السياحة في فنلندا‎

بواسطة: - آخر تحديث: السبت , 22 أكتوبر 2016 - 10:44
السياحة في فنلندا‎

 فنلندا

أو جُمْهُوريَّةُ فِنْلَنْدَا، هي بلد شمالي يقع في المنطقة الفينوسكاندية في شمال أوروبا. يحدها من الغرب السويد، والنرويج من الشمال وروسيا في الشرق، بينما تقع إستونيا إلى الجنوب عبر خليج فنلندا.
يقيم حوالي 5.4 مليون شخص في فنلندا حيث تتركز الغالبية في المنطقة الجنوبية تعد البلاد الثامنة من حيث المساحة في أوروبا وأقل بلدان الاتحاد الأوروبي كثافة سكانية. فنلندا جمهورية برلمانية ذات حكومة مركزية مقرها هِلْسِنْكِي وحكومات محلية في 336 بلدية يعيش في منطقة هلسنكي الكبرى حوالي مليون شخص (و التي تضم هلسنكي وإسبو وكاونياينن وفانتا)، ويتم إنتاج ثلث الناتج المحلي الإجمالي للبلاد في تلك المنطقة. من بين غيرها من المدن الكبرى تامبيري وتوركو وأولو ويوفاسكولا ولهتي وكووبيو وكوفولا.
كانت فنلندا تاريخياً جزءاً من السويد، ولكنها منذ عام 1809 تحولت إلى دوقية ذاتية الحكم ضمن الإمبراطورية الروسية. تبع إعلان الاستقلال الفنلندي عن روسيا في 1917 حرب أهلية، وحروب ضد الاتحاد السوفياتي وألمانيا النازية وفترة من الحياد الرسمي خلال الحرب الباردة. انضمت فنلندا إلى الأمم المتحدة في عام 1955، ومنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية في عام 1969، والاتحاد الأوروبي في عام 1995، ومنطقة اليورو منذ إنشائها.
فنلندا حديثة العهد نسبياً في التصنيع، حيث حافظت على اقتصاد زراعي حتى الخمسينات من القرن الماضي. تلا ذلك تطور اقتصادي سريع حيث أصبحت البلاد دولة رفاه اجتماعي واسع ومتوازن بين الشرق والغرب من حيث الاقتصاد والسياسة العالمية. تتصدر فنلندا باستمرار المقارنات الدولية في الأداء الوطني. حيث تتزعم فنلندا قائمة أفضل بلد في العالم في استطلاع مجلة نيوزويك لعام 2010 من حيث الصحة والدينامية الاقتصادية والتعليم والبيئة السياسية ونوعية الحياة.كما تعتبر فنلندا ثاني أكثر البدان استقراراً في العالم  والأولى في تصنيف ليجاتوم بروسبيريتي 2009. في عام 2010، كانت فنلندا البلد السابع الأكثر تنافسية في العالم وفقاً للمنتدى الاقتصادي العالمي. تعد فنلندا حالياً ثالث بلد من حيث نسبة الخريجين إلى السكان في سن التخرج العادي حسب كتاب حقائق منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية لعام 2010.

السياحة في فنلندا

في عام 2005، جذبت السياحة الفنلندية أكثر من 6.7 مليار يورو بزيادة 5% عن العام السابق. يمكن أن يعزى أغلب النمو المفاجئ إلى العولمة والتحديث في البلاد فضلاً عن الارتفاع في الدعاية الإيجابية والوعي. هناك العديد من المرافق السياحية في فنلندا والتي جذبت أكثر من 4 ملايين زائر في 2005. يغطي المشهد الفنلندي غابات الصنوبر الكثيفة وبالتلال التي تكملها متاهة من البحيرات والخلجان. تمتلك فنلندا مساحات شاسعة بكراً حيث يوجد في البلاد 35 متنزهاً وطنياً من السواحل الجنوبية لخليج فنلندا إلى مرتفعات لابلاند. كما تمتلك المنطقة الحضرية العديد من الفعاليات الثقافية. تشمل الرحلات البحرية التجارية الرئيسية بين المدن الساحلية والموانئ في منطقة بحر البلطيق هلسنكي وتوركو وتالين وستوكهولم وتارفيمونده وتلعب دوراً هاماً في صناعة السياحة المحلية. تعتبر فنلندا موطن القديس نيكولا أو بابا نويل والذي يقطن منطقة لابلاند الشمالية. شمال الدائرة القطبية الشمالية توجد ليلة قطبية وهي الفترة التي تشرق فيها الشمس لأيام أو لأسابيع أو حتى شهور. لابلاند شمالية جداً حيث يشاهد الشفق القطبي (تألق في الغلاف الجوي) بشكل منتظم في فصل الشتاء. تتنوع الأنشطة في الهواء الطلق من التزلج والغولف والصيد البحري واليخوت والرحلات البحرية والمشي والتجديف من بين أشياء أخرى كثيرة. في أقصى نقطة في شمال فنلندا وفي قلب الصيف لا تغرب الشمس تماما لمدة 73 يوما متتالية. الحياة البرية وفيرة في فنلندا. مراقبة الطيور رائجة جداً لمحبي مراقبة الطيور ولكن الصيد شعبي أيضاً. صيد الموظ والرنة والقواع رائج في فنلندا. تستضيف أولافينلينا في سافونلينا مهرجان أوبرا سافونلينا السنوي.

اقرأ:




مشاهدة 67