اين تقع سنغافورة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 17 نوفمبر 2016 - 11:08
اين تقع سنغافورة‎

سنغافورة

سنغافورة أو كما يطلق عليها جمهورية سينغافورة هي من الدول الآسيوية التي تقع في آسيا حيث أنها تقع على جزيرة إلى الجنوب الشرقي من قارة آسيا وهي عبارة عن جزيرة سينغافورة وبعض الجزر الصغيرة التي تتبع لها وتقع على المضائق البحرية القريبة منها، وتقع بالقرب منها جزيرة الملايو التي تربطها مع سنغافورة مضيق جوهور الذي بدوره يربط بين ماليزيا وجمهورية سنغافورة

ويمكن المرور عبر المضيق بواسطة المواصلات البرية والحديدة القادئمة على المضيق، كما أن سينغافورة تشرف على مضيق ملقا الرابط بين جزيرة الملايو وسومطرة، وعاصمة دولة سينغافورة هي سنغافورة المدينة.

اين تقع سنغافورة

اين تقع سنغافورة

تقع جمهورية سنغافورة بين خطي العرض 1°09′ و 1°29′ شمالا وبين خطي الطول 103°36′ و 104°25′ شرقا.

وتبلغ مساحة اليابسة 710.3 كلم2 سنة 2009.

يبلغ وسع الجزيرة الرئيسة 47 كلم مربع من الشرق إلى الغرب و 23 كلم مربع من الشمال إلى الجنوب ويبلغ طول سواحلها 180 كلم.

توجد سنغافورة في جنوب شرقي آسيا، عند الطرف الجنوبي من جزيرة الملايو

ويفصلها عن جزيرة الملايو مضيق جوهور ولايعتبر فاصلا كبيرا ذلك أن المواصلات البرية والحديدية تربط بين سنغافورة وماليزيا عبره

ولسنغافورة موقع جغرافي فريد عند رأس شبة جزيرة الملايو حيث تشرف على مضيق ملقا الواقع بين الملايو وسومطرة ومن ثم أصبحت أهم المواني التجارية في جنوب شرقي آسيا، لوقوعها على خطوط الملاحة بين حوض البحر الأبيض المتوسط وغربي أوروبا من جهة وبين الشرق الأقصى من جهة أخرى.

تتألف جمهورية سنغافورة من جزيرة سنغافورة وبعض الجزر الصغيرة الواقعة في المضايق البحرية المجاورة لها.

أرض سنغافورة منخفضة السطح بوجه عام، إلا أن بعض التلال تنتشر في الشمال الغربي وأعلى قممها لا تتجاوز 177 متراً وتنتشر في الجنوب الشرقي

وتنحدر من تلالها بعض المجاري الصغيرة نحو الجنوب الشرقي ولا تزال غابات المنجروف تغطي كثيراً من سواحلها

كما تغطي الغابات الاستوائية بعض تلالها.

ومناخ سنغافورة استوائي رطب.

أزيلت مساحات كبيرة من غابات سنغافورة، وحلت الزراعة محلها وتحولت أرض الجزيرة إلى مزارع علمية واسعة للمطاط وجوز الهند، والفواكه المدارية.

وعاصمة البلاد سنغافورة، وتوجد في وسط الساحل الجنوبي

وتضم معظم سكان الجزيرة وهي مدينة صناعية ومحطة تجارية مهمة، والجانب الشرقي أكثر سكاناً من الجانب الغربي.

سكان سنغافورة

سكان سنغافورة

قدر عدد سكان سنغافورة سنة 2000 م، بنحو 3,777,000 نسمة وهي من الدول ذات الكثافة السكانية العالية في العالم، حيث تبلغ الكثافة السكانية 6112 نسمة في الكيلو متر المربع.

بلغ معدل النمو السكاني السنوي في نهاية الثمانينيات 1,9%

وتعتبر هذه الزيادة أقل بكثير مما كانت عليه في الأربعينيات والخمسينيات، من القرن العشرين الميلادي، عندما كانت نسبة المواليد السنوية تتعدى 4%، وهي من أعلى النسب بالعالم.

وقد كانت حملة تنظيم النسل التي بدأت عام 1960 م، فعالة للغاية، وانخفض معدل المواليد إلى أقل من معدل الوفيات.

وتشجع الحكومة حاليًا العائلات على إنجاب أكثر من طفلين إذا تيسر الحال.

وفي نهاية الثمانينيات من القرن العشرين الميلادي، بلغت نسبة من تقل أعمارهم عن 15 عامًا 23% من العدد الكلي للسكان.

يتكون المجتمع السنغافوري من 80% من الصينيين، و14% من المالاي، و8% من الهنود، و1% من الأورآسيويين والأعراق الأخرى.

كان سكان سنغافورة الأصليون صيادين من المالاي، ولكن بعد وصول السير ستامفورد رافلز وتأسيس مركز تجاري بريطاني

أصبحت سنغافورا مركز اجتذاب للمهاجرين والتجار، حيث قصدها المهاجرون من الصين، وأندونيسيا، وباكستان، وسيريلانكا، والشرق الأوسط سعياً وراء حياة أفضل لهم ولعائلاتهم.

ورغم الزيجات بين أفراد الفئات العرقية المختلفة عبر السنوات

حافظت الفئات العرقية السنغافورية على هوياتها الثقافية مع استمرار تطورها كجزء أساسي من المجتمع.

هناك أربع لغات رسمية في سنغافورا: المالاي، والماندارين، والتاميل والإنجليزية.

اللغة الإنجليزية هي لغة الأعمال والإدارة وهي مفهومة ومستخدمة بشكل واسع

ومعظم السنغافوريين ثنائيو اللغة، إذ يتحدثون الإنجليزية إلى جانب لغتهم الأم.

ولغة المالاي هي اللغة الوطنية.

اقتصاد سنغافورة

تعتبر سانغافورة محورا هاما لمنطقة جنوب شرقي آسيا.

وقد كان تقليديا اقتصاد ديناميكي، مع خدمة قوية وقطاعات الصناعات التحويلية

واحد من أعلى معدلات المنتجات المحلي الإجمالي للفرد (الناتج المحلي الإجمالي) في العالم.

في المطارات والموانئ وشبكات الطرق هي من بين الأفضل في العالم.

ويعتمد دائما اقتصاد سنغافورة على التجارة الدولية.

صناعاتها الرئيسية تشمل الإلكترونيات والخدمات المالية

ومعدات حفر آبار النفط، وتكرير النفط وتصنيع الأدوية والمواد الغذائية المصنعة والمشروبات، ومنتجات المطاط وإصلاح السفن.

في السنوات الأخيرة، تحركت الحكومة للحد من الاعتماد على تصنيع وتصدير الإلكترونيات من خلال تطوير قطاع الخدمات، فضلا عن الصناعات التقنية الحيوية والكيميائية والبتروكيميائية.

ودفعت السكان في سينغافورة الصغيرة والاعتماد على الأسواق الخارجية والموردين باتجاه الانفتاح الاقتصادي والتجارة الحرة والأسواق الحرة.

وقد تم هذا، فضلا عن السياسات الحكومية التي تعزز التنمية الاقتصادية، والعوامل الأساسية في الأداء الاقتصادي القوي لسنغافورة تاريخيا.

وقد واصلت الحكومة وتطلعا إلى الخارج، والسياسة الاقتصادية الموجهة نحوالتصدير التي تشجع تدفقات البينية للتجارة والاستثمار.

وقد نهج سنغافورة السياسة التجارية للعمل مع الدول ذات الآراء المتشابهة مثل أستراليا لتعزيز قضية التجارة الحرة داخل المحافل الدولية، ولا سيما من خلال منظمة التجارة العالمية)

وكذلك من خلال المحافل الإقليمية مثل الاسيان والابيك.

آخر جزءا لا يتجزأ من السياسة التجارية في سينغافورة هو نهجها لتطوير اتفاقيات التجارة الحرة الثنائية مع مجموعة من الدول، بما فيها أستراليا.

اقرأ:




مشاهدة 29