اهمية الجد والجدة في الاسرة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 23 نوفمبر 2016 - 11:25
اهمية الجد والجدة في الاسرة‎

الجد والجدة

يشكل وجود الجد والجدة عامل استقرار للأسرة وخاصة في المجتمعات العربية إذ يعدها البعض عنصر بركة وخير على البيت

وهما رمز لترابط وامتداد العائلة ولكن البعض يرى أنهما يشكلان وبتدخلاتهما التي تحركها العاطفة عنصر هدم للتربية التي ينتهجها المربون

ويرى الأجداد أن هذا العطف والمحبة الزائدة من منطلق (ماأعز من الولد إلا ولد الولد )

وربما تكون رشوة عاطفية تجاه الأحفاد لكسب ودهم والإستئناس بهم في هذا السن

حيث الفراغ وقلة الأصحاب ولأن مسار حياة الإنسان تتجه نحو أفضل أو الأسوء

حسب نوعية التربية والرعاية التي يتلقاها الطفل في صغره

فالتدليل الزائد أوالتذبذب في المعاملة مابين حازم ومتساهل أحد أسباب الفشل في التربية

ألقاب الجد و الجدة

  • يلقب الجد بعدة القاب ك ” با سيدي ” “جدو” “بابا الكبير ” ” با حنيني”
  • تنادى الجدة بعدد من الألقاب تختلف حسب المكان أو الأسرة منها  في مصر «ستي» أو «ستو»، و«نينة» و«تيتة»

أهمية الجد والجدة في الأسرة

اهمية الجد والجدة في الاسرة

  • بيت الأجداد هو الملتقى الرئيسيّ لكافة أفراد الأسرة كباراً، وصغاراً، ورجالاً، ونساءً، فالجميع يسعون إلى التواصل مع آبائهم الكبار، وأجدادهم، وقضاء احتياجاتهم ما أمكنهم ذلك مما يتيح الفرصة أمامَ أبناء الأسرة الواحدة ليتجمّعوا ويلتقوا
  • أمّا بعد رحيل الأجداد فإن فرصة تجمع باقي أفراد العائلة مع بعضهم البعض تقل نظراً لانشغال كل واحد منهم بأموره الخاصة، ومشاغله الحياتية المختلفة.
  • وسيلة لارتقاء الإنسان من الناحية الدينية فاحترام الكبير، والحرص على راحته، وعدم إزعاجه وإدخال السرور والفرحة إلى قلبه كل هذا يعتبر من الأمور التي لها شأن عظيم في كافة الملل، والأديان، والمعتقدات.
  • المساهمة الفاعلة والمؤثّرة في حلّ المشكلات التي تواجهُ الأبناءَ أو الأحفاد، إلى جانب النصائح التي يقدّمها الأجدادُ عادة لكلّ من حولهم، والنابعة من خبرة حياتية هائلة، تساعدهم على التعرف على مواجع من حولهم، وإيجاد الحلول المناسبة لها.
  • المساهمة في تربية الأحفاد حيث يحب الأحفاد عموماً الجلوس إلى أجدادهم، والأنس بجوارهم، بل الاحتماء بهم إذا ما أحسّوا بخطر ما من حولهم، ومن هنا فإنّه يمكنُ القول إنّ الجدَّ والجدة هما أبوان أيضاً لأحفادهما، ويسهمان بدورٍ كبير في تربيتهم، وتنشئتهم على القيم الصالحة، والأخلاق الرفيعة.
  • المحافظة على العلاقات متينة بين العائلة وبين الأصدقاء والمعارف، ممّا يسهم في توطيد العلاقات الاجتماعية، وجعلها أكثر متانة.
  • محافظة الأبناء، والأحفاد على سلوكهم الحسن والقويم ذلك أن الأبناء، والأحفاد قد يحسبون حساباً لردود أفعال آبائهم الكبار وأجدادهم على تصرفاتهم فيبذلون ما بوسعهم حتى تكون تصرفاتهم جيد، ومقبولة من الناحية الأخلاقية.
  • المحافظة على إرث العائلة، فالأجداد هم من ينتهي إليهم هذا الإرث عادة وهم من يحافظون عليه ويتشبثون به فلا يفرطون به لأيّ سببٍ من الأسباب على عكس الأبناء الذين قد تدفعهم أحوالهم المعيشية وسعيهم نحو نيل استقلاليتهم إلى تفريق هذا الإرث
  • ولعل أبرز الأمثلة على ذلك المشاريع الاقتصادية العائلية التي قد تنتهي بعد وفاة الجد المؤسس.

صفات بيت الجد و الجدة

صفات بيت الجد و الجدة

عندما يجتمع جميع أفراد الأسرة في بيت العائلة يصبح الممنوع مسموح والصعب ممكن

ويتحول المنزل إلى فندق 5 نجوم وكل شي ء متوافر فيه بسبب وجود المسافرين

الذين سيغرقون البيت بالشوكولاتة والأكلات الغريبة والأشياء الجديدة والتكنولوجيا أيضاً.

لذلك فإن كل مراهق يرى في منزل الجد والجدة هذه الأشياء وخاصة في الصيف

  •  إنه بمثابة مطعم 5 نجوم ويقدم كل شيء مجاناً
  •  فندق مكتظ دائماً بالنزلاء
  •  منزل الجد والجدة يكون بمثابة المحكمة لفض النزاعات العائلية
  •  أفضل مكان للتجمعات الاجتماعية
  •  مكان للتعارف العائلي، خاصة بالنسبة للأفراد المتواجدة في الغربة تجدها لا تعرف بعضها بعضاً
  •  مكان السعادة بالنسبة لك
  •  في النهاية إنه منزلك الثاني
اقرأ:




مشاهدة 15