بحث عن الزواحف‎

بواسطة: - آخر تحديث: الثلاثاء , 29 نوفمبر 2016 - 11:36
بحث عن الزواحف‎

الزواحف

الزواحف هي من الحيوانات التي تنتمي الى مجموعة الفقاريات تمتلك جلدا حرشفي جاف تستطيع التنفس من خلال الرئتين وتعد من ذوات الدم البارد بمعنى أن درجة حرارتها غير ثابتة تتغير حسب الوسط التي تعيش فيه,ويوجد في العالم حوالي 8000 نوع تعيش في جميع انحاء العالم باستثناء القارة القطبية الجنوبية وكل نوع من زواحف يشتمل على العديد من الأنواع وفيما يلي سنتعرف على انواع الزواحف ومميزات وخصائص كل نوع منها.

انواع الزواحف

تنقسم الزواحف حسب علماء الحيوان الى أربعة أنواع هي كالتالي

  • السحالي والثعابين.
  •  السلاحف.
  • التمساحيات.
  • التواتاراَ.

السحالي والثعابين

السحالي والثعابين

تشكل السحالي و الثعابين غالبية الزواحف حيث يتواجد في العالم قرابة 3000 نوع معروف من كل نوع منهما

وتعيش السحالي في المناطق الحارة والدافئة وتتواجد بكثرة في الصحاري ويوجد لدى معظم انواع السحالي ذيل طويل وجفون متحركة وفتحات أذن خارجية وأربعة أرجل باستثناء السحالي المسمات و الثعابين الزجاجية و الديدان البطيئة فهذه الانواع لا تمتلك أرجل.

 

وتمتلك الثعابين أذيال تتفاوت في الطول حسب النوع ، و لا تمثلك الثعابين لا أرجل ولا جفون ولافتحات أذن خارجية ،

تعيش غالبية الثعابين في المناطق المدارية والمناطق الدافئة ، وتتواجد بعض الحيات الأوروبية الخبيثة في شمال الدائرة القطبية الشمالية في فلنلندا والسويد .

السلاحف

السلاحف

تعتبر السلاحف النوع الوحيد من الزواحف التي تمتلك الأصداف، حيث تستطيع جذب رأسها وأرجلها داخل الصدفة لحماية نفسها من المخاطر التي قد تواجهها .

ويتواجد في العالم تقريبا 250 نوعا معروفا من السلاحف تعيش كلها على الأرض وفي المياه العذبة وفي المحيطات.

التمساحيات

التمساحيات

يتواجد في العالم بالتقريب عشرين نوعا من التمساحيات لا تستطيع العيش الى بالقرب من المياه وتشمل هذه الزواحف القاطورات والكيمنات ( تماسيح أمريكية ) والتماسيح والجافيالات ( تماسيح هندية )

ويوجد حوالي 20 نوعاً معروفا من التمساحيات تعيش كلها بالقرب من المياه .

وهذه زواحف لديها خطم طويل وفكوك قوية وأقدام خلفية مكففة وهي تستعمل ذيلها القوي للسباحة .

وتعيش كل التمساحيات تقريبا في المياه العذبة والأماكن المنخفضة من المناطق المدارية

وتعيش القاطورات في جنوب الصين وفي المناطق الجنوبية الشرقية من الولايات المتحدة الأمريكية .

التواتارا

التواتارا

تتواجد عظاية التواتارا البدائية في العديد من الجزر القربية من سواحل نيوزيلندا .

تشبه التواتارا في شكلها السحالي الى أنها أقرب صلة بالديناصورات المنقرضة.

أجسام الزواحف

تتفاوت أجسام زواحف في الحجم والشكل واللون،في حين تتشابه في مميزات جسمية معينة، بجانب كونها من ذوات الدم البارد

جلد الزواحف

جلد زواحف مغطى بحراشف فالسحالي والثعابين ذوات حراشف متداخلة ومتواصلة وتغطي كل الجسم

بينما تتجمع حراشف التمساحيات والسلاحف والتواتارا في مناطق تسمى الصفائح.

وتمتلك التمساحيات وبعض السحالي كذلك قطعا عظمية تسمى العظام الجلدية ضمن حراشفها مما يجعل جلد هذه لزواحف درعا واقيا.

ينسلخ جلد العديد من الزواحف مرات كثيرة في السنة الواحدة حيث تتكون حراشف جديدة تحت الحراشف الجلدية القديمة مما يقود إلى خلخلة الحراشف القديمة.

ففي حالة الثعابين مثلا، تتخلخل الحراشف المحيطة بالخطم أولا وعندها يدفع الثعبان إلى الخلف الجلد الذي تخلخل مستعينا على ذلك بصخرة أو بساق أحد النباتات.

ثم بعد ذلك يزحف الثعبان خارجا من جلده القديم تاركا ذلك الجلد قطعة واحدة.

لكن معظم السحالي تترك جلدها القديم على قطع طولية كبيرة.

أما التمساحيات فيتاَكل جلدها القديم تدريجيا ليظهر تحته الجلد الجديد.

يوجد لدى السحالي والثعابين طبقة جلدية متداخلة من الحراشف، أما زواحف الأخرى فتمتلك طبقات منفصلة من الحراشف.

من بين وظائف جلد زواحف منع الماء من التبخر في جسمها وذالك نظرا لأن معظم زواحف تعيش في الصحاري وتظل بدون ماء لفترات طويلة.

بماذا تتغدى الزواحف

تتغذى معظم الزواحف بالحيوانات الأخرى فهي تصطاد أي حيوان يمكنها صيده وتلتهمه كفريسة.

تشكل النباتات مصدر غذاء لمعظم السحالي و السلاحف في حين تتغذى أنواع أخرى من زواحف بحيوانات بعينها أو ببعض المنتجات الحيوانية.

فمثلا تتغذى سلاحف الخريطة بمحار وقواقع المياه العذبة، بينما تتغذى الثعابين الإفريقية آكلة البيض ببيض الطيور.

تمسك معظم السحالي بغذائها وتلتهمه دفعة واحدة أو تمضغه، وقد تغرق التماسيح فريستها قبل التهامها، وتشل الزواحف السامة فريستها بالسم قبل التهامها.

أما الأصلات والثعبان الملك وثعبان الجرذ فكلها يكتم أنفاس فريسته بالالتفاف حولها وعصرها.

وتستطيع زواحف البقاء دون غذاء لفترات طويلة.

فقد لا يتغذى الثعبان لعدة أسابيع بعد أكله وجبة ضخمة.

أين تنام الزواحف

تنام الزواحف في جحور داخل الأرض أو في شقوق بين الصخور، وتبقى هناك حتى يدفأ الجو.

وتأكل الزواحف كثيرا قبل أن تنام من اجل أن تكون طبقة من الشحم تكون لها مصدرا للطاقة خلال نومها.

أما زواحف التي تعيش في المناطق المدارية في حالة الجفاف و ندرت الطعام فإنها تنام لفترة طويلة جدا.

اقرأ:




مشاهدة 16