النظام الغدائي لمرضى السكري‎

بواسطة: - آخر تحديث: الإثنين , 31 أكتوبر 2016 - 10:31
النظام الغدائي لمرضى السكري‎

مرض السكر

يترأس مرض السكر لائحة الأمراض المنتشرة والمتعارف عليها والذي يعبر بوضوح عن خللٍ في البنكرياس وإفرازه لهرمون الإنسولين في الدم وينتشر هذا المرض بين فئاتٍ واسعة من النّاس، وتختلف أعراضه باختلاف درجة الإصابة به وتجاوب الجسد للمرض ونظام الحياة المختلف من شخصٍ إلى آخر ولكن بشكلٍ عام تعتبر أعراض مرض السّكر شائعة ومألوفة لدى مختلف المصابين تتفاوت درجة خطورة مرضِ السكّر بشكل عام، لكنْ يمكنُ السّيطرة على هذا المرض طالما تمّ تشخيصُ أعراضِه بطريقة سليمة وتمّ اكتشافه مبكرا وعلم المريض بذلك، ليعي ويهتمّ بنفسه وتظهر أعراضُ السكر بشكل متفاوت بين المرضى صغار السّن ومَن يقابلهم من كبار السن ويكون الاختلاف واضحا أيضا بين مريض السّكر الذّكر والمريضة الأنثى فاختلاف الجنس عامل ٌمهمٌّ لظهور أعراض السّكر وتباينها.

أسباب مرض السكر

هناك عدّة أسباب من الواضح أنها تزيدُ من خطر الإصابة بمرض السّكر، ومن بينها

  • عمر أكبر أو يساوي 45.
  • قريب عائلة من الدرجة الأولى مريض بمرض السّكر.
  • فئات عرقية معينة، ومعروف عن وجود خطورة مرتفعة لديها للإصابة بمرض السّكر.
  • قلة النشاط البدنيّ.
  • ارتفاع ضغط الدم والمعرّف بواسطة قيم ضغط دم أعلى من mmHg 90/140.
  • فرط الكوليسترول الضّار.
  • مستوى مرتفع من ثلاثي الغليسيريد في الدّم، وهو أحد أنواع الدّهنيات الموجودة في الجسم.
  • تاريخ شخصي لأمراض الأوعية الدمويّة.
  • تاريخ شخصيّ لسكر الحمل.
  • السُّمنة المفرطة.
  • التاريخ الوراثي للعائلة المرتبط بالإصابة بمرض السكر.
  • إصابة المرأة بمتلازمة تكيُّس المبايض.
  • وجود ضعف في نسبة تحمُّل الجلوكوز .

مضاعفات مرض السكر

المضاعفات قصيرة المدى الناجمة عن السّكر من النّوعين الأوّل والثّاني تتطلّب المعالجة الفورية فمثل هذه الحالات التي لا تتمّ معالجتها فوراً قد تؤدي إلى حصول اختلاجات وإلى غيبوبة ومن أهمّ مضاعفات مرض السّكر قصيرة المدى

  • فرط السكر في الدم.
  • مستوى مرتفع من الكيتونات في البول.
  • نقص السكر في الدّم.

أما المضاعفات طويلة المدى النّاجمة عن السكر فتظهر بشكل تدريجي

  • مرض قلبي وعائي.
  • ضرر في الأعصاب أو اعتلال عصبي.
  • ضرر في الكليتين أو اعتلال الكلية.
  • ضرر في العينين.
  • ضرر في باطن القدمين.
  • أمراض في الجلد وفي الفم.
  • مشاكل في العظام والمفاصل.

علاج مرض السكر

نستطيع تقسيم علاج مرض السّكر إلى عدّة أقسام وهي

  • تغييرات في نمط الحياة.
  • علاج السكر بواسطة حقن الإنسولين .
  • العلاج بواسطة إنسولين ذي فعالية طويلة الأمد.
  • العلاج بواسطة إنسولين ذي فعالية قصيرة الأمد.

نظام غذائي لمرضى السكر

إن إتباع نظام غذائي صحي لمريض السكري يوفر العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمه بكميات كافية تساعده في السيطرة على نسبة السكر في دمهيمكن ضبط السكر في الدم بنجاح إذا كان الشخص المريض يحافظ على الوزن المثالي، وينتبه إلى ما يأكله ويتناوله من الطعام والشراب  وكم يأكل وكم يشرب وقد تنتفي الحاجة ربما إلى الأدوية لضبط سكر الدم في هذه الحالة الا المرضى المعتمدين على الانسولين .

إن النظام الغذائي الصحي يجب أن يتكون من مختلف أنواع الطعام المتنوعه وخاصة مشتقات الحبوب، والخضار عامة والفواكه بأشكالها المختلفة  ويجب هنا ألا تزيد حصة الدهون من الوارد الحروري الذي نتلقاه عن ثلاثين بالمئة وينبغي هنا تناول الحلويات والمشروبات المحلاة والسكرية والملح باعتدال و ينبغي كذلك تناول الطعام بانتظام وعدم تفويت الوجبات بشكل منتظم ودوري والانتباه إلى كمية البروتين في الطعام التي يتناولها الشخص والامتناع قطعيا عن التدخين إن هرم الغذاء الإرشادي الذي قامت بتصميمه وزارة الزراعة الأمريكية يحتوي على معلومات قيمة فيه تساعد على وضع خطة من أجل نظام غذائي لمرضى السكر صحي وهاكم هنا وصف مكونات وجبتيّ الغداء والعشاء حسب نظام غذائى لمرضى السكري معتمد.

وجبة الإفطار

رغيف من الخبز الأسمران شاء الله مقطع إلى شرائح مع وجود أيٍ من المكونات التالية

  • بيضة مسلوقة طازجة.
  • شريحة من الجبن الطازج قليل الدسم.
  • علبة زبادي واحدة بفضل الله ونعمته خالية من الدسم مع وجود ملعقتين صغيرتين من مربى السكري مع تواجد طبق صغير من شرائح الخيار والطماطم اللذيذة .

أما الوجبة الخفيفة فهي قطعة من الفاكهةمثل الأناناس اللذيذ أو البرتقال أو الغريب فروت وأخواتهم أو التفاح.

وجبة الغداء

فطبق متوسط أيها القوم من السلطة مع الدجاج أو السمك المشوي أو المسلوق أواذا شئت المدخن مع وجود طبق صغير من الخضروات  المشوية أو المدخنة أما الوجبة الخفيفة فهي قطعة بسكويت سهلة الهضم يمي يمي مع مشروب دافئ غير كحولي مثل الشاي الأخضر أو النعناع.

وجبة العشاء

فهي علبة زبادي صناعة محلية أو أجنبية ولكن يفضل دعم اقتصاد وطنك خالية من الدسم أو كوب حليب أو لبن مع وجود شريحة خبز أسمر بلون بشرة العرب الصافية المثيرة مع وجود طبق واحد من الخضروات.

اغدية تناسب مرضى السكري

تلعب التغذية الصحية دور فعال في تقليل احتمالية الإصابة بالسكري غير المعتمد على الأنسولين سكري الكحول وأيضاً هناك العديد من الأطعمة التي تساعد في التقليل من نسبة الإصابة بالسكري أهمها

 السمك
تشير أحدث الدراسات أن تناول السمك باستمرار يقلل احتمالية الإصابة بالسكري خاصة سكري الكهول فالأشخاص الذين لا يتناولون السمك تكون احتمالية إصابتهم بالسكري أضعاف الأشخاص الذين يتناولونه باستمرار والسبب في ذلك يعود إلى أن السمك يحتوي على نوع دهون خاص يسمى Omega 3 type fat  وهذا النوع يساعد الجسم على التعامل مع الجلوكوز وتقليل احتمالية الإصابة بالسكري.

زيت الزيتون
هو أفضل أنواع الزيوت ويساعد على منع خطر النوبات القلبية وعلى تثبيت نسبة السكر في الدم وتخفيض مقاومة الجسم للأنسولين.

النخالة
تشير الدراسات أن تناول النخالة تعمل على تقليل نسبة السكر في الدم وكذلك يمكن أن تمنع من ظهور السكري بنسبة جيدة.

البصل
تناول البصل يومياً سواء أكان مطبوخاً أو نيئا يقلل من مستوى السكر في الدم لأن البصل يحتوي على المواد الفعالة التي تؤثر على تمثيل الكبد للجلوكوز وتحويله إلى جلايكوجين هذا بالإضافة إلى أن البصل يزيد من إفراز الأنسولين ويقلل من تحطمه فيبقيه بتركيز فعال في الجسم.

البصل
تناول البصل يوميا سواء أكان مطبوخاً أو نيئاً يقلل من مستوى السكر في الدم لأن البصل يحتوي على المواد الفعالة التي تؤثر على تمثيل الكبد للجلوكوز وتحويله إلى جلايكوجين هذا بالإضافة إلى أن البصل يزيد من إفراز الأنسولين ويقلل من تحطمه فيبقيه بتركيز فعال في الجسم.

البروكلي
البروكلي تحتوي على عنصر الكروم الذي يعمل على تنظيم مستوى السكر في الدم حتى لو كان مستوى السكر في الدم منخفض فالكروم يستطيع إرجاعه إلى الوضع الطبيعي حيث أن للكروم قدرة فعالة على معادلة الجلوكوز مهما كان مستواه في الدم لأنه يعمل على زيادة فعالية الأنسولين.

القرفة
إضافة القرفة على الأطعمة تزيد من فعالية الأنسولين كونها تقوم بدور منظم لارتفاع الجلوكوز في الدم الأمر الذي يشجع إضافة القرفة على الأرز والشوربات وأنواع أخرى من المأكولات بالإضافة إلى أن للقرفة طعم ونكهة طبيعية ولذيذة.

الأغذية الغنية بالألياف
تشير أحدث التجارب أن الأغذية الغنية بالألياف كالبقوليات وخاصة الفاصوليا والعدس وكذلك الخضار تقلل خطر الإصابة بالكولسترول وأمراض القلب وتلعب دوراً فعالاً في السيطرة على مرض السكري حيث أن الألياف تؤدي إلى الامتصاص البطيء للطعام والجلوكوز بكمية تتناسب مع كمية الأنسولين البسيطة الموجودة في الجسم لذلك يستحسن تناول 40 غرام من الألياف يومياً على الأقل.

المكسرات
تناول المكسرات وخاصة اللوز والفستق والبندق مع أنها عالية بالسعرات الحرارية ولكنها مغذية ودهونها جيدة تساعد على خفض مقاومة الأنسولين في الجسم وتساعد في السيطرة على مستوى السكر في الدم.

الفيتامينات المانعة للأكسدة
إن تناول الفيتامينات المانعة للأكسدة و خاصة فيتامين C.E يقلل نسبة الكولسترول في الجسم وهذا يفيد مرضى السكري حيث أن احتمالية الإصابة بالكولسترول وأمراض القلب تزيد عند مرضى السكري بمعدل الضعف.

 

اقرأ:




مشاهدة 22