الورم الليفي في الرحم‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 14 نوفمبر 2016 - 11:50
الورم الليفي في الرحم‎

الورم الليفي في الرحم

الورم الليفي في الرحم او الورم العضلي الاملس الرحمي المسمى ايضا بالليفوم الرحمي .

هو ورم حميد يصيب انسجة عضلة الرحم لدى النساء في جيل الخصوبة.

يعتبر هذا الورم شائعا جدا وتصاب به نحو 75% من النساء خلال حياتهن.

لكنه ليس خطيرا لانه لا يتحول الى ورم سرطاني او مرض السرطان ولانه لا يشكل اي خطر للاصابة بالاورام السرطانية الرحمية.

لذلك فلا حاجة لاي اجراء طبي لعلاجه في اغلب الاحيان يتم تشخيصه عن طريق الصدفة .

ودلك من خلال اجراء فحص نسائي روتيني او اثناء اجراء فحص تصوير الامواج فوق الصوتية في اطار متابعة وضع الحمل.

اعراض الورم الليفي في الرحم

  • نزيف حاد خلال فترة الطمث.
  • استمرار نزيف الطمث لمدة اسبوع كامل او اكثر.
  • ضغط واوجاع في منطقة الحوض.
  • ارتفاع وتيرة التبول.
  • صعوبات في تفريغ المثانة البولية بشكل كامل.
  • الامساك.
  • الام في الظهر او الارجل.

من الممكن ان تساعد الاعراض المختلفة في اكتشاف موقع الورم العضلي.

فالاورام العضلية الموجودة داخل تجويف الرحم تسبب نزيف طمث حادا يستمر لمدة طويلة.

اما الاورام العضلية الموجودة خارج التجويف الرحمي فتؤدي لحدوث ظواهر اخرى نتيجة للضغط الذي يحدثه الورم العضلي على الاعضاء الموجودة في تجويف البطن بالقرب من الرحم.
نادرا ما تشعر المصابة بالورم العضلي بالام حادة لكن اذا حصلت اوجاع كهذه، فذلك يعني ان الورم قد تضخم الى حد لم يعد معه الدم الواصل اليه كافيا، فتحصل هنا حالة من الغرغرينا وهي حالة من الموت الموضعي للخلايا.
تقوم هذه الخلايا الميتة بافراز مواد في المنطقة المحيطة بها، حيث تؤدي هذه المواد التي تم افرازها الى ارتفاع درجة الحرارة والشعور بالالم.

اسباب الورم الليفي في الرحم

  • العامل الوراثى حيث تبين وجود جينات وراثية تزيد من فرصة حدوث الأورام الليفية لدى بعض السيدات خاصة إذا كانت الوالدة أو الجدة قد أصبن بنفس هذه المشكلة وقد يكون العامل الوراثي ايضا سببا من اسباب مرض السرطان الرحم.
  • السمنة و الإكثار من تناول اللحوم الحمراء يمكن ان تؤدى إلى إرتفاع احتمالات ظهور الإصابة بالأورام الليفية للرحم و ذلك لأن السمنة ترفع مستوى هرمون الإستروجين بالدم.
  •  الأورام الليفية بالرحم تحتاج بإستمرار لوصول كميات كبيرة من الدم محملة بالغذاء و الأكسوجين لتكون نشطة و تستمر خلايا الورم الليفى على قيد الحياة و لهذا تتكون عادة حول الورم شبكة كبيرة من الشرايين والشعريات الدموية المغذية له مما يجعله حساس جدا لانقطاع هذا الإمداد المتواصل من الدم و الأكسجين.

تشخيص الورم الليفي في الرحم

في اغلب الحالات يتم الكشف عن وجود الاورام العضلية في الرحم بالصدفة.

حيث يلاحظ الطبيب وجود خلل في شكل الرحم.

اذا تطلب الامر تاكيد التشخيص، بالامكان اجراء فحص بالامواج فوق الصوتية عبر جدار البطن .

او عبر المهبل وفي حال عدم القدرة على الكشف عن الورم بشكل واضح بالطرق المذكورة.

يكون بالامكان الاستعانة بفحوص اكثر تعقيدا مثل تصوير الرحم بالاشعة  تصوير الرحم والبوق تنظير الرحم او حتى التصوير المقطعي المحوسب والتصوير بالرنين المعناطيسي.

علاج  الورم الليفي في الرحم

يتم علاج الورم الليفي في الرحم بواسطة الادوية او من خلال اجراء عملية جراحية.

ليس هنالك علاج واحد يعتبر افضل من غيره لكن لا بد من تقديم العلاج الافضل والانسب لكل حالة بعينها.

في اغلب الاحيان لا تكون هنالك حاجة لتقديم اي علاج انما يتم الاكتفاء بمتابعة ومراقبة الورم فقط .
يمكن استخدام الادوية التابعة لعائلة محرضات او الناهضات او الشادات  لهورمون الـ Gn RH ومنها دواء اللوبرون والسنرال  التي تقلل حجم الورم بالاضافة لاستخدام اللولب الرحمي الذي يحتوي على البروجستين او استعمال هورمون الاندروجين  الذي يخفف بالاساس من الاثار المرافقة للورم العضلي كالنزيف الحاد او الاوجاع

العلاج الجراحي

يمكن اجراء عملية استئصال للورم العضلي Myomectomy بعدة وسائل منها

  • تنظير الرحم تتم العملية بواسطة ادخال جهاز عن طريق عنق الرحم وهي وسيلة مناسبة لاستئصال الاورام الموجودة داخل تجويف الرحم.
  • الجراحة بمنظار البطن تتم العملية الجراحية بواسطة عدة فتحات صغيرة يتم احداثها في جدار البطن، وهي مناسبة لاستئصال الاورام الموجودة خارج الرحم.
  • الجراحة البطنية تتم من خلال فتح البطن واستخراج الاورام العضلية تعتبر هذه الجراحة مناسبة لاستئصال الاورام الكبيرة والكثيرة.
    في الحالات الشاذة وشديدة التعقيد بالامكان اجراء عملية لاستئصال الرحم كاملا.
اقرأ:




مشاهدة 16