الم الاذن‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 03 نوفمبر 2016 - 11:54
الم الاذن‎

الم الاذن

تعتبر الأذن عضوا مهما في جسم الإنسان فهي مسؤولة عن القيام بوظيفتين هما السّمع والاتزان تتكوّن الأذن من ثلاثة أقسام الأذن الداخلية المتكوّنة من جزئين هما الصّيوان الجزء الخارجي البارز من الأذن والمسؤول عن تجميع الأصوات والقناة السمعية التي تحتوي على غدد تفرز الصمغ القسم الثاني وهو الأذن الوسطى المفصولة عن الخارجيّة بواسطة طبلة الأذن التي تتكوّن من ثلاث عظيمات المطرقة والسندان والركاب يعملن على نقل الذبذبات الصوتية من الطبلة إلى الأذن الداخلية وتحتوي كذلك على قناة استاكيوس التي تقوم بموازنة الضغط بين جانبَي طبلة الأذن الداخلي والخارجي وتُعتبر الأذن الوسطى أبرز الأقسام عند التحدث عن ألم الأذن لاحتوائها على فراغات هوائيّة عدّة مما يعرضها بشكل أكبر للالتهاب أما القسم الثّالث من أقسام الأذن فهو الأذن الداخلية التي تسمى عادة بتجويف الأذن وتحتوي على جُزئين عظميّ وغشائي وتتكوّن كذلك من القوقعة التي تحتوي بدورها على العضو الرئيس المسؤول عن السمع ويدعى بعضو كورتي الذي يستقبل الذّبذبات الصوتيّة ويُوصلها إلى الدّماغ عن طريق العصب السمعي ويوجد في الأذن الداخليّة كذلك القنوات النّصف هلاليّة التي تقوم على حفظ توازن الإنسان فهي تعمل كمستشعر للحركة عن طريق تسجيل أيّ حركة للرّأس ونقلها مباشرة إلى الدّماغ.

أعراض الم الاذن

الم الاذن هو عرض بحد ذاته يرافق مجموعة واسعة من الحالات مثل التهابات الاذن المختلفة التهاب العظم الخشائي mastoid bone رضح الاذن جسم غريب في الاذن صملاخ Ear Wax في الاذن او الم منبعث نتيجة لخلل في جهاز غير الاذن قد تسبب الام الاذن لدى الاطفال الصغار عدم الهدوء، بكاء غير مفسر بعامل اخر وشد او تربيت متكرر لصيوان الاذن من الممكن ان يترافق الم الاذنين بفقدان سمع جزئي او احساس بالامتلاء في الاذن.

أسباب ألم الأذن

يعتبر ألم الأذن عرضا شائعا يصاحب الإصابة بالعديد من الحالات المرضية فقد ينتج من أيّ التهاب أو تهيح يُصيب الأذن بأقسامها الثّلاثالخارجية والوسطى والدّاخلية أو قد يكون مصدره الأعضاء والأنسجة المحيطة بالأذن أمّا أسباب ألم الأذن فتقسّم حسب الجزء المصاب كالآتي

  • الأذن الخارجية فإذا كان مصدر الألم من الصّيوان فقد يكون جرّاء الإصابة بالتهاب الجلد الحاد، أو حرق الشّمس، أو التهاب الجلد المُزمن أو التاتبي أو التعرُّض لكدمة أو ضربة عليه أدّت إلى إلحاق الضرر بالجزء الغضروفي منه أمّا التهاب القناة السمعيّة فقد ينتج من تهيُج الجلد المُبطن لها إذ ينشأ عادة من عملية تنظيف الأذن فيتم جرحها وبالتّالي التهاب هذا الجرح أو من احتباس الماء في القناة السمعية إذ إنّ البيئة الرطبة تكون خصبة لحدوث الالتهاب ويلاحظ بشكل أكبر عند السبّحين وكذلك من تجمّع صمغ الأذن المسؤول عن حمايتها من الأوساخ خصوصا إذا ما أحدث ضغطاً على طبلة الأذن، وقد ينتج التهاب القناة السمعيّة أيضاً من إدخال جسم غريب في الأذن كقطن التّنظيف أو أيّ أداة مُستخدمة لحكّ الأذن أو تنظيفهاويُعتبر هذا الأمر خطيراً إذ قد يُحدِث ثقباً في طبلة الأذن في بعض الحالات.
  • طبلة الأذن التي تفصل بين الأذن الخارجيّة والوسطى، وتهتز عند استقبالها للموجات الصوتيّة لنقلها بعد ذلك لأعضاء السمع ويُعتبر التهاب طبلة الأذن سبباً شائعاً للإحساس بالألم أما أنواعه فهي على النحو الآتي
  1. التهاب الطّبلة الفقاعي الذي قد ينشأ من الإصابة بعدوى بكتيرية أو فيروسيّة أو فطرية ويسبب تهيج طبلة الأذن وظهور تقرحات فيها بالإضافة إلى الشّعور بألم شديد .
  2. التهاب الطّبلة النّاتج عن إصابتها بجرح بواسطة أداة حادّة أو حدوث اضطراب معيّن أدى إلى ازدياد الضّغط داخل الأذن بشكل كبير كالركوب في الطّائرة أو التعرض لضربة قوية مباشرة بباطن اليد، أو سماع أصوات مرتفعة كانفجار مثلا أو التعرض لصدمات كهربائية أدّت إلى ثقب طبلة الأذن.
  3. التهاب طبلة الأذن المُمتدّ من التهاب الأذن الخارجيّة أو الوسطى.
  • الأذن الوسطى وباعتبارها مساحة مغلقة فوجود أي عامل يساهم في رفع الضغط داخلها يسبب الإحساس بالألم وأهم هذه العوامل التهاب الأذن الوسطى الناتج عن الإصابة بعدوى بكتيريّة أو فيروسية خصوصا عند الأطفال وينشأ عادة عند حدوث اضطراب في قناة استاكيوس، ممّا يُؤدي إلى تجمّع السوائل في الأذن الوسطى وهذا بحدّ ذاته يُعتبر سبباً شائعاً للإحساس بالألم عدا عن امكانيّة إصابة هذه السّوائل بالالتهاب كونها أصبحت بيئة مُحبّبة لتكاثر البكتيريا والفيروسات، وبالتّالي المعاناة من ارتفاع درجة حرارة الجسم والشعور بضغط في الأذن وبآلام شديدة فيها.
  • الأذن الداخلية ولا يُصاحب التهاب الأذن الداخلية أو تهيُّجها الإحساس بالألم عادة بل يكون الدّوار هو العرض الشّائع في هذه الحالة لاحتوائها على الأعضاء المسؤولة عن التوازن .
  • أسباب أخرى لألم الأذن كالتهاب الجيوب الأنفية  أو وجود مشاكل في الأسنان أو حدوث أي خلل يصيب المفصل الفكي الصدغي كالتهاب المفاصل أو التعرّض لضربة عليه أو التهاب الحلق أو الإصابة بالتهاب عظمة الخشاء الموجودة أسفل الأذن أو قد يشعر الشّخص بألم الأذن عند مُعاناته من التهاب الغدّة الدرقية أو تهيُّج العصب القحافيّ الخامس.

تشخيص الم الاذن

يمكن تشخيص الام الاذن بواسطة المركبات التالية

  • حادث رضح او كدمة.
  • جراحة او تلوث متكرر في الاذن.
  • اعراض محددة مثل حرارة مرتفعة امراض مسالك التنفس العلوية او افرازات من الاذن.
  • نوع الالم هل يضغط هل يحك هل يترافق بصوت طنين.
  • غدد الليمفا المحيطة بالاذن وهياكل العظام القريبة.
  • افرازات من قناة الاذن.

بعد ذلك يجب فحص الاذن الوسطى بواسطة منظار الاذن Otoscope يجب فحص طبلة الاذن مع التشديد على لونها انعكاس الضوء ووجود سائل او فقاعات هواء وحتى ثقوب في طبلة الاذن في حال كانت النتائج سلبية يجب فحص الاسنان العلوية وحساسية مفصل الحنك.

في حال اظهر الفحص الجسماني اعراض التهاب الخشاء mastoiditis اي نتائج الم انتفاخ واحمرار فوق منطقة خشاء الاذن مبنى عظمي بارز نحو الاسفل خلف الاذن يجب اجراء فحص التصوير الطبقي .

علاج الم الاذن

تتم ملاءمة علاج الم الاذن بحسب مسببه

التهاب الخشاء mastoiditis حالة نادرة نسبيا مع اعراض فوق العظم الخشائي. ستبدو الاذن الوسطى سليمة يكون العلاج بالاستشفاء واعطاء مضادات حيوية عن طريق الوريد. من الممكن ان نحتاج لتدخل جراحي لتصريف التلوث.

التهاب الطبلة الفقاعي Bullous myringitis) الم حاد في الاذن مع وجود اعراض على طبلة الاذن فقاعات على طبلة الاذن ينتج التلوث عن جرثومة المفطورة Mycoplasma يعالج بواسطة مضادات حيوية بشكل اقراص بشكل عام اريثروميسين Erythromycin .

جسم غريب في الاذن  بشكل عام لدى الاطفال الرضع عند ادخال اغراض للاذن. يعالج عن طريق سحب الغرض بمساعدة تخدير موضعي وتهدئة الطفل.

التهاب الاذن الخارجية شائع لدى السابحين في البرك المشتركة. يترافق مع حكه في الاذن افرازات والم عند شد الاذن نحو الاسفل يكون العلاج بواسطة قطرة اذنين من الستيرويدات والمضادات الحيوية.

التهاب الاذن الوسطى التلوثي يحدث عادة بعد تلوث في مسالك التنفس العلوية تواجد اعراض نموذجية في طبلة الاذن العلاج بواسطة مضادات حيوية بالاقراص.

التهاب الاذن الوسطى غير التلوثي بشكل عام ينجم عن انسداد قناة الصرف من الاذن للبلعوم العلاج يكون بواسطة قطرة تخفف الاحتقان في الاوعية الدموية والانسجة الرخوة .

بالاضافه لهذه العلاجات الدوائية من الممكن تخفيف الالم بواسطة مسكنات الم مختلفة مثل بارسيتمول Paracetamol او مضادات التهابات غير ستيرويدية مثل ايبوبروفين او ادفيل .

العلاجات البديلة

هناك العديد من الادوية التقليدية لعلاج الم الاذن احد الادوية المقبولة ايضا في عالم الطب الاعتيادي هو غليان زيت زيتون امتصاصه بواسطة قطن ووضع القطنة المغموسة داخل الاذن المؤلمة يجب الحذر لعدم ادخال كمية قليلة من القطن وذلك كي لا تعلق القطعة كجسم غريب داخل الاذن وبذلك تفاقم من خطورة الوضع وهناك عدة علاجات اضافية وهي عبارة عن نسخ معدلة وتشمل خلاصة شاي البابونج وخلاصة البصل المغلي والذي يتم امتصاصه بواسطة قطعة قطن مغمسة بزيت الزيتون.

 

اقرأ:




مشاهدة 22