بحث عن الازياء والموضة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 16 نوفمبر 2016 - 11:51
بحث عن الازياء والموضة‎

الازياء والموضة

الازياء والموضة ان العلاقة الوطيدة والمتبادلة بين الجسد الانساني ولباسه حملت لنا خاصة ينقلها الجسد كوعاء الى لملبسه.

وقد كان اللباس في المجتمعات القديمة وظيفة اشهار للاشارة الى الاختلاف الانتماء الطبقي لمرتديها.
لقد مرت الازياء بمراحل متتالية من التطور والتنوع ولقد حققت وصولها الينا كقيمة معرفية

اما من خلال الرسوم الجدارية في الكهوف والمغاور عند الانسان في العصر الحجري القديم

او من خلال ما رسم في المقابر عند المصريين او عبر التماثيل والمنحوتات

ومما لا شك فيه ان اكثر العصور وضوحا من حيث معرفتنا بالازياء هي العصور القديمة والعصور الكلاسيكية.

تاريخ الموضة

تاريخ الموضة

ان تاريخ الموضه يرجع إلى ازمنة قديمة بعيدة تمتد لقرون غابرة امتدت لحضارات عديدة كالحضارة الآشورية والفرعونيه و الفنيقين والرومانيه

فحينما بدء اهتمام الإنسان بملبسة بدء التفكير في الموضة والاهتمام بها ومن هنا بدأ الاهتمام أيضا بالمعابد وتنسيقها علي الموضة وكانت لكل حضارة موضه واسلوب خاص بها .
فالحضارة الفينيقية تميزت بأتقانها لصنع الملابس فتاجروا فيها في الكثير من بقاع العالم

اما الحضارة المصرية فلقد تميزت بالالوان والرسوم سواء علي جدران المعابد او علي الملابس

واهتمت المرأة المصرية القديمة كثيرا بجمالها , فلقد كانت تهتم بزيناتها وملابسها كثيرا.

اصبحت الان الموضة في القرن الحادي والعشرين تتميز بالتنوع والاختلاف بين دول العالم فأصبح هناك العديد من دور الازياء حول العالم

تتنافس كلا منها في تقديم كل ما هو جديد, ومن أهم المدن المعبرة عن الموضة هي باريس فهي تعتبر عاصمة الموضة والازياء .
حيث تعتبر باريس موطن الازياء والموضة و الماركات العالمية فيوجد لكل ماركة عالمية مخزن في باريس

ومن أهم تلك الماركات شانيل، ديور، هرمس.

وتوجد في باريس العديد من الاحداث التي تعبر عن الموضة اهمها هو (اسبوع الموضة).

صناعة الأزياء

تاريخ الموضة
صناعة الأزياء عبارة عن منتج من العصر الحديث فقبل منتصف القرن التاسع عشر معظم الملابس كانت معدة وقفاً لمواصفات الزبون, كانت تعد بالأيدي للأفراد إما إنتاجاً منزلي أو عن طريق المصممين و الخياطين

أما في بداية القرن العشرين بدأت الملابس تباع بمقاييس و معايير محددة بالإضافة إلى توحيد الأسعار بسبب ظهور تكنولوجيا جديدة كآلة الخياطة و زيادة الرأسمالية العالمية في تطوير المصانع ونوعية الإنتاج وانتشار أماكن البيع بالتجزئة مثل المتاجر.

كما أصبحت صناعة الملابس في تطور في كلاً من أوروبا و الولايات المتحدة الأمريكية أولا أما اليوم فهي صناعة عالمية غالباً ما تصمم الملابس في دولة و تصنع في دولةٍ أخرى و تباع عالمياً.

فمثلا شركة أزياء أمريكية قد تحضر الأقمشة في الصين و تصنعها في الفيتنام وتعرضها في إيطاليا ثمَ تشحنها لتعود بها إلى المستودعات في الولايات المتحدة الأمريكية من أجل توزيعها على متاجر البيع بالتجزئة عالمياً.

لطالما كانت صناعة الملابس من أكثر الأعمال في الولايات المتحدة الأمريكية ولا تزال كذلك حتى القرن الواحد و العشرين, إلا أن هذه الأعمال انخفضت إلى حدٍ كبير في الولايات الأمريكية المتحدة و توجهت إلى بلدان أجنبية

خصوصا الصين بسبب الإبلاغ عادة عن بيانات صناعة الملابس للاقتصاديات العالمية

و التعبير عنها في قطاعات تجارية خاصة فيصعب حساب إجمالي الصناعة العالمية للأقمشة و الملابس

و على الرغم من ذلك تمثل الصناعة للحصول على جزء كبير من إنتاج العالم الاقتصادي بأية مقاييس.

تتشكل صناعة الأقمشة من أربع مستويات

  • أولا إنتاج المواد الخام الأساسية مثل الألياف و الأقمشة والجلود والفراء
  • ثانيا إنتاج السلع عن طريق المصممين والمصنعين والمقاولين و غيرهم
  • ثالثا بيع السلع بالتجزئة,
  • رابعا و أخيرا الإعلانات المختلفة للسلع.

تتكون هذه المستويات من قطاعات تجارية منفصلة لكن متعاونة و مترابطة و جميعهم مخلصين لهدف واحد

و هو إرضاء المستهلك و متطلباته للثياب تحت شروط تمكن المشاركين في التصنيع من العمل على الربح .

اقرأ:




مشاهدة 25