرض القطبي هو سر تشكل الفصول الأربعة بل أنه لولاهذا الميل البسيطاما وجدت الحياة على سطح الأرض ,ذلك أن الشمس سوف تكون عمودية دوما علىخط الإستواءولما رأى القطبين أبدا نور الشمس ولأصبحت المناطق المتوسطة من الكرةالأرضية تحترقبلهيب صيف حار حرارته حوالى مائة درجة لاماء فيها ولا حياة ولا تراكم الجليد فيمنطقةالقطبين .
الأرض تدور حول نفسها بسرعة 1600كلم في الساعة ويبلغ محيطها 38400 كلم أي أنه بهذه السرعة تكمل دورتها خلال 24 ساعة .
ويولد دوران الأرض حولنفسها قوة نافدة حول الخارج تساوي وتعاكس قوة الجاذبية الأرضية ,فلولا ذلك لالتصقنابسطح الأرض وتعدرت بالتالى الحركة والحياة . لذلك فسرعة الدوران هذه في غاية الدقةصنع الله الذي أتقن كل شىء

المريخ

سمي با لكوكب الأحمر مند القدمذلك لأنه يبدو من الأرض بلون ضارب للحٌمرة , ويرجع ذلك إلى غنى تربته بأ كا سيدالحديد . يشكل غا زالكر بون 95 في المئة من غلا فه الجوي . وجوٌه خا ل من بخا رالماء وله قمران يدوران حو له على بٌعد 9350 كلم و23500 كلم على التو الي . يدورالمر يخ حول نفسه كل 24 ساعة و37دقيقة ,ويدورحول الشمس كل 687 يوم أرضى أى أن يومهيساوى تقريبا يوم أرضى وسنتٌه ضعف سنة الأرض . ويبعد عن الشمس 288 مليون كلم , الحرارة على سطحه نهارا لاتتجاوز 16 درجة وتهبط ليل ا الى 140 درجة تحت الصفر . فيالمريخ يوجد بركا ن خامد مند ملايين السنين .يصل إرتفاع فوهة هذا البركان الى حوالى 600كيلومتر .

المشـــتري

يعتبر المشترى أضخم الكواكب في المجموعةالشمسية وحتى لو إجتمعت الكواكب التسعة كلها في حجم واحد فهو أكبر منها مجتمعة .
يبعد عن الشمس 778,3 مليون كلم ,ويدور حول الشمس تقريبا 12سنة أرضية .بينمايدور حول نفسه بسرعة كبيرة حيت أن يومه عشرة ساعات أرضية فقط .
في نواة المشتريينضغط الهيدروجين تحث ضغط عالي جداً وبهذا يتشكل هدروجيناً صلباً سمى علمياً ب (الهيدروجين المعدني) ؛ وقد حاولت المخابر الأرضية إنتاج هذا العنصر ولم تتوصل إليهبعد. وهدا الهدروجين المعدني يولد مجالآً مغناطيسياً حول المشتري. ويدور حولالمشتري ثلاتة عشر قمراً .

زحل

حول زحل توجد حلقات تدور حوله وهوكوكب جميل ذو منظر خلاب حيث تبدو حلقاته بالمناظر بألوان الأحمر والبنفسجي والأزرق .
تتكون هذه الحلقات من أجسام جلدية تدور حول الكوكب بسرعة 1722 كلم/ ساعة. وبهذا تتجنب السقوط على الكوكب
. زحل أثقل من الأرض بأكثر من 95 مرة ولكنه أقلكتافة من الماء فلو وجد حوض من الماء يتسع لزحل لطفى على سطح الماء .
زحل أكبرمن الأرض ب835 مرة حيث أن قطره 120ألف كلم ويلى المشتري من حيث البعد على الشمسوسنته 29,5 سنة أرضية ويومه 10ساعات أرضية وله عشرة أقمارأكبرها قمر تيتان .

أرانوس

كتشف أورانوس عام 1781م وهو لايرى بالعين المجردة ويبعد عن الشمس 2287 مليون كلم تقريبا وهو عملاق وقطره. 42 ألف كلم يومه 11ساعة أرضية يدور حولنفسه خلال 11ساعة وسنته الفلكية 84 سنة أرضية أي عندما يتم دورة حول الشمس فهويستغرق 84 سنة وله خمسة أ قمار .

نــبتون

بعد سنوات غير طويلة (65سنة)على إكتشاف أورانوس وجد أنه لابد من وجود جسم أخر يأثر علىكواكب المجموعةالشمسية وتمت الحسابات على هذا الجسم المجهول بعدما لوحظ أن أورانوس يعاني إضطرابافي مساره وكان الحل هو أن هناك سيارا يأثر عليه وقد ثم إكتشاف نبتون عام 1846مويكاد يكون توأما لأورانوس .
قطره 49ألف كلم سنته الفلكية 165سنة أرضية ويومه 16ساعة أرضية ويبعد عن الشمس 4479مليون كلم وهو شديد البرودة ويدور حوله قمران .

بلوتو

لم يحل إكتشاف نبتون لغز إضطراب مسار أورانوس وبقيإحتمال وجود كوكب تاسع أمرا قائما . وإكتشف كوكب سمي بلوتو عام 1930م وهو كوكب خافتجدا لبعده الشديد عن الشمس .
يبلغ قطره 3500كلم ويدور حول الشمس كل 248 سنةأرضية ويومه 16.5 يوم أرضي .

المجرات

مجرة أندروميدا قرصمستدير ذو هيئة لولبية, ولها ذرعان يتكونان من مليارات النجوم, يدوران على تلكالهيئة.. ولها تابعين صغار مثلها , كأقمار للمجرّة.

إحدى أضخم وألمعالمجرّات المعروفة .. تسمى مجرّة إم ـ 101أومجرّة المروحة نسبة لشكلها العام. تمتدعلى قطر يبلغ مائتين ألف سنة ضوئية , وتقع على مسافة عشرين مليون سنةضوئية.

مجرّة م104 تبعد عنا 40 مليون سنة ضوئية.
لنتأمل في حقيقةمدهشة!. لو سئلتني عن عنواني الكوني او الفلكي فربما أقول : أن منزل عائلتي يقع بمنطقةاللواءالاخضر في الــيـمن في كوكب الأرض بالمجموعة الشمسية , في

مجرة دربالتبان بالمتل نجد أن كوكبنا ألأرضي يقع في منضومة الشمس , وشمسنا هي واحدة منبين ملايين النجوم الموجودة في مجرتنا , والنظام الشمسي يعتبر قرية صغيرة جداً, تضمالشمس كمركز وعشرة كواكب معروفة حتى الأن وكما شكلت شمسنا المجموعةالشمسية ’ فإنملايين النجوم الموجودة في مجرتنا يعتقد أنها تشكل ملايين المجموعات النجمية”إن صحالتعبير” أي أن مجرتنا تحتوي على ألوف الملآيين من “المجموعات الشمسية.

القفارالكونية شاسعة ,وكما أننا لانقيس المسافات عبر القارات بالمليمتر فكذالك لانقيسالمسافات بين النجوم بالكيلومتر,لتصبح وحدة القياس هي السنة الضوئبة والسنة الضوئيةهي المسافة التى يقطعها الضوء في سنة كاملة,وإدا علمنا أن سرعة الضوء حوالي 300 ألفكلم في الثانية , وهي المسافة التي يقطعها الضوء من القمر إلى الأرض في ثانيةواحدة.ومسافة هده الوحدة القياسية هي (1210) بالأرقام:1,000,000,000,000 كلم أي 12ترليون كلم.

إن مجرتنا تسمى مجرة درب التبان وهي واحدة من بين ملايينالمجرات!!والتي يقدر عددها ب 100,000 مليون مجرّة.بعض هذه المجرات فيها منالنجوم أكثر من مجرتنا ب(13)مرة.

لقد قدر قطر درب التبان بمائة ألف سنة ضوئيةوسماكته حوالي ألفين سنة ضوئية,وَحُسِبَ موقع نجمنا الشمس فيه على بعد ثلاثين سنةضوئية من المركز.

أندروميدا وتقع على حوالي مسافة إتنين مليون ومائتين ألف سنةضوئية فقط‍‍ ‍ وتشمل 300 مليار نجم وتبلغ مرة ونصف حجم درب التَّبانة و منالمعتقد أن مجرتنا تشارك مجرة أندروميدا في تجادب قوي ليكوّنان معاً نواة تسمىبالزمرة المحلية والتي تتكون من أنظمة المجرّات الكبيرة وأكثر من عشرين صغار. والمجرّات كثيرة جداً, وما خفي منها أعظم.

اقرأ:




مشاهدة 492