السياحة في كلومبيا‎

بواسطة: - آخر تحديث: الأربعاء , 19 أكتوبر 2016 - 10:11
السياحة في كلومبيا‎

كلومبيا

رسميا جمهورية كولومبيا جمهورية دستورية تتكون من 32 إدارة لا مركزية، تقع في الجزء الشمالي الغربي من قارة أمريكا الجنوبية.

يحدها من الشمال البحر الكاريبي ومن الشرق فنزويلا والبرازيل ومن الجنوب بيرو والإكوادور ومن الشمال الغربي بنما ومن الغرب المحيط الهادي وهي الدولة الوحيدة في أمريكا الجنوبية التي تملك سواحل على المحيط الهادئ والبحر الكاريبي.

تضم كولومبيا عدة جزر وأرخبيل سان أندريس وبروفيدنسيا. بيئياً، كولومبيا واحدة من أكثر 17 دولة تنوعاً في عدد الكائنات الحية التي تؤويها، وتعتبر الأكثر من حيث عدد الكائنات الحية لكل وحدة مساحة في العالم.

المناطق التي تعرف الآن بكولومبيا كانت مأهولة بسكانها الأصليين، ومنهم شعب المويسكا و الكيمبايا و تايرونا.

وصل الإسبان عام 1499 وبدأوا حملة من الغزو والاستعمار أدت في النهاية إلى إنشاء غرناطة (أو غرينادا) الجديدة والتي تتبع التاج الإسباني، وعاصمتها بوغوتا.

حصلت على الاستقلال من إسبانيا عام 1819، ولكن مع حلول عام 1830 كانت كولومبيا الكبرى قد انهارت بانفصال فنزويلا والإكوادور. ما يعرف الآن بكولومبيا وبنما كونت جمهورية غرناطة الجديدة (أو جرانادا). عام 1858 جربت الدولة الجديدة الفدرالية فأصبحت تعرف باتحاد جرينادين الكونفدرالي، وبعدها بولايات كولومبيا المتحدة عام 1863، حتى تم إعلان جمهورية كولومبيا عام 1886 وانفصال بنما عام 1903.

السياحة في كلومبيا

كما هو معروف فإن كولومبيا هي واجهة مثالية للسياحة للهواة ، بما لديها الكثير من عوامل الجذب السياحية ، سواء كنت تبحث عن واجهة سياحية بأسعار معقولة ، أو تريد الاستمتاع بتجربة غابات الامازون المطيرة والمذهلة ، أو ترغب في زيارة أحد المدن الحديثة ؛ فإن كولومبيا تسحق الزيارة.

تتمتع كولومبيا بالشواطئ التي تحتوي على الرمال البيضاء ، والتي تجمع مياة الكريستال الفيروزية الواضحة وأماكن الغوص والغطس ، وكولومبيا لديها بعض أفضل الشواطئ في أمريكا الجنوبية . إذا لم تكن من محبي الشواطئ.

الأماكن السياحية في كلومبيا

السياحة في كلومبيا

ميديلين

ميديلين هي بالتأكيد واحدة من أجمل المدن في أمريكا الجنوبية (وغالبا ما تسمى بـ”مدينة الربيع الأبدي”) لما بها الكثير من المالم لرؤيته . فهي مزيج رائع للمدينة الحديثة الصاخبة ، رغم احتفاظها بالتراث الفريد والجمال الناعم .

نظرا لإرتفاع ميديلين حوالي 5،000 قدم فوق مستوى سطح البحر ، وبالقرب من خط الاستواء ، فهي تستفيد من مناخ شبه استوائي ودرجات الحرارة الدافئة على مدار العام (بمستوى أدنى لدرجات الحرارة / حوالي 15 درجة مئوية) . ارتفعت المدينة على الساحة في عام 1980 بسبب مآثر بارون لبابلو اسكوبار ، ولكن منذ هذه الفترة الطويلة ، اهتم السكان المحليين بالترحيب والصداقة لتصبح مقصد أكثر أمانا.

غابات الامازون

هل يمكنك زيارة أمريكا الجنوبية بدون زيارة غابات الأمازون؟
غابات الأمازون من معالم الجذب الهامة في أمريكا الجنوبية لتغطي أكثر من 1000000000 فدان وتشمل مناطق في كولومبيا وفنزويلا والبرازيل والإكوادور وبيرو . غابات الأمازون تنتج حوالي 20٪ من الأكسجين العالمي الذي يحتوي على نصف الكواكب في أحتوائها على أنواع من النباتات والحيوانات والحشرات المقدرة.

يمكن بسهولة ترتيب جولة من ليتيسيا إلى منطقة الأمازون في كولومبيا ، وهناك عدد من النزل والغابات للبقاء فيها خلال أشهر الجفاف في السنة (يوليو وأغسطس.

قرطاجنة

قرطاجنة هي آخر من المدن الشعبية في كولومبيا التي تجمع بين ثروة الأماكن التاريخة – والتي يمكن العثور عليها في المدينة القديمة المسورة – مع وسائل الراحة الحديثة ، من فنادق 5 نجوم فاخرة والشواطئ الجميلة الكاريبي . كما انها هي المسمى والمركز التاريخي لقرطاجنة من مواقع التراث العالمي لليونسكو ويجب أن تتصدر قائمة الأماكن الهامة رؤيتها للمسافرين ، خصوصا في الليل عندما يكون المنظر أجمل .

المدينة المفقودة (سيوداد برديدا)

إذا كنت تحلم بالمغامرة في كولومبيا ، فلماذا لا تتوجه إلى المدينة المفقودة (سيوداد برديدا) ، والتي سوف تستغرق رحلة يومية 5-6 لتصل إلى المدينة ، ولكن ما ينتظركم هناك يستحق الجهد . في طريقك خلال 20كم ، عليك عبور الأنهار المختلفة ، لمشاهدة القرى الأصلية وسكانها ورؤية بعض المشاهد المذهلة ، بالإضافة إلى روية الأنقاض المذهلة لسيوداد برديدا .

مومبوكس

تقع على جزيرة في نهر ماغدالينا ومن مواقع التراث العالمي لليونسكو بسبب عمارتها الاستعمارية المحفوظة جيداً ،مومبوكس هي بالتأكيد منطقة تستحق الزيارة إذا كنت ترغب في تجربة بلد ذات المعالم التي لا تنسي . تتميز كولومبيا بثروة من الحضارات القديمة التي تركت ورائها الانتشار الرائع للمواقع الأثرية والثقافية في جميع أنحاء كولومبيا . بما فيها تايرونا ، سيوداد برديدا ، التي بنيت بين القرنين 11 و 14 ، وهي واحدة من المدن القديمة الأكثر غموضا . بالإضافة إلى احتوائها على مميزات الطعام ، والموسيقى ، والهندسة المعمارية وأساليب الحياة التي تميز كولومبيا .

المناظر الطبيعية المتنوعة

هناك القمم المغطاة بالثلوج والبحيرات على ارتفاع عال وغريب ، والغطاء النباتي الفريد للبارامو (سهول أعالي الجبال) . ثم يسقط من أسفل جبال الأنديز كما تفسح المجال للوس يانوس ، وهي 550،000 كم مربع من رقعة المراعي الاستوائية المشتركة مع فنزويلا ، وغالبا ما تسمى سيرينجيتي من أمريكا الجنوبية . من الكثبان الشاهقة من بونتا جالينز إلى غابات الامازون ، هناهك مجموعة كولومبيا متلون من الألوان والمناظر الطبيعية بما لديها من عدد قليل من المنافسين.

اقرأ:




مشاهدة 31