الغداء والصحة‎

بواسطة: - آخر تحديث: الخميس , 10 نوفمبر 2016 - 11:51
الغداء والصحة‎

الغذاء

الغذاء إنّ الطعام والماء هما المصدران الأساسيان لتغذية الجسم وتقويته ولكن كثير من الأطعمة التي نتناولها لا تحتوي على أيّ قيمٍ غذائية بل على العكس تؤدّي إلى مشاكل صحية كالسكّري وأمراض القلب لذلك يجب اختيار الأطعمة الصحية والمتوازنة القادرة على توفير قدرٍ كافٍ من القيم الغذائية للجسم إنّ الغذاء الصحّي والمتوازن هو الذي يحتوي على كميات كبيرة من الكربوهيدرات المتوافرة في الحبوب والبقوليات والفيتامينات والألياف المتوافرة في الفواكه والخضروات الطازجة والبروتينات المتوافرة في اللحوم والدواجن والبيض والقليل من الدهون والسكريات فعند تناول الإنسان قدر كاف من الطعام المتوازن سيؤثّر ذلك بالإيجاب على صحته وفي هدا المقال سو ف نتكلم بالتفصيل عن الغداء والصحة.

الغداء والصحة

الصحة الجيدة لا تأتي إلّا بالتزام الفرد بأسلوب تغذية جيد ان التغذية السليمة هي أنجح وسيلة للقضاء وللوقاية من الأمراض المنتشرة بشكل كبير في كل أنحاء العالم وفي محيطنا الذي نعيش به وللحصول على قسط كبير من الصحة النفسية والجسدية فمن الضروريات أن يحتوي طبق الطعام الخاص بنا على جميع العناصر المغذية والتي تمد الجسم بما يحتاج من الطاقة ومنها الفيتامينات بأنواعها والسكريات والبروتينات والدهون كما ويجب أن تحتوي الوجبة الغذائية في مضمونها على نسب كبيرة من الأملاح المعدنية والطريقة السليمة هي التغذية المتزنة مع عدم الاقتراب من الوجبات الجاهزة والمحفوظة وخاصة الوجبات السريعة مثل الهامبرغر والهوت دوج فطرق حفظ مثل هذه الوجبات لها تأثير سلبي على محتواها من الفيتامينات والأملاح المعدنية كما أنّ بعض أساليب ووسائل الحفظ تستخدم مواد كيميائية تغيّر من البناء الطبيعي لهذه المواد الغذائية.

أهمية الغذاء الصحي لجسم الإنسان

ان الغداء والصحة مرتبطان ارتباط مهم واساسي لصحة الانسان فللغداء الكثير من الفوائد الهامة لجسم الإنسان من أبرزها

  • تقوية عظام الجسم وحمايتها من الهشاشة والالتهابات وذلك لأنّ الكالسيوم والفسفور المتوافران في الغذاء كفيلان بذلك.
  • زيادة نمو الطفل وحمايته من أمراض العظم كالكساح أو التقوّس في القدمين.
  • الحماية من السرطانات وذلك بسبب مضادات الأكسدة الموجودة فيه والتي بدورها تعمل على منع حدوث الانقسامات غير الطبيعية للخلايا المؤدية للأورام السرطانية.
  • تقوية الجسم وإمداده بالطاقة والحيويّة والنشاط فيكون الجسم قادراً على تحمّل الأعمال اليومية دون تعب أو إرهاق.
  • المحافظة على الوزن المثالي والحماية من السمنة الناتجة من تناول كميّات كبيرة من الدهون.
  • تغذية الدماغ وجعله قادرا على التركيز والاستيعاب بشكل أفضل، لذلك يُفضّل تناول الغذاء المتوازن للطلبة لأنّهم بحاجة مستمرّة لتغذية ذهنهم.
  • زيادة قدرة جهاز المناعة على مواجهة الأمراض فهو يعمل على زيادة إنتاج الأجسام المضادة في الدم.
  • بناء العضلات والخلايا بشكل سليم فالبروتين الموجود بكميّات كبيرة في الغذاء المتوازن يعطي هذه الفائدة.
  • تقوية الجهاز الهضمي ومساعدته في هضم الطعام بشكل سريع وذلك لتوافر الألياف فيه بشكل كبير.
  • تزويد المرأة الحامل بالعناصر المهمّة لها ولجنينها وحماية الجنين من بعض التشوهات الخلقية.
  • حماية الجهاز العصبي من التوتر والإجهاد فالإنسان الّذي يتناول غذاء متوازنا بشكل يومي يكون ذا شخصيّة هادئة بعيدة عن العنف.

فائدة الغذاء الجمالية

يرتبط الغداء والصحة ارتباطا واضحا وايضا الجمال له رابط وثيق بالغداء فللغداء الصحي فوائد جمالية منها

  • الحصول على بشرة نضرة خالية من العيوب والبثوروذلك لقدرته على تأمين جميع المواد الغذائية التي تغذّي البشرة وتجعلها رطبة.
  • تقوية الشعر وزيادة نموّه ومنع تقصفه.
  • تقوية الأظافر وحمايتها من التكسر وذلك بسبب توافر الكالسيوم فيه.
  • تقوية الأسنان ومنع تسوسها فذلك يعطي الوجه المزيد من الجمال.
  • حماية الشفاه من التشقّقات والجفاف.

إرشادات الغذاء الصحي

يتضمّن نمط الغذاء الصحي عدة إرشادات وخطوات يجب اتباعها في اليوم والليلة للحصول على أفضل النتائج المرجوة وهي كما يلي

  • تنويع الطعام وعدم الاستمرار في تناول نوع واحد فقط.
  • تناول كميات جيدة من الفواكه والخضروات كما ويفضل تخيُر الطازج منها.
  • المواظبة على تناول الطعام بشكل منتظم وباعتدال.
  • عدم إغفال السوائ، وشرب الكافي منها.
  • تناول الألياف باستمرار.
  • تناول أطعمة قليلة الدسم.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن الأطعمة المقلية.
  • المواظبة على تناول الحليب والألبان ومنتجاتهما.
  • التقليل قدر الإمكان من تناول السكر والحلويات.
  • التقليل من تناول المالح والمدخن من الأطعمة.
  • تناول الكربوهيدرات وجعلها أساس التغذية.
اقرأ:




مشاهدة 23